حصاد 2018.. مدريد تثبت علو كعبها "كروياً"

الريال تُوّج بطلاً لأوروبا والعالم.. وأتلتيكو نال بطولتين قاريتين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gnd7vN

"الملكي" حقق لقب الأبطال للعام الثالث توالياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-12-2018 الساعة 17:25

عاش عشاق "الساحرة المستديرة" في 2018 عاماً كروياً سيبقى عالقاً في الأذهان عقوداً طويلة؛ نظراً إلى ما تضمنه من أحداث ووقائع وبطولات، هيمن عليها قطبا العاصمة الإسبانية بامتياز.

ورغم كوكبة النجوم والانتدابات التي أبرمتها مختلف أندية القارة الأوروبية "العجوز" في عام 2018، فإن الفريق الملكي أكد مرة جديدة أنه رقم لا يمكن تجاوزه بأي حال من الأحوال.

وفي الجهة المقابلة من العاصمة الإسبانية، أثبت أتلتيكو مدريد أنه قادر على مزاحمة جاره اللدود والصعود على منصات التتويج القارية في أكثر مناسبة.

"الخليج أونلاين" يُسلط في التقرير التالي، الضوء على بطولات الأندية التي نظمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إضافة إلى مسك الختام ببطولة كأس العالم للأندية، التي تقام برعاية الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

- دوري أبطال أوروبا

دخل فريق العاصمة الإسبانية النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا، حاملاً اللقب في آخر نسختين (2016 و2017)؛ وهو ما دفع كثيرين من عشاق "اللعبة الشعبية الأولى في العالم" لاستبعاده من قائمة المرشحين للظفر بـ"ذات الأذنين".

وكادت توقعات تلك الجماهير تتحقق، خاصة أن الفريق الأبيض تأهل إلى ثمن النهائي من موقع "الوصافة"، تاركاً الصدارة لتوتنهام هوتسبير الإنجليزي.

وكشّر رجال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عن أنيابهم في الأدوار الإقصائية، بالإطاحة بفريق العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان ذهاباً وإياباً، ثم أدى الحظ دوراً كبيراً في بلوغ ريال مدريد نصف النهائي على حساب يوفنتوس الإيطالي.

وكان فريق "السيدة العجوز" قاب قوسين أو أدنى من صنع المفاجأة وقلب خسارته أمام "الملكي" ذهاباً بثلاثية إلى نتيجة مماثلة في الإياب، لكن ركلة جزاء أحرزها رونالدو (قبل انتقاله صيفاً إلى يوفنتوس)، في اللحظات الأخيرة، قضت تماماً على تلك الآمال.

ونجح ريال مدريد في عبور عقبة بايرن ميونيخ الألماني في "المربع الذهبي" بفوز ذهاباً وتعادل إياباً، ليضرب موعداً مع ليفربول الإنجليزي في المباراة النهائية، التي أقيمت على الملعب الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف.

ريال مدريد بطل أوروبا 2018

ولم يجد ريال مدريد صعوبة في الفوز بالموقعة الختامية، خاصة بعد خروج النجم المصري محمد صلاح في الشوط الأول مصاباً؛ إثر تدخُّل خشن من قائد الملكي سيرجيو راموس، لتنحسر خطورة "الريدز" بشكل كبير.

وانتهت المباراة بفوز الريال بنتيجة (3-1)، ليقبض على "أمجد الكؤوس الأوروبية" للعام الثالث توالياً، ومعززاً رقمه القياسي باعتباره أكثر مَن رفع الكأس القارية بـ13 لقباً، بفارق مريح عن ميلان الإيطالي أقرب مُطارديه.

- الدوري الأوروبي

أما على صعيد البطولة الثانية لـ"اليويفا"، فلم تفلت من مدريد أيضاً، بتتويج الأتلتيكو بلقبها للمرة الثالثة في تاريخه، بعد نسختي 2010 و2012.

وتغلّب "الروخي بلانكوس" على حساب مرسيليا الفرنسي بثلاثية نظيفة، في المباراة النهائية لـ"يوروبا ليغ"، التي احتضنتها مدينة ليون الفرنسية.

أتلتيكو بطل يوروبا ليغ 2018

وبذلك، استعادت الأندية الإسبانية الكأس القارية، التي غابت عن خزائنها في 2017، لتُواصل هيمنتها على البطولة، التي انطلقت نسختها الأولى في موسم 1971-1972، بعدما تُوِّجت باللقب للمرة الـ11.

ويلعب تحت إمرة المدرب الأرجنتيني، دييغو سيميوني، كوكبة من النجوم العالميين؛ على غرار الفرنسي أنطوان غريزمان وثنائي خط الوسط الإسباني كوكي وساؤول نيغويز، إضافة إلى القائد الأوروغوياني دييغو غودين، والحارس السلوفيني يان أوبلاك، الذي يُصنَّف بأنه أحد أفضل ثلاثة حراس مرمى في العالم.

- السوبر الأوروبي

ولفوزهما بلقب "الأبطال" و"يوروبا ليغ"، ضرب قطبا مدريد موعداً نارياً بالعاصمة الإستونية تالين، للمنافسة على كأس السوبر الأوروبي، في مستهل الموسم الجديد (2018-2019).

وخلافاً لما جرت عليه العادة؛ نجح أتلتيكو مدريد في الفوز على جاره اللدود بنتيجة (4-2)، بعد التمديد إلى الأشواط الإضافية إثر نهاية الوقت الأصلي بالتعادل (2-2).

وفي تلك المباراة، تفوق سيميوني تكتيكياً على المدرب الإسباني جولين لوبيتيغي، الذي خلف زيدان على مقاعد بدلاء ريال مدريد، ليهدر فرصة ثمينة لحصد أول ألقابه في "سانتياغو برنابيو".

أتلتيكو بطل السوبر 2018

ولسوء النتائج، اضطر ريال مدريد إلى إقالة لوبيتيغي، المدرب السابق لمنتخب إسبانيا، في منتصف الموسم، بعد خسارة ثقيلة مُني بها الفريق الأول على يد الغريم التقليدي برشلونة (1-5) في كلاسيكو الليغا، ليخلفه الأرجنتيني سانتياغو سولاري.

وهذا اللقب هو الثالث لأتلتيكو مدريد بعد 2010 و2012، على حساب إنتر ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي توالياً، وفي المرات الثلاث كان حاملاً للقب الدوري الأوروبي.

وهذه المواجهة هي العاشرة بين قطبي مدريد في المسابقات الأوروبية، فحقق أتلتيكو فوزه الثالث مقابل 5 انتصارات للريال وتعادلين. ونجح أتلتيكو، للمرة الأولى، في إقصاء غريمه من إحدى المسابقات القارية.

وكان ريال مدريد خرج فائزاً في نهائي دوري أبطال أوروبا 2014، بنتيجة (4-1) بعد التمديد، و2016 بركلات الترجيح بعد التعادل (1-1) في الأوقات الأصلية والإضافية.

- كأس العالم للأندية

وقبل أيام قليلة من إسدال الستار على 2018، حصد "الملكي" ثاني ألقابه هذا العالم، بتتويجه بطلاً لكأس العالم للأندية، التي أقيمت في الإمارات؛ وذلك للمرة الثالثة على التوالي.

ريال مدريد بطل العالم 2018

ولم يجد الفريق الأبيض صعوبة تُذكر في البطولة العالمية؛ إذ تخطى عقبة كاشيما إنتلرز الياباني، بطل قارة آسيا، في الدور نصف النهائي بنتيجة (3-1)، قبل أن يفوز باكتساح على العين الإماراتي في المباراة النهائية (4-1).

وهذا اللقب هو الثالث توالياً لريال مدريد في مونديال الأندية، والرابع بتاريخه، ليؤكد للقاصي والداني أنه يبقى دائماً حاضراً في المواعيد الكبرى، حتى لو تراجعت نتائجه وتذبذبت محلياً وقارياً، بعد رحيل "زيزو" عن الإدارة الفنية بشكل مفاجئ، نهاية مايو الماضي.

مكة المكرمة