تنديد مغربي بجريمة "التطبيع الرياضي" مع "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g8vXAZ

الهيئات المغربية تندد بـ"التطبيع الرياضي"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 11-03-2019 الساعة 12:34

هبّت الهيئات والمنظمات المدنية المغربية للتنديد بما وصفته "جريمة التطبيع الرياضي" مع "إسرائيل"؛ على خلفية مشاركة 10 مصارعين إسرائيليين في بطولة دولية للجودو في مراكش.

واحتضنت المدينة المغربية منافسة الجائزة الكبرى للجودو، التي جرت بين يومي الثامن والعاشر من الشهر الجاري، وعرفت فوز "إسرائيل" بميداليتين برونزيتين، ورُفع العَلم الإسرائيلي خلال مراسم التتويج، وسط سعادة غمرت البعثة الرياضية الإسرائيلية.

وندد المرصد المغربي لمناهضة التطبيع بـ"الجريمة التطبيعية الجديدة"، مستشهداً بموقف ماليزيا الحازم بعدم استقبال رياضيين إسرائيليين على أراضيها، كما أكد رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد.

وقال المرصد في بيانه: "مقارنة بالرفض التاريخي والحازم من ماليزيا لدخول صهاينة للمشاركة في بطولة العالم للسباحة قبل أسابيع، يبدو أن المغرب أصبح جنة تطبيعية للصهاينة في المجال الرياضي بشكل مكثف".

وعبّر عن إدانته "لانتهاك سيادة ومشاعر ومواقف الشعب المغربي بحضور كهذا لإرهابيين صهاينة، في سياق هجمة صهيونية إجرامية دموية بحق مسيرات العودة على حدود غزة، وهجمة تهويدية مسعورة بحق القدس والمسجد الأقصى".

وذكّر المرصد بأن بطولة مراكش ليست أول مسابقة رياضية تشهد مشاركة إسرائيليين، موضحاً أن بطولة للجودو نُظّمت في مدينة أغادير، السنة الماضية، عُزف فيها النشيد الإسرائيلي، وهو ما تسبب في غضب شعبي كبير لدى المغاربة، وفقاً للمرصد.

مكة المكرمة