تشيلسي يطيح بليفربول ويواصل رحلته بثقه نحو اللقب

تشيلسي رصيده 29 نقطة وبات يغرد وحيداً في الصدارة

تشيلسي رصيده 29 نقطة وبات يغرد وحيداً في الصدارة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 08-11-2014 الساعة 18:44


أطاح نادي تشيلسي اللندني بغريمه ليفربول في معقله، عبر لدغة مهاجمه ديغو كوستا، وذلك في المباراة التي أقيمت على ملعب الأنفيلد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز من الأسبوع الـ11.

المباراة بدأت قوية حيث كانت الفرص متساوية لكلا الفريقين، وكاد صاحب الأرض والجمهور أن يدك شباك تشيلسي منذ الدقيقة الأولى عن طريق مهاجمه ايمري الذي سدد كرة من خارج منطقة الجزاء، لكن دفاع البلوز أبعد الكرة في آخر لحظة.

وعند الدقيقة التاسعة من الشوط افتتح اللاعب الألماني (ايمري كان) أول أهداف اللقاء بعدما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، اصطدمت بالمدافع ليتغير اتجاهها وتدخل شباك حارس ليفربول كورتوا الذي لم يستطيع التعامل معها.

وبعدها بخمس دقائق جاء رد تشيلسي سريعاً على هدف ليفربول، بعدما سجل المدافع الدولي الإنجليزي غاري كاهيل هدف التعادل لمصلحة الأسود.

وعند الدقيقة 19 من الشوط ذاته سجل ماريو بالوتيلي هدفاً ثانياً لمصلحة ليفربول، لكن الحكم أعلن حالة تسلل للمهاجم الإيطالي، الذي لم يقدم الشيء الكثير في الشوط الأول.

وعند الدقيقة 35 كاد نجم تشيلسي هازارد أن يمنح فريقه التقدم، عندما سدد كرة قوية جداً من على مشارف منطقة الجزاء، لكن المدافع الإنجليزي جونسون تصدى للكرة بقدمه في آخر لحظة، لينتهي الشوط الأول دون أي فرص أخرى تذكر.

بدأ الشوط الثاني بين الفريقين قوياً، إذ كاد ديغو كوستا في الدقيقة 51 من الشوط الثاني، أن يسجل أجمل أهداف البريمييرليغ، لكن الكرة علت القائم بقليل.

وبعد دقائق دون المستوى من كلا الفريقين انتفض تشيلسي بوجه ليفربول بشكل كبير؛ حيث قام المدافع الإسباني ازبيليكويتا في الدقيقة 67 بتوزيع عرضية متقنة جداً لتصل الكرة إلى المدمر كوستا الذي سدد كرة قوية جداً داخل شباك الريدز، وكانت الضربة القاضية.

وبعدها بتسع دقائق كاد مهاجم الريدز الويلزي هندرسون أن يسجل هدف التعادل لفريقه، عندما سدد كرة قوية جداً من داخل منطقة الجزاء لكن العملاق المدافع ماتيتش تصدى للكرة وأبعدها إلى ركلة ركنية.

بعدها حاول ليفربول أن يعدل النتيجة في الرمق الأخير، لكن دفاع أسود لندن كان صعب الاختراق، حيث لم تشهد الدقائق الأخيرة أي شيء يذكر على مستوى الفرص والأداء الذي كان في بداية اللقاء.

بهذه النتيجة، رفع تشيلسي رصيده إلى 29 نقطة وبات يغرد وحيداً في الصدارة، في حين تجمد رصيد ليفربول عند 14 نقطة، معلناً البلوز من ثم اجتيازه كل المباريات الكبيرة التقليدية في مرحلة الذهاب بتألق كبير، في حين دخل ليفربول بشكل أعمق إلى مرحلة القلق.

مكة المكرمة