"ريمونتادا" تُنصّب الترجي بطلاً لأفريقيا للمرة الثالثة

قلب خسارة الذهاب إلى فوز مثير في الإياب (3-0)
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lj2DJL

الترجي التونسي بصم على مباراة تاريخية أمام العملاق القاهري

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-11-2018 الساعة 00:02

تُوّج الترجي الرياضي التونسي بطلاً لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، للمرة الثالثة في تاريخه؛ بفوزه العريض على ضيفه الأهلي المصري بثلاثية نظيفة، في المباراة التي أُقيمت، مساء الجمعة، على الملعب الأولمبي برادس، وعرفت حضور أرفع المسؤولين في الدولة التونسية، إلى جانب أبرز الشخصيات الرياضية على المستويين العالمي والقاري.

وتحت أنظار رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، ونظيره الأفريقي الملغاشي أحمد أحمد، نجح فريق "باب سويقة" في الخروج متقدّماً في الشوط الأول بهدف أول عن طريق سعد بقير، بعد تمريرة من طه يس الخنيسي داخل منطقة الجزاء، في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.

وكان البطل المصري قد نجح في فرض سيطرته على مجريات الشوط الأول، وتمكّن من تجحيم القدرات الهجومية لمنافسه التونسي، الذي انتظر حتى الوقت القاتل من الشوط الأول للتقدم بالنتيجة قبل الذهاب مباشرة إلى استراحة ما بين الشوطين.

واختلف الحال تماماً في الشوط الثاني؛ إذ دخل الترجي بقوة في الشوط الثاني من اللقاء، في حين ظهر التوتّر على لاعبي الأهلي، ليترجم "أصحاب الأرض والجمهور" تلك السيطرة بهدف ثانٍ بفضل لاعبه سعد بقير، الذي بصم على ثاني أهدافه برأسية رائعة مستغلاً كرة عرضية من زميله سامح الدربالي، في الدقيقة الـ54.

وعرفت الدقيقة الـ62 سلسلة من التبديلات؛ إذ خرج المتألق سعد بقير للإصابة وحل مكانه حسين الربيع، في حين دفع الفرنسي باتريس كارتيرون بالثنائي كريم نيدفيد وصلاح محسن بدلاً من محمد هاني وميدو جابر.

وكان بطل تونس قريباً من هزّ الشباك الأهلاوية للمرة الثالثة، لكن محاولاته باءت بالفشل في ظل تصدي الحارس محمد الشناوي لأكثر من كرة محقّقة، لكن أنيس البدري أطلق رصاصة الرحمة بهدف ثالث في الدقيقة الـ86، وسط فرحة هستيرية في مدرجات "رادس"، معلناً فوز فريقه باللقب القاري بعدما قلب الطاولة رأساً على عقب.

وكانت الأجواء قد توتّرت بشكل كبير قبل انطلاق صافرة البداية؛ بعدما تعرّضت حافلة الفريق المصري للرشق بالحجارة؛ ما تسبّب بإصابة لاعبه هشام محمد بجرح قطعي في الرأس والوجه، استلزم حصوله على 8 غرز.

وسجّل مسؤول العملاق القاهري اعتراضاً رسمياً لدى مراقب المباراة من جانب "الكاف"؛ لتوثيق الواقعة التي صبّت مزيداً من الزيت على النار بعد أحداث موقعة الذهاب التي لُعبت في استاد "برج العرب" بالإسكندرية.

يُشار إلى أن العملاق القاهري حقّق ذهاباً فوزاً مثيراً على ضيفه التونسي بنتيجة (3-1)، في الموقعة العربية-العربية التي عرفت احتساب الحكم الجزائري ثلاث ركلات جزاء؛ اثتنان للأهلي وواحدة للترجي.

ورغم استعانة عبيد بـ"تقنية الفيديو" التي اعتُمدت لأول مرة في البطولة الأفريقية الشهيرة، فإن قراراته لم تكن سليمة بحسب خبراء التحكيم في القارة السمراء، خاصة ركلتي جزاء الفريق المصري، بعدما أظهرت لقطات الإعادة التلفازية عدم صحة القرارات التحكيمية.

يُشار إلى أن الأهلي القاهري تُوّج باللقب القاري 8 مرات، بفارق ثلاثة ألقاب عن مواطنه الزمالك ومازيمبي، في حين وصل الترجي إلى لقبه الثالث بعد عامي 1994 و2011.

مكة المكرمة