تقدم كبير في أعمال بناء أحد ملاعب مونديال قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Q1ZEk

استاد المدينة التعليمية تبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألفاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-07-2019 الساعة 18:33

واصلت اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث سياستها بالكشف عن آخر التطورات والمستجدات في الملاعب الثمانية، التي ستحتضن النسخة المونديالية المقبلة، المقررة إقامتها في قطر شتاء عام 2022.

ونشرت "المشاريع والإرث"، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لتنظيم مونديال قطر، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الأحد، صوراً لـ"استاد المدينة التعليمية"، مؤكدة تسارع العمل في الملعب المعروف بـ"جوهرة الصحراء".

وأظهرت الصور الحديثة المنشورة، وصول الاستاد المونديالي إلى مراحل متقدمة، واكتمال الهيكل الخارجي بنسبة كبيرة، ما يؤكد ما صرح به القائمون سابقاً بأن مراحل البناء ستكتمل بشكل نهائي في عام 2020.

ويقع الاستاد في المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر، ويستوحي تصميمه من فنون العمارة الإسلامية. وتتميز واجهته بمثلثات تشكل زخرفات هندسية متشابكة، كما تتغير ألوانه كلما تغيرت الزاوية التي تطل منها الشمس.

وتبلغ طاقة الملعب المونديالي 40 ألف متفرج، ومن المقرر أن يستضيف المباريات في "العرس الكروي الكبير" حتى الدور ربع النهائي.

إنفوجرافيك| استاد "المدينة التعليمية".. ماسة في قلب الصحراء

وافتتحت قطر استاد "خليفة الدولي" بحلته المونديالية، في مايو 2017، ثم قصت شريط افتتاح استاد الجنوب في 16 مايو 2019، علماً أنها كشفت عن تصميم استاد لوسيل -أكبر ملاعبها- أواخر العام الماضي.

وتكتمل الملاعب الخمسة المتبقية في 2020؛ أي قبل عامين كاملين من صافرة البداية، التي تنطلق في الـ21 من نوفمبر، في حين سيكون الختام في الـ18 من ديسمبر؛ تزامناً مع اليوم الوطني لدولة قطر.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية، حيث كثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

مكة المكرمة