رفع علم بلاده على منصات التتويج.. "برشم" فتى قطر الذهبي

برشم رفع علم قطر في أبرز محافل العالم الرياضية

برشم رفع علم قطر في أبرز محافل العالم الرياضية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-11-2017 الساعة 10:15


استقبل التاريخ، يوم الجمعة 24 نوفمبر الجاري، رياضياً قطرياً توّجَ بلقب رياضي العام 2017، بعد اختياره من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى خلال الاحتفالية السنوية لاختيار أفضل نجوم الموسم الرياضي الماضي، في إمارة موناكو الفرنسية.

معتز برشم جعل العالم يقف رافعاً القبعة له وهو يرفع علم بلاده عالياً في أهم محطات العالم الرياضية، حيث حقق الإنجاز تلو الآخر في سفوح الرياضة العالمية.

وبإنجازاته يؤكد برشم أن قطر تسير في درب تحقيق الإنجازات العالمية، وقد احتضنت عدداً من أهم المسابقات الرياضية الدولية مؤخراً، وتواصل السير في مشاريع إتمام منشآت رياضية عالمية أبهرت العالم في تصاميمها؛ استعداداً لمونديال كأس العالم الذي ستحتضنه في 2022.

قطر أيضاً بتحقيق تلك الإنجازات تؤكد تفوقها على القيود التي تحاول عدة دول تكبيلها بها لمنعها من مواصلة الإنجازات، التي من بينها إفشال استضافتها لمونديال 2022، لا سيما أنها تواجه حصاراً منذ يونيو الماضي، لم ينجح في إيقاف مشاريع المونديال.

اقرأ أيضاً :

القطري معتز برشم يتوّج بجائزة "أفضل رياضي في العالم"

- برشم يتفوق

وتفوّق البطل الأولمبي القطري على نخبة الأبطال العالميين الذين سبق أن رشحهم الاتحاد الدولي لألعاب القوى للمنافسة على لقب رياضي العام.

واختير برشم في النهاية ليتفوق على العداء البريطاني مو فرح، صاحب ذهبية سباق 10 آلاف متر في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن الصيف الماضي، والعداء الجنوب أفريقي وايد فان نيكيرك، حامل الرقم القياسي العالمي في سباق 400 متر (43.03 ثانية).

وخطف برشم اللقب من العداء الجامايكي الأسطوري أوساين بولت، الذي اعتزل المضمار نهائياً وتوج باللقب ذاته الموسم الماضي.

وكان برشم نال جائزة أفضل رياضي في آسيا لعام 2017، وبذلك جمع جائزتين عالميتين كأفضل رياضي في خلال عام واحد.

- برشم وبداية المسيرة

ولد ونشأ معتز عيسى برشم في الدوحة، وهو من أصول سودانية، وتخرج من مدرسة أسباير لتطوير الرياضيين.

برشم فتح عينيه ليجد أن والده أحد الأبطال في عالم الرياضة، فسار على هذا الدرب، لكنه خالف خُطا والده عداء مسافات متوسطة، وهو بطل إقليمي، ليحترف رياضة القفز العالي.

وكان معتز برشم يرافق والده إلى المضمار دائماً حيث يخوض تدريباته، وفي سن الـ 14 انضمَّ لصفوف نادي الريان لممارسة رياضات المضمار والجري، لكنه لم يكن سعيداً بالرغم من أنها مهنة ورياضة والده المفضلة، فطلب من المدرب الانتقال للتخصص في مجال الوثب الثلاثي والطويل والقفز العالي، وهو يقول "كان القفز أكثر متعة بالنسبة إلي"، بحسب حديث سابق له مع "sport360".

بحسب حديثه يشير برشم إلى أنه في بدايته لم يكن مميزاً عن بقية زملائه حتى عندما أصبح عند سن الـ 17، موضحاً أنه كان هناك العديد ممن هم أفضل منه، ولم يكن يشعر بأنه يمتلك أي موهبة تميزه عنهم.

ويتابع: "لكن أبي كان دائماً يدعمني بشدة، وأخبرني بأن ما نفعله عمل شاق جداً ويجب عليك التحلي بالصبر للوصول إلى ما تطمح".

وانضم برشم إلى أكاديمية أسباير، وذلك عندما تمكن من اجتياز ارتفاع مترين لأول مرة في سن الـ 16، ليبهر من حوله بموهبته ويبدأ مشواره في هذه الرياضة بشكل أكثر جدية، حيث إنه كان يوازن بين أوقات الدراسة والتدريب، ليتخرج من أسباير عام 2009، ويلتحق بجامعة قطر لدراسة الإدارة الرياضية والتجارية.

- بداية الإنجازات

تمكن برشم من تحقيق الميدالية البرونزية الأولى له في بطولة الخليج التي أقيمت في المملكة العربية السعودية، بعد أن قفز فوق ارتفاع 2.14 م.

بعد تتويجه بأول ميدالية أكد النجم القطري أن تلك اللحظة ساعدته كثيراً على الجانب النفسي وأخذ الأمور بجدية أكبر، وأضافت تغييراً كبيراً بالنسبة له، ليرتبط بعدها بعدة شهور بالمدرب السويدي ستانيسلاف، وهو من ساعده بشكل كبير على تطوير إمكانيته ليتمكن بعدها من تكسير جميع الحواجز باجتياز ارتفاع 2.40 م بأريحية تامة.

بدأت مسيرة تألق برشم عالمياً في عام 2010 عندما حقق ذهبية في بطولة العالم بألعاب القوى للشباب سنة 2010.

وفي عام 2011 حقق لقب بطولة آسيا بـ 2.35 م قبل أن يسجل رقماً قياسياً آسيوياً بـ2.39 م في لوزان، خلال استعداداته لأولمبياد لندن التي نال خلالها البرونزية.

وسجل البطل القطري 2.40 م يوجين، وهو رقم لم يتخطَّه سوى 4 لاعبين في تاريخ الوثب العالي.

وفاز برشم بفضية بطولة العالم خارج الصالات في موسكو عام 2013، ثم ذهبية العالم داخل الصالات بنفس العام.

وحقق فضية دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 بالبرازيل قبل أن يتوِّجها بذهبية بطولة العالم 2017.

مكة المكرمة