شاهد.. كيف حضرت الرياضة في جولات أمير قطر الخارجية؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gP2vDy

أمير قطر أُعيد انتخابه عضواً باللجنة الأولمبية الدولية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-01-2019 الساعة 09:07

يواصل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، جولاته المكوكية الهادفة إلى تعزيز حضور بلاده على الساحتين القارية والدولية؛ بعد أن باتت الدوحة رقماً صعباً لا يمكن تجاوزه في مختلف المحافل.

وإضافة إلى السياسة والاقتصاد، تعتبر الرياضة ضمن سُلّم أولويات القيادة القطرية، حيث يحرص الشيخ تميم على مواكبة الفعاليات والمناسبات الرياضية في مختلف الألعاب محلياً، كما تحضر الرياضة بشكل لافت خلال جولاته الأوروبية والآسيوية واللاتينية.

ويتمتع أمير قطر بثقافة رياضية واسعة، وسبق أن ترأَّس اللجنة الأولمبية القطرية، كما أُعيد انتخابه في 9 أكتوبر 2018، عضواً باللجنة الأولمبية الدولية.

"الخليج أونلاين" يُسلط الضوء، في هذا التقرير، على جولات أمير قطر الأخيرة، وكيف حضرت الرياضة عموماً، و"الساحرة المستديرة" على وجه الخصوص، ضمن مباحثاته مع رؤساء الدول، خاصة أن بلاده سوف تستضيف النسخة المونديالية المقبلة، باعتبارها أول دولة "خليجية" و"عربية" و"شرق أوسطية" تنال شرف تنظيم "العرس الكروي الكبير".

كأس آسيا "حاضرة" بالجولة الآسيوية

ويجري الشيخ تميم في هذه الأيام جولة آسيوية، شملت كوريا الجنوبية واليابان، ويختتمها بزيارة الصين، تزامناً مع تألق منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الآسيوية، المقامة حالياً بالإمارات، حيث بلغ "العنابي" المباراة النهائية، للمرة الأولى في تاريخه.

وأشاد أمير قطر بأداء منتخب بلاده في البطولة الآسيوية، على هامش المباحثات التي أجراها مع الرئيس الكوري الجنوبي "مون غاي-إن"، في القصر الرئاسي بالعاصمة سيئول.

وتطرق الشيخ تميم إلى مباراة البلدين في ربع نهائي الكأس الآسيوية، وعرفت فوز "العنابي" بهدف نظيف؛ إذ قال في كلمته: إن "منتخب قطر لعب في مباراة كبيرة أمام أصدقائنا الكوريين"، مبرزاً نجاح "الأدعم" في الوصول إلى "المربع الذهبي" الآسيوي، للمرة الأولى بتاريخه.

وأبدى أمير قطر فخره بمنتخب بلاده "الشاب" و"الواعد"، والنتائج التي حققها حتى الآن في كأس آسيا 2019، خاصة أنه منتخب يتم إعداده وتحضيره لنهائيات كأس العالم المقبلة، مبدياً ثقته الكاملة بقدرة اللاعبين على تقديم كل ما بوسعهم ورفع عَلم بلادهم عالياً.

وفي محطته الآسيوية الثانية، هنأ الشيخ تميم، رئيسَ الوزراء الياباني شينزو آبي، بتأهل "الساموراي" إلى الموقعة الختامية للبطولة الآسيوية، مبدياً في الوقت نفسه فخره بأداء "العنابي" في البطولة التي يسدل الستار عليها في الأول من فبراير المقبل.

وأثنى على لاعبي منتخب بلادهم، الذي يُعد أغلب لاعبيه من خريجي أكاديمية "أسباير" للتفوق الرياضي، وهي إحدى أفضل الأكاديميات الرياضية في العالم بأَسره.

وحجز "العنابي" تذكرة العبور إلى الموقعة الختامية؛ بعد فوزه الساحق على الإمارات برباعية نظيفة، في استاد "محمد بن زايد" بالعاصمة أبوظبي، محافظاً على نظافة شباكه للمباراة السادسة توالياً.

تسلّم الراية المونديالية

وفي منتصف يوليو 2018، تسلَّم أمير قطر راية استضافة بلاده مونديال 2022، في حفل رياضي كبير أقامه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة موسكو، وحضره رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جياني إنفانتينو.

وخلال تسلُّم راية الاستضافة، قال الشيخ تميم في كلمته للرئيس الروسي، إنه يعِد بتنظيم نسخة مونديالية رائعة، لكنه في الوقت ذاته لا يعِد بتحقيق النتائج ذاتها التي حققها منتخب روسيا في مونديال 2018.

وكان الروس قد خالفوا جميع التوقعات، التي أكدت خروجهم مبكراً من مونديال 2018؛ إذ تأهلوا إلى دور الثمانية على حساب إسبانيا، قبل أن تُخرجهم كرواتيا بركلات الترجيح.

وتتطلع قطر إلى تنظيم مونديال يبقى عالقاً في أذهان عشاق "الساحرة المستديرة"، كما تأمل بناء منتخب قادر على الذهاب إلى أبعد محطة ممكنة بالنسخة المقبلة، التي ستقام في الفترة ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر من عام 2022.

وفي سياق متصل، أهدى نائبُ رئيس الوزراء البلجيكي أميرَ قطر كرةَ قدم، خلال لقاء جمعهما بالعاصمة بروكسل، في مارس من العام الماضي.

وعبَّر الشيخ تميم عن سعادته بالهدية، ثم مازح المسؤولَ البلجيكي، الذي يشغل أيضاً منصب وزير الشؤون الخارجية والأوروبية، قائلاً: "تملكون فريقاً جيداً، لكن يعانده الحظ.. ننتظركم بالدوحة"، في إشارة إلى النجوم البارزين بتشكيلة "الشياطين الحُمر".

ويضم منتخب بلجيكا، الذي حلَّ ثالثاً في مونديال روسيا على حساب إنجلترا، أسماء كروية من العيار الثقيل؛ مثل: إيدين هازارد (تشيلسي)، وكيفن دي بروين (مانشستر سيتي)، وروميلو لوكاكو (مانشستر يونايتد)، وتيبو كورتوا (ريال مدريد)، وغيرهم.

"كوبا أمريكا" حضرت بالجولة اللاتينية

وخلال جولته التي شملت دول الإكوادور وبيرو وباراغواي والأرجنتين في القارة اللاتينية (أكتوبر 2018)، زار أمير قطر مقر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، والتقى رئيسه، الباراغوياني أليخاندرو دومينغيز، في العاصمة أسونسيون.

وأهدى رئيسُ "الكونميبول"، الشيخَ تميم بن حمد حقيبة سفر كبيرة عليها شعار النسخة المقبلة من بطولة "كوبا أمريكا"، التي تستضيفها البرازيل، صيف هذا العام، وتعرف مشاركة قطر للمرة الأولى في تاريخها.

ولاقت الهدية ترحيباً كبيراً من أمير قطر، ووصفها بـ"الرائعة"، ولم يكتفِ بذلك، بل أكمل قائلاً: "هذه الحقيبة التي سأذهب بها إلى البرازيل لمشاهدة منتخب قطر".

وأوقعت قرعة كوبا أمريكا، البطولة الأقدم على صعيد المنتخبات في العالم، منتخب قطر بالمجموعة الثانية "الحديدية"، إلى جانب الأرجنتين وكولومبيا والباراغواي.

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية "كونميبول" قد وجَّه دعوةً لـ"العنابي" القطري، في أبريل 2018، على هامش النسخة الثامنة والستين من "الكونغرس" اللاتيني، حيث تندرج البطولة في إطار استعداد "العنابي" للمشاركة بالنسخة المونديالية المقبلة.

مكة المكرمة