توجه لإلغائها نهائياً.. ما تداعيات تعليق الأنشطة الرياضية في عُمان؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Xej2jd

عُمان أول دولة خليجية تتخذ قراراً بتعليق الموسم الرياضي الحالي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 01-04-2021 الساعة 18:59
- متى صدر قرار تعليق الأنشطة الرياضية في عُمان؟

31 مارس 2021 حتى إشعار آخر.

- هل أجلت عُمان النشاط الرياضي سابقاً بزمن كورونا؟

نعم منتصف مارس 2020 وحتى سبتمبر من العام ذاته.

- ما أبرز استحقاق لمنتخب عُمان لكرة القدم بالأشهر المقبلة؟

خوض التصفيات الآسيوية المزدوجة من 31 مايو ولغاية 15 يونيو المقبلين.

مرة جديدة يدفع النشاط الرياضي في سلطنة عُمان ثمناً كبيراً من جراء التداعيات الثقيلة التي لا تزال تفرزها جائحة فيروس كورونا المستجد وتلقي بظلالها بشدة على مختلف القطاعات.

الرياضة العُمانية لم تكد كغيرها تستفيق من التعليق الطويل الذي فرضه الفيروس التاجي في العام الماضي حتى وجدت نفسها أمام المصير ذاته بتأجيل جديد، وسط ملامح أولية تشير إلى إمكانية إلغاء الموسم الرياضي برمته في مختلف الألعاب والرياضات.

وبهذا القرار أصبحت عُمان أول دولة خليجية تعلق النشاط الرياضي في الموسم الرياضي الحالي وتتجه لإلغائه نهائياً، مثلما فعلت الإمارات في الموسم الرياضي الفائت.

تأجيل لإشعار آخر

اللجنة العليا المعنية بمتابعة تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد في عُمان أعلنت، نهاية مارس 2021، إيقاف كافة الأنشطة الرياضية الرسمية والأهلية؛ ابتداءً من الأول من أبريل الجاري وحتى إشعار آخر.

القرار الذي جاء ضمن حزمة قرارات أعلنتها اللجنة العليا، اتخذ بناءً على التطورات المتسارعة التي تشهدها سلطنة عُمان على صعيد انتشار "كوفيد -19"، ومحاولة السلطات عدم خروج الأمور عن السيطرة وإبقائها تحت التحكم قدر الإمكان.

وفي 28 يناير الماضي، قررت عُمان "تعليق إقامة الفعاليات والأنشطة المحلية ذات الطابع الجماهيري، ويشمل ذلك الأنشطة الرياضية والمعارض بشتى أنواعها".

وفي إطار تفسيرها للقرار أكدت وزارة الثقافة والرياضة والشباب العُمانية ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية للفعاليات والأنشطة الرياضية، وفقاً للبروتوكول الطبي المعتمد، مشددة على عدم وجود أي حضور جماهيري عند إقامة الفعاليات والأنشطة الرياضية.

إلغاء بطولات

لم يمر سوى يوم واحد  على قرار السلطات العُمانية حتى أعلن اتحاد كرة القدم المحلي إلغاء الدوري العُماني (دوري عمانتل)، ودوري الدرجة الأولى، ودوري كرة القدم النسائي للصالات للموسم الرياضي الحالي.

وشدد الاتحاد الكروي برئاسة سالم الوهيبي على ضرورة المحافظة على سلامة جميع الرياضيين المشاركين في أنشطته للموسم الرياضي، في ضوء الوضع الصحي السائد حالياً في البلاد، والدواعي المترتبة على استمرار تفشي وزيادة عدد المصابين بالوباء.

أما عن الأسباب التي دعت الاتحاد لاتخاذ قرار الإلغاء بدلاً من التأجيل فقد أرجع هذا إلى "التداخل المنتظر في روزنامة الموسم الرياضي المقبل، إضافة إلى المشاركات الخارجية للمنتخبات والأندية العُمانية".

كما أن القرار اتخذ "لعدم التداخل بين الموسمين في النصف الثاني من العام الحالي، وما قد يحدثه من إرباك تنظيمي، وتحميل الأندية لنفقات تفوق طاقتها، والتقليل من التأثير الجانبي عليها".

كما أشعرت شؤون البلاط السلطاني كافة المهتمين برياضتي الخيل والهجن بالإيقاف النهائي للسباقات، واعتبار الموسم الحالي منتهياً؛ تنفيذاً لقرار تعليق الأنشطة الرياضية.

رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية خالد بن حمد البوسعيدي، وصف قرار إلغاء الدوري العماني بأنه "غير موفق".

ردود فعل

يقول شيخ الصحفيين الرياضيين في عُمان، ناصر درويش، إن المنتظر بعد قرارات اللجنة العليا الأخيرة "إلغاء جميع المسابقات الرياضية وليس تأجيلها فقط".

وأوضح "درويش" في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أنه لا مجال لاستئناف البطولات الرياضية، خلافاً لما حدث في العام الماضي، بعد عودة النشاط الرياضي إثر تعليق دام 6 أشهر كاملة.

ويرى الصحفي الرياضي المخضرم أنه لن يكون هناك أي ضرر على المنتخب العُماني، الذي سيخوص التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال قطر 2022 وكأس أمم آسيا 2023.

في منتصف مارس من العام الماضي، علقت السلطنة النشاط الرياضي في البلاد لفترة مؤقتة، بناءً على قرار صادر من وزارة الشؤون الرياضية، قبل أن يؤجل الموسم حتى سبتمبر من العام الجاري.

وقرر الاتحاد العُماني استئناف منافسات الدوري في سبتمبر 2020، حيث شهدت الملاعب العُمانية بطلاً جديداً لـ"دوري عمانتل"؛ عندما تُوّج السيب باللقب للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية، فيما عوّض ظفار حلوله وصيفاً في الدوري العُماني بفوزه بكأس السلطان (كأس عُمان)، للمرة التاسعة في تاريخه؛ إثر تغلّبه على العروبة بركلات الترجيح بنتيجة (5-4).

كرة القدم الخاسر الأكبر

"حظر التجول من الساعة الثامنة مساءً إلى الخامسة فجراً كان له تأثير كبير على جميع المسابقات الرياضية، ومنها كرة القدم؛ باعتبارها اللعبة الشعبية الأولى، وفي ظل استحقاقات المنتخب العُماني الأول والأندية المحلية آسيوياً"، هكذا علق الإعلامي الرياضي العُماني فاضل المزروعي.

"المزروعي" الذي تحدث لـ"الخليج أونلاين"، أكد أن عدم التجول عند الساعة الثامنة يعني عدم التمكن من اللعب في الفترة المسائية، وأيضاً عدم التمكن من التدريب الأسبوعي.

والسبب وفق قوله هو أن المعتاد أن تكون المباريات وفترات التدريب عند المساء بسبب طبيعة الأجواء الحارة مع دخول فصل الصيف، مبيناً أنه "مع الإغلاق يكون الوقت ضيقاً جداً، والحركة ممنوعة بعد الساعة الثامنة مساء".

وعلى هذا يقول المزروعي، إن عدة آراء ومقترحات شغلت الوسط الكروي خلال الأيام الماضية حول مصير الدوري، وجميعها تدور حول هل يلغى أم يؤجل، مشيراً إلى أن الاتحاد أجرى أكثر من اجتماع طارئ لمجلس الإدارة، وأجرى اجتماعاً تشاورياً مع الأندية.

وأضاف: "كانت الغالبية من الأندية في دوري عمانتل توصي بإلغاء الدوري وليس إنهاءه، حيث إن إنهاءه يعني أن ينتهي إلى ما وصلت إليه نتائج الأندية والمتصدر يفوز به، ومن يتذيل يهبط، أما الإلغاء فيعني إلغاء الدوري والنتائج كاملة".

وتابع: "وعليه كانت أغلب الأندية تطالب بإلغاء الموسم، حيث يرون أن الإلغاء أفضل أيضاً حتى من التأجيل؛ لكون التأجيل تترتب عليه مصاريف كثيرة للمدربين واللاعبين الأجانب، والعقود ستظل مستمرة دون أن يقدم اللاعب أي مباراة أو تدريب".

وأوضح قائلاً: "في الموسم الماضي كان التأجيل إلى إشعار آخر ووصل إلى ستة أشهر، وتكبدت الأندية خسائر كبيرة لكونها ملتزمة بلاعبيها ومدربيها وأجهزتها الإدارية والفنية".

أما أندية الدرجة الأولى -يقول المزروعي- فطالبت بالاستمرار لكونها في المراحل النهائية، وبقي لها ثلاث جولات لإعلان البطل وتحديد الأندية الصاعدة إلى دوري عمانتل.

لكن قرار اللجنة العليا لمتابعة الجائحة بمنع الأنشطة الرياضية في السلطنة بكافة أنواعها دفع الاتحاد إلى إلغاء الموسم كاملاً، وفق المزروعي.

عُمان

آراء مختلفة

الإعلامي الرياضي العُماني بيّن أن "هناك تفاوتاً في قبول هذا القرار، خاصة من قبل الجماهير والإعلام، حيث كانوا يتمنون أن يخاطب الاتحاد اللجنة العليا لاستثناء مسابقة الدوري واستثناء استعدادات الفرق التي تستعد للاستحقاقات الآسيوية والمنتخب، أو أن يؤجل على أقل تقدير".

وأضاف: "على سبيل المثال الفترة الأولى للحظر هي إلى الثامن من شهر أبريل، وبحسب رأي الجمهور فإنه كان على الاتحاد انتظار قرار اللجنة العليا هل ستمدد أم تلغي؛ ففي حال عدم التمديد سيستأنف الدوري بكل سهولة، لكن إذا تم التمديد بالإمكان اتخاذ قرار الإلغاء".

وأشار إلى أن كثيرين من الإعلاميين والجماهير اعتبروا أن الاتحاد لم يجد حلولاً لهذه المشكلة، وأنه استعجل في اتخاذ قرار الإلغاء. ووصفوا الاتحاد بأنه لم يوفق في إدارة هذه الأزمة وفشل فيها".

أما بالنسبة للأندية، فيقول المزروعي: إن من بين الأندية "من هم مؤيدون، خاصة تلك التي لم تحقق نتائج جيدة والتي تذيلت الترتيب، وبالعكس منها ترى الأندية التي تتصدر الدوري القرار غير منصف، وأنهم أنفقوا الكثير لكي يحققوا نتيجة إيجابية".

وزاد قائلاً: "أندية الدرجة الأولى جميعهم غير راضيين، ويعتقدون أن القرار فاشل، إذ تبقت لهم ثلاث خطوات للصعود فقط".

وأكد المزروعي أن "القرار سيضر بالمنتخب لكون اللاعبين بلا تمرين وبلا إعداد حتى الشهر الخامس، ومن ثم سيؤثر هذا على مستوى اللاعبين تماماً لأنهم سيبتعدون عن كرة القدم والإعداد البدني والكروي".

وأشار أيضاً إلى أن "الأندية المشاركة في البطولات الآسيوية ستتضرر بشكل كبير (السيب والنصر)، إذ لا يستطيع اللاعبون التدريب أساساً"، عاداً الدوري العماني بأنه "بات ضحية لكورونا".

كورونا في عُمان

وفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة بلغ إجمالي إصابات كورونا في السلطنة 160 ألفاً و18 حالة مؤكدة، من بينها 144 ألفاً و639 متعافياً، و1681 حالة وفاة.

وبموازاة تسجيل إصابات الوباء دشنت السلطنة حملة التطعيم ضد كورونا، أواخر ديسمبر الماضي، بلقاح "فايزر -بيونتيك"، ثم أجازت لاحقاً الاستخدام الطارئ للقاح "أسترازينيكا".

مكة المكرمة