رونالدو يدعو لإنقاذ أطفال الروهينغا من بطش جيش ميانمار

معاناة "الروهينغا" لا تزال مستمرة

معاناة "الروهينغا" لا تزال مستمرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-02-2018 الساعة 18:36


دعا النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، "أيقونة" نادي ريال مدريد الإسباني، الخميس، إلى إنقاذ أطفال مسلمي الروهينغا في إقليم أراكان التابع لدولة ميانمار بقارة آسيا.

وفي تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، قال رونالدو: "نحن جميعاً في هذه الأرض نحبّ أطفالنا، أنقذوا أطفال الروهينغا".

وربط رونالدو تغريدته بصورتين؛ الأولى له مع أبنائه، والثانية لأبٍ من مسلمي الروهينغا يحمل ابنه، ودعم تغريدته برابط إلكتروني بعنوان "أنقذوا الأطفال".

كما نشر رونالدو على حسابه في "إنستغرام" صورة لطفل مع والده من أقلّية الروهينغا المسلمة، ورافقها بتعليق: "عالم واحد.. جميعاً نحب أطفالنا.. الرجاء مساعدة الروهينغا".

اقرأ أيضاً :

أبرزهم "الدون".. نجوم الكرة العالمية يتضامنون مع أطفال سوريا

وفي ديسمبر المنصرم، تبرّع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بمبلغ قيمته 10 آلاف يورو للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين؛ لمساعدة أقلية الروهينغا الفارّين من جحيم الموت في ميانمار.

وشارك في تلك الحملة التضامنية مع أقلية الروهينغا رياضيون ونجوم كرة قدم؛ أبرزهم عثمان ديمبيلي لاعب برشلونة الإسباني، والجزائري رشيد غزال لاعب موناكو الفرنسي.

وأودت مجاز يرتكبها جيش ميانمار ومليشيات بوذيّة بحياة أكثر من 9 آلاف من الروهينغا، في الفترة ما بين 25 أغسطس و24 سبتمبر الماضيين، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود".

وهرباً من تلك المجازر لجأ أكثر من 650 ألفاً من الروهينغا إلى الجارة بنغلاديش، منذ 25 أغسطس 2017، وفق الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً :

حصد "الثلاثية".. رونالدو "ملك" الجوائز الفردية في 2017

ويعيش نحو مليون من مسلمي الروهينغا في مخيمات بولاية أراكان، بعد أن حُرموا من حق المواطنة، بموجب قانون أقرّته ميانمار عام 1982.

وتصنّف الأمم المتحدة الروهينغا بأنهم "الأقلية الدينية الأكثر تعرّضاً للاضطهاد في العالم".

مكة المكرمة