خلدهم التاريخ.. 5 نجوم عرب بين أبرز الأساطير الكروية عالمياً

اللاعبون هم محمود الخطيب ومحمد أبو تريكة ورابح ماجر وجاسم يعقوب وماجد عبد الله

اللاعبون هم محمود الخطيب ومحمد أبو تريكة ورابح ماجر وجاسم يعقوب وماجد عبد الله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-02-2016 الساعة 22:53


أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم للتأريخ والإحصاء، الثلاثاء، أسماء المجموعة الأولى من أساطير كرة القدم عبر التاريخ على مستوى العالم، الذين سيتم تكريمهم قريباً في كرنفال واحتفال دولي كبير سيشهد توزيع جوائز عينية ونقدية ومعنوية، تخليداً لذكراهم والإسهام بنجوميتهم في المشاركة في المجتمعات العالمية للنهضة الرياضية والحضارية والتربوية والثقافية.

وشهدت القائمة، التي أصدرها الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء، وجود اثنين من مصر، هما محمود الخطيب، ومحمد أبو تريكة، اللذان احتلا المركزين الثامن عشر والتاسع عشر، والجزائري رابح ماجر في المركز 28، ثم اللاعب الكويتي جاسم يعقوب في المركز 35، واللاعب السعودي ماجد عبد الله في المركز 41.
وتصدر التصنيف نجم الكرة البرازيلي بيليه القائمة كأفضل أساطير اللعبة، وجاء بعده مواطناه زيكو وجارينشا ورونالدو، فيما ضمت القائمة أيضاً أسماء الأرجنتيني دييغو مارادونا والألماني فرانز بيكينباور، والفرنسي ميشال بلاتيني.

وسيقام كرنفال واحتفال دولي كبير ولأول مرة سيكرم فيه هؤلاء الأساطير بجوائز عینیة ونقدية ومعنوية، تخليداً لإنجازاتهم والإسهام بنجوميتهم في المشاركة في احتفالات المسؤولية الاجتماعية.
من جانبه، أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم للتأريخ والإحصاء، المستشار صالح باهویني، أن التكريم الذي سيعلن عن موعده قريباً، يشمل المجموعة الأولى من الأساطير، كاشفاً عن "أن الحفل سيتخلله العديد من المفاجآت التي سوف تكون إضافة جديدة وفريدة من نوعها للاعبين وفي عالم كرة القدم"، موضحاً أنه من ضمن المكرمين أساطير فارقت الحياة ستكون أسماؤهم موجودة تخليداً لذكراهم.

ويعد الأسطورة السعودية ماجد عبد الله أحد أهم اللاعبين السعوديين على مدى 22 عاماً، إذ ترك ذكريات وإنجازات لا تمحى.
فقد شارك ماجد في المنتخبات السعودية وحقق معها أولى منجزاتها القارية والعالمية، فحقق مع منتخب بلاده كأس الأمم الآسيوية للمرة الأولى عام 1984 في سنغافورة وكان هو هداف التصفيات والنهائيات بمجموع 11 هدفاً أبرزها هدفه في نهائي البطولة في مرمى المنتخب الصيني.

كما حقق كأس الأمم الآسيوية للمرة الثانية على التوالي مع منتخبه عام 1988 في قطر، وكان هو صاحب هدف التأهل للنهائي في مرمى المنتخب الإيراني، وقاد منتخبه للتأهل للأولمبياد العالمية للمرة الأولى عام 1984 في أمريكا وكان هو هداف التصفيات الأولية والنهائية بمجموع 13 هدفاً.
وكذلك التأهل لكأس العالم للمرة الأولى والوصول تحت قيادته لدور الـ 16 عام 1994 في أمريكا أمام المنتخب البلجيكي، كما حقق ماجد مع ناديه إحدى عشرة بطولة محلية وخليجية وقارية، وكان هو الهداف الأول والأبرز مع فريقه ومنتخب بلاده طوال فترة وجوده في الملاعب.



أما الكويتي جاسم يعقوب، فهو أحد أبرز اللاعبين في الحقبة الذهبية للكويت في فترة السبعينات من القرن الماضي، إذ تميز بضربات الرأس واللعب بكلتا القدمين.

لعب جاسم أيضاً مع منتخب الكويت لكرة القدم منذ عام 1972 وحتى عام 1982، وقد شارك في تحقيق العديد من الإنجازات مع منتخب الكويت لكرة القدم، إذ فاز في لقب كأس الخليج ثلاثة مرات في أعوام 1972 و1974 و1976.
على الصعيد الآسيوي حقق المركز الثاني مع منتخب الكويت لكرة القدم في كأس آسيا 1976، واستطاع الفوز بالكأس في كأس آسيا 1980 الذي أقيم في الكويت، وكانت أبرز إنجازاته مع منتخب الكويت لكرة القدم هي التأهل إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم 1982 كأول منتخب عربي آسيوي يتأهل إلى هذه البطولة.



اللاعب المصري محمود الخطيب، يعد من الذين سطروا تاريخ مصر الكروي، لعب طوال حياته الكروية 266 مباراة منها 199 في الدوري المحلي، و18 في كأس مصر و29 في بطولة أفريقيا، 20 في بطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس.
وصل إجمالي أهداف الخطيب إلى 154 هدفاً كان منها 9 أهداف في كأس مصر، و36 في بطولات أفريقيا، إلى جانب 27 هدفاً مع منتخب مصر الوطني ما بين مباريات رسمية وودية.



أما مواطنه محبوب الجماهير محمد أبو تريكة، فلن تنسى الجماهير العربية مهاراته وأخلاقه داخل ميدان المستديرة، فقد لعب اللاعب السابق في مركز خط وسط مهاجم أو مركز المهاجم الثاني.
تميز بكونه لاعباً صانع ألعاب ويساهم في الهجوم وإحراز الأهداف، بالإضافة إلى اللمسات السحرية ومهارات المراوغة والاختراق، إذ تم تشبيه أسلوب لعبه باللاعب الفرنسي الشهير زين الدين زيدان.

يعد أبو تريكة حتى الآن هو الهداف التاريخي لدوري أبطال أفريقيا برصيد 33 هدفاً، وكذلك يعد الهداف التاريخي لديربي القاهرة برصيد 13 هدفاً، وهو يعد أيضاً واحداً من ضمن نادي الفيفا المئوي وواحد من ضمن نادي المئة برصيد 105 أهداف.
وفي عام 2014 تم اختيار أبو تريكة من قبل الفيفا ضمن أفضل لاعبي كأس العالم للأندية في تاريخها، وتم اختيار هدفه في هيروشيما كأفضل هدف في تاريخ كأس العالم للأندية.



الأسطورة الجزائرية المعتزلة رابح ماجر، يعد اللاعب العربي الوحيد الذي لعب ببطولة دوري أبطال أوروبا وفاز بها عام 1986، ففي أول موسم لرابح مع بورتو وصل مع الفريق لنهائي دوري أبطال أوروبا، وفاز بها بهدف أسطوري بكعب القدم من اللاعب الجزائري، ضد بايرن ميونيخ الألماني ليكون أول عربي وأول أفريقي يفوز بهذه البطولة، وأيضاً يكون أول عربي وأول أفريقي يسجل في نهائي الأحلام الأوروبي.
وفي الموسم نفسه فاز رابح بكأس العالم للأندية، بعد فوزه مع فريقه في النهائي على نادي بينارول الأوروغواياني، وبهدف ذهبي منه ليكون أول عربي وأول أفريقي يفوز بهذه البطولة، وكذلك أول من يسجل في النهائي، وأيضاً في الموسم نفسه فاز رابح بكأس السوبر الأوروبية، ليكون أيضاً أول عربي يفوز بهذه البطولة.










مكة المكرمة