خافيير زانيتي يتغزل بمونديال قطر.. ماذا قال عنه؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lvq3N9

زانيتي أشاد بإنجاز قطر بكأس آسيا واستعدادها لكوبا أمريكا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-04-2019 الساعة 12:50

توقّع أسطورة الأرجنتين وإنتر ميلان خافيير زانيتي أن تستضيف قطر في 2022 النسخة الأكثر تطوراً في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم، مشيداً باستعدادات الدولة الخليجية لاستضافة الحدث الرياضي الأبرز في العالم.

وتعرّف زانيتي، خلال زيارته جناح الإرث في مقر "اللجنة العليا للمشاريع والإرث"، على التحضيرات الجارية لاستضافة مونديال قطر 2022، ومن ضمن ذلك تقدّم العمل في بناء الملاعب، وأنشطة برامج الإرث الذي ستتركه البطولة.

وأبدى إعجابه بكل ما شاهده من عمل وتخطيط رائع للمرافق المتطورة اللازمة لاستضافة المنافسات، مؤكداً ثقته بقدرة قطر على تنظيم نسخة مبهرة من البطولة في العام 2022.

زانيتي جناح الإرث

وقال زانيتي، الذي يجمع بين منصب نائب رئيس نادي إنتر ميلان الإيطالي، وعضوية اللجنة المنظمة لمنافسات الاتحاد الدولي لكرة القدم، إن الملاعب السبعة التي يجري بناؤها بالكامل، إضافة إلى استاد خليفة الدولي، تعكس تطوراً تقنياً غير مسبوق، ما من شأنه أن يقدم للمشجعين تجربة استثنائية خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم الأولى في العالم العربي. 

وتطرّق زانيتي، الذي شارك مع منتخب بلاده في نسختي كأس العالم 1998 و2002، للحديث عن مواصلة قطر إعداد منتخبها لمواجهة أفضل نجوم العالم، مشيداً بإنجازه التاريخي خلال مشواره نحو التتويج بكأس آسيا، وذلك بتغلّبه على 3 منتخبات شاركت في مونديال روسيا 2018، هي: السعودية وكوريا الجنوبية واليابان.

كما أشار إلى أن مشاركة "العنابي" في بطولة كوبا أمريكا، التي تستضيفها البرازيل صيف هذا العام، تمثل فرصة أخرى للاستعداد لكأس العالم عبر المنافسة مع منتخبات عالمية.

وأوقعت قرعة البطولة اللاتينية الأبرز على مستوى المنتخبات، منتخب قطر ضمن المجموعة الثانية إلى جانب الأرجنتين وكولومبيا وباراغواي.

في سياق آخر،  أعرب زانيتي عن أمله في أن ينجح الجيل الجديد من لاعبي بلاده في العودة بكرة القدم الأرجنتينية إلى سابق عهدها، وأن يسهم ليونيل ميسي، مع زملائه، في تحقيق تطلعات مشجعي الأرجنتين خلال مونديال قطر الذي ينطلق في 21 نوفمبر عام 2022.

يذكر أن زانيتي شارك خلال زيارته للدوحة في ورشة عمل نظمها معهد "جسور"، حول علاقة الدبلوماسية بالرياضة، حيث يأتي المعهد في طليعة برامج اللجنة العليا الرامية إلى بناء إرث مستدام لمونديال 2022 يعود بالنفع على قطر والمنطقة والعالم.

مكة المكرمة