حكيم العريبي يصل أستراليا وسط احتفاء جماهيري

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GDvMeQ

العريبي فرّ من البحرين عام 2014

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-02-2019 الساعة 10:10

وصل حكيم العريبي، لاعب كرة القدم البحريني اللاجئ، الذي ظل محتجزاً في سجن تايلاندي لأكثر من شهرين بطلب من بلاده، إلى مدينة ملبورن الأسترالية، الثلاثاء، قادماً من العاصمة التايلاندية بانكوك.

وقال "العريبي" (25 عاماً)، عقب نزوله في مطار ملبورن من رحلة للخطوط الجوية التايلاندية: "أستراليا هي بلدي. لم أحصل على الجنسية بعد، لكن بلدي هو أستراليا.. أحب أستراليا".

وأظهرت لقطات تلفزيونية المئات من أنصاره وهم يهلّلون ويهتفون: "مرحباً بك في بيتك يا حكيم!".

وكانت السلطات التايلاندية قد أطلقت سراحه، الاثنين، بعدما سحبت البحرين طلب تسليمه إليها.

وفَرّ العريبي من البحرين عام 2014، وحصل على إقامة دائمة في أستراليا، وانضمّ لفريق باسكو فيل لكرة القدم في مدينة ملبورن، ثاني أكبر مدن أستراليا.

حكيم العريبي

وأُلقي القبض على العريبي في مطار بانكوك، في نوفمبر المنصرم، أثناء زيارته لتايلاند لقضاء شهر العسل، بطلب من حكومة البحرين. ونظر القضاء التايلاندي في طلب السلطات البحرينية تسليمه إليها لتنفيذ حكم سابق صدر بحقه بالسجن لمدة 10 سنوات؛ بتهمة المشاركة في أحداث "الربيع العربي" عام 2011، التي شملت البحرين أيضاً، الأمر الذي ينفيه اللاعب قطعياً.

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، ومقرها نيويورك، إن العريبي تعرّض للتعذيب على يد السلطات البحرينية؛ بسبب أنشطة شقيقه السياسية خلال ثورات الربيع العربي عام 2011، وتنفي السلطات البحرينية ذلك.

وكان الاتحاد الأسترالي لكرة القدم قد أطلق حملة لإخلاء سبيل العريبي، كما تبرع بمبلغ 10 آلاف دولار أسترالي (7263 دولاراً أمريكياً)، مدشناً بذلك حملة تبرع تدعم جهود إعادته إلى أستراليا.

تجدر الإشارة إلى أن اعتقال العريبي أثار انتقادات دولية واسعة، ما أجبر المنامة تحت ضغط دبلوماسي مكثف على الموافقة على سحب طلب تسليمه من تايلاند.

مكة المكرمة