حكمة إماراتية مستعدة لإدارة مباريات الرجال في بلادها

سحبت شارة التحكيم منها لظروف عملها

سحبت شارة التحكيم منها لظروف عملها

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 21-07-2017 الساعة 20:06


كشفت الحكمة رنا ربيع حارب الدرعي، التي تُعد أول حكمة إماراتية تحصل على الشارة الدولية للتحكيم في كرة القدم، أن غيابها عن إدارة مباريات دوري السيدات في الموسم الماضي لظروف عملها، تسبّب في سحب الشارة منها، لكنها عازمة على العودة إلى الملاعب مجدداً اعتباراً من الموسم الكروي الجديد، مؤكدة أنها على استعداد تام لإدارة مباريات دوري الخليج العربي للرجال في حال تم السماح بذلك.

وقالت رنا حارب لصحيفة "الإمارات اليوم" الجمعة: "ظروف عملي في منطقة ليوا أدت إلى ابتعادي وعدم حضور التدريبات الخاصة بحكمات كرة القدم، وبالتالي لم أتمكن من الخضوع للاختبارات الدورية التي يجريها الاتحاد الدولي لكرة القدم سنوياً للحكمات الدوليات في اللعبة؛ لكوني لم أكن جاهزة من ناحية اللياقة البدنية؛ لذلك تم سحب الشارة الدولية مني، وبالنسبة لي فإنني أتطلع بقوة إلى مزاولة التحكيم، ولو الأمر بيدي لعدت فوراً للصافرة".

وأضافت: "أحب تحكيم مباريات كرة القدم، وأتمنى وجود المرأة حكماً رابعاً بدوري الخليج العربي، جنباً إلى جنب مع الرجال، لكي تُتاح لي فرصة إدارة المباريات كحكم ساحة في حال تعرّض حكم الساحة لأي أمر طارئ في الملعب".

وأوضحت: "ليست لدي مشكلة في إدارة أي مباراة كرة قدم للرجال".

اقرأ أيضاً :

آخرهم "بوغبا".. رياضيون كبار تشرفوا بزيارة الأراضي المقدسة

وأكدت رنا حارب أن "بيئة التحكيم في كرة القدم أصبحت جاذبة للجنس الناعم، في أعقاب ارتفاع عدد الحكمات العاملات في هذا المجال بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة؛ نظراً للدعم والاهتمام الكبيرين من الجهات المختصة، سواء في لجنة كرة القدم للسيدات أو في لجنة الحكام في اتحاد الكرة"، مشيرة إلى أن "أغلب اللاعبات اللاتي يتركن كرة القدم يتجهن للعمل في مجال التحكيم".

وجددت رنا حارب استعدادها التام لإدارة مباريات في دوري الخليج العربي لكرة القدم للرجال في حال تم السماح بذلك، ووصفت قيادة الحكمة لمباريات في دوري الرجال بالصعبة؛ لكون بعض اللاعبين قد يخرج عن طوره أثناء المباراة، ويقوم باستفزاز الحكمة.

وتُعد رنا حارب أول حكمة ساحة دولية إماراتية في كرة القدم، إلى جانب زميلتها الحكمة الدولية المساعدة مريم شهرين.

مكة المكرمة