رياضة قطر تتجاوز شباك الحصار وتحقق إنجازات دولية جديدة

القطري "بلان" بات نائباً لرئيس حكام الفيفا

القطري "بلان" بات نائباً لرئيس حكام الفيفا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-11-2017 الساعة 09:35


رغم الحصار المفروض عليها من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر؛ منذ الـ 5 من يونيو 2017، فإن الإنجازات الرياضية القطرية لم تتوقف؛ بل زادت وتيرتها على نطاق واسع في مختلف المجالات.

ولم تكن الرياضة القطرية استثناءً؛ إذ حققت على مدار الأيام القليلة الماضية، سلسلة من الإنجازات اللافتة على صعيد "اللعبة الشعبية الأولى في العالم"، لتؤكد الدوحة من جديد أنها باتت رقماً صعباً "لا يُمكن تجاوزه على الإطلاق"، فضلاً عن ثقة العالم بقدرات الدولة الخليجية وطاقاتها البشرية.

- "قطري" نائباً لرئيس حكام الفيفا

أول الإنجازات الرياضية القطرية تمثل بوصول هاني بلان، الذي يشغل منصب رئيس لجنة الحكام في الاتحاد القطري لكرة القدم، إلى منصب رياضي رفيع؛ وذلك باختياره نائباً لرئيس لجنة الحكام بالاتحاد الدولي للعبة (الفيفا).

وبات "بلان" أول قطري وخليجي وعربي يصل إلى هذه المكانة الدولية الرفيعة.

1280x960 (3)

واختير القطري بلان نائباً للحكم الإيطالي الشهير بييرلويجي كولينا، في اجتماع مجلس الفيفا برئاسة السويسري جياني إنفانتينو، الذي عُقد أواخر أكتوبر 2017، في مدينة كالكتا الهندية، على هامش نهائيات كأس العالم للناشئين، في مشهد أظهر بوضوح ثقة العالم بالخبرات القطرية.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: ناصر الخليفي.. "أيقونة" رياضية ناجحة

ويمتلك "بلان" سجلاً رياضياً حافلاً؛ إذ يتولى حالياً منصب رئيس لجنة الحكام بالاتحاد القطري، كما تم اختياره منذ عامين نائباً لرئيس لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي للدورة الممتدة بين عامي 2015 و2019.

FF

وفي الـ20 من يناير 2017، اختير بلان عضواً بلجنة الحكام بالفيفا بترشيح الاتحاد القاري. وبعد مرور 10 أشهر تقريباً أجمع مجلس الفيفا على تنصيبه نائباً لرئيس لجنة الحكام الدولية.

وتقلّد بلان الصافرة؛ إذ كان حكماً دولياً لمدة 10 سنوات كاملة، وتحديداً في الفترة ما بين عامي 1994 و2004. ويأتي اختياره نظراً لقدراته والإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها.

- قطر تؤهل حكام مونديال 2018

وبعد أيام قليلة من اختياره نائباً لرئيس لجنة الحكام بالفيفا، أعلن بلان، أن الاتحاد الدولي للعبة، سينظم 4 دورات تدريبية لحكامه والمحاضرين الدوليين من الجنسين، بالعاصمة الدوحة، في شهر فبراير المقبل.

وقال بلان، في مؤتمر صحفي، الأحد (12 نوفمبر 2017): "الدورة الأولى ستكون للمحاضرين الفنيين، بحضور 100 شخص من جميع أنحاء العالم، من 30 يناير إلى 2 فبراير، والدورة الثانية خاصة بحكام الساحة وحكام الفيديو في القائمة النهائية للحكام الذين سيتولون إدارة مباريات مونديال روسيا، وستقام بمشاركة 37 حكماً، وتقام خلال الفترة من 5 إلى 9 فبراير".

وستكون دورة إعداد حكام مونديال 2018 تحت إشراف وبوجود رئيس لجنة الحكام، الإيطالي كولينا، والمدير التنفيذي لإدارة التحكيم، السويسري ماسيمو بوساكا.

-tecnol

أما الدورة الثالثة الخاصة بالحكمات السيدات (80 حَكَمَة) المرشحات لإدارة مونديال فرنسا للسيدات 2019، فتقام من 12 إلى 16 فبراير المقبل، في حين ستكون الرابعة والأخيرة لمحاضري الحكام بمشاركة 100 محاضر خلال الفترة من 19 إلى 22 من الشهر ذاته.

وأشار بلان إلى أن الفيفا سيتحمل التكاليف المالية كافة من جميع النواحي لكل الدورات، في حين سيكون دور الاتحاد القطري تقديم الدعم اللوجيستي فقط.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

في السياق ذاته، قال المدير التنفيذي لإدارة التحكيم باتحاد الكرة القطري، ناجي الجويني، إنها المرة الأولى في تاريخ الفيفا التي يقام فيها مثل هذا العدد من الدورات الخاصة بالحكام في دولة واحدة؛ وهو ما يمثل إنجازاً تاريخياً بكل المقاييس لقطر والاتحاد القطري وللتحكيم القطري أيضاً.

وأشار إلى أن العلاقة مع الفيفا في مجال التحكيم بدأت منذ 4 سنوات؛ حين استضافت قطر دورات تدريبية لحكام مونديال البرازيل 2014، لافتاً إلى أن هذا الإنجاز "أضاف لقطر سمعة عالمية كبيرة، خاصةً إذا علمنا أن دورات حكام المونديال تُعقد عادةً في الدولة المنظِّمة، وهذا الأمر يمثل ثقة عالمية كبيرة بقطر وبإمكاناتها".

وشدد الجويني على أن اختيار الفيفا لقطر ليس مصادفة أو بطلب من الدوحة؛ وإنما للإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها الكرة القطرية.

- تقنية الفيديو

وفي إطار إنجازاتها الرياضية، باتت قطر أول دولة "عربية" تُطبق "تقنية الفيديو"؛ إذ شهدت مباراة المرخية والأهلي، التي أقيمت الأحد (12 نوفمبر 2017)، الاستعانة بها، تمهيداً لاعتمادها رسمياً في جميع منافسات الاتحاد القطري لكرة القدم.

وتُعد هذه هي المرة الأولى التي يُستعان فيها بـ"تقنية الفيديو" خلال مباريات المسابقة المحلية، التي بدأ فيها تجريب التقنية الجديدة.

وأواخر العام الماضي، كلفت لجنة الحكام بالاتحاد القطري، الحكم الدولي الأسبق عبد الرحمن عبدو، تأسيس النظام الخاص بتطبيق تقنية الفيديو؛ لمساعدة الحكام قبل بدء العمل بها بصورة رسمية.

860

وباتت قطر الدولة العربية الوحيدة، والثانية بعد أستراليا على مستوى القارة الآسيوية، التي توقع على "بروتوكول" مشروع تقنية الفيديو، الذي يخضع حالياً لإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

اقرأ أيضاً :

ً"تقنية الفيديو" تنقل قطر إلى مصاف الدول الرائدة رياضياً

وكان "الفيفا" قد أوضح أن منظمي بطولات في 12 دولة وافقوا على المشاركة في اختبارات التقنية على مدى عامين، وهي: أستراليا، وبلجيكا، والبرازيل، وتشيكيا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والمكسيك، وهولندا، والبرتغال، وقطر، والولايات المتحدة.

DKRTAjpWAAE9tlH

واعتمد الفيفا تقنية الفيديو في كأس العالم للأندية التي أقيمت باليابان، ديسمبر 2016؛ حيث يحتكم الحكم إلى الفيديو من أجل مساعدته في اتخاذ بعض القرارات المهمة؛ مثل ركلات الجزاء، والبطاقات الحمراء المباشرة، وحالات التسلل، والأهداف الجدلية، والخطأ في تحديد هوية اللاعبين.

ويتم ذلك خلال مجريات المباراة، ولا يمكن تغيير قرار الحكم بعد صافرة النهاية؛ حتى وإن تبين أنه أخطأ في قراره.

مكة المكرمة