شاهد: لقطات ومواقف حُفرت بأذهان المشجعين في "خليجي 23"

"خليجي 23" حفل بالكثير من الأحداث

"خليجي 23" حفل بالكثير من الأحداث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-01-2018 الساعة 05:27


أسدل الستار رسمياً، مساء الـ 5 من يناير الجاري، على منافسات بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، في نسختها الثالثة والعشرين، بتتويج منتخب عُمان بطلاً للمرة الثانية في تاريخه.

وجاء تتويج "المحاربين الحُمر" باللقب الخليجي على حساب الإمارات بفضل ركلات الترجيح؛ بعد انتهاء الأوقات الأصلية والإضافية من المباراة النهائية بالتعادل السلبي بلا أهداف، وسط فرحة كبيرة للجماهير العُمانية في مدرجات استاد "جابر الدولي"، وخارجه.

DSzD_rsW0AA1SkG

"الخليج أونلاين" يستعرض لقطات ومواقف حُفرت في أذهان الجماهير والأنصار والمشجعين على هامش "خليجي 23"، التي تقرر نقلها في اللحظات الأخيرة من قطر إلى الكويت؛ بمناسبة رفع الإيقاف الدولي عن الكرة الكويتية.

- قطري يُساعد بحرينياً

جسّد مدافع المنتخب القطري لكرة القدم، أحمد ياسر، مبدأ "الروح الرياضية" قولاً وفعلاً، وذلك في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره البحريني، (29 ديسمبر 2017)، ضمن لقاءات الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثانية للبطولة.

وهبّ المدافع القطري لمساعدة لاعب خط وسط منتخب البحرين، جمال راشد، في الدقيقة الـ 71 من عُمر المباراة؛ إثر تعرض الأخير للإصابة، في مشهد أظهر من خلاله "الروح الرياضية" في أبرز تجلياتها، رغم أن "العنابي" كان بحاجة شديدة إلى الفوز من أجل التأهل إلى "المربع الذهبي"، حيث كانت النتيجة تُشير إلى تعادل الطرفين (1-1).

1280x960

ودار حوار بين اللاعبيْن حول درجة الإصابة، ووصل إلى حد طلب ياسر من الجهاز الفني البحريني استبدال راشد؛ لأن إصابته لن تسمح له بمتابعة المباراة، وهو ما حدث بالفعل؛ إذ جرى استبداله في الدقيقة الـ 72.

وحظي مشهد مساعدة اللاعب القطري لنظيره البحريني بتصفيق كبير من قِبل الجماهير المحتشدة في المدرجات، علاوة على تداول المقطع على نطاق واسع في مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية.

ويأتي هذا المشهد في ظل ما تُعانيه منطقة الخليج العربي من أزمة طاحنة؛ بعدما أقدمت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو 2017، على قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً؛ بزعم "دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة جملةً وتفصيلاً، وتؤكد أنها "تواجه سلسلة من الأكاذيب والافتراءات التي تستهدف التنازل عن سيادتها وقرارها الوطني المستقل".

- "مهنية" قناة العربية!

وعلى هامش البطولة الخليجية، كشف أحد أنصار المنتخب اليمني لكرة القدم "كيف" أجبرته قناة "العربية" السعودية على مهاجمة منتخب قطر، عقب مباراة المنتخبين في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

وقال المشجع اليمني، في تصريحات لقناة "الكأس" القطرية، عقب خسارة منتخب بلاده أمام البحرين بهدف نظيف، إن قناة "العربية" عملت له إشهاراً ضخماً يتعلق بكلامه حول أن المنتخب القطري ولاعبيه "مجنَّسون"، واصفاً إياها بأنها "غير مهنية".

وأشار إلى أن اثنين من مذيعي "العربية" أجبروه على ذكر أن منتخب قطر "مُجنَّس"، لافتاً إلى أنه فعل ذلك من أجل الخروج من هذا السؤال والانتقال إلى سؤال ثانٍ؛ هرباً من الإلحاح الشديد.

بدوره، قال الإعلامي القطري البارز ومُقدم برنامج "المجلس" في قنوات "الكأس" القطرية، خالد جاسم، إن مثل هذه "الأساليب القذرة" تسعى لتدمير مجلس التعاون الخليجي، وتجعل الشعوب "حطباً" لأحقادهم (دول الحصار)، على حد قوله.

- رسالة عُمانية

وفي لفتة رائعة، ارتدى لاعبو منتخب عُمان لكرة القدم وشاحاً حمل صورة السلطان قابوس بن سعيد وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، قبل مواجهة "الأزرق" الكويتي، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

وظهر لاعبو المنتخب العُماني بالوشاح الذي يحمل صورة الزعيمين الخليجيين اللذين يُعرف عنهما "الحِكمة والسلام"، خلال نزولهم إلى أرضية الميدان، وأثناء التقاط الصورة الجماعية، فضلاً عن عزف النشيد الوطني للبلدين.

ومنذ اللحظة الأولى لاندلاع الأزمة الخليجية، نفذ أمير الكويت جولات مكّوكية إلى السعودية وقطر والإمارات، ونجح في "تجنب" التصعيد العسكري، وفق ما أكد في مؤتمره الصحفي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض (سبتمبر 2017).

أما عُمان وسلطانها فيُعرف عنهما انتهاج "سياسة النأي بالنفس وعدم التدخل في شؤون الآخرين"، مع الحرص دوماً على رأب الصدع بين مختلف الأطراف.

- طفل كويتي يشجع "العنابي"

بدوره أثار طفل كويتي ساند المنتخب القطري بقوة أمام نظيره اليمني، ضمن الجولة الأولى من الدور الأول، إعجاب رواد ونشطاء مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية.

وظهر الطفل الكويتي، مساعد أحمد المطيري، وهو يُساند "العنابي" ويؤازره بعنفوان وحماس شديدين، في المباراة التي حقق فيها منتخب قطر فوزاً كاسحاً على نظيره اليمني برباعية نظيفة، في مستهل حملة الدفاع عن لقبه الخليجي.

ولاحقاً حضر "المطيري" إلى مقر إقامة المنتخب القطري، حيث استقبل بترحاب كبير من قِبل اللاعبين والإداريين والمسؤولين، كما أهدته إدارة المنتخبات قميصاً لـ"العنابي"، عليه تواقيع نجوم المنتخب.

وأدت قطر دوراً كبيراً في رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، التي كانت تُعاني منه منذ أكتوبر 2015، قبل قرار الفيفا برفع الحظر في 6 ديسمبر 2017؛ بعدما أقر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) قانوناً رياضياً جديداً يُلبي المعايير والاشتراطات الدولية.

- طفلة كويتية تبكي بعد خروج "الأزرق"

في ذات السياق، أثارت طفلة كويتية تعاطفاً كبيراً بعدما بكت وانهمرت دموعها بغزارة عقب خسارة "الأزرق" أمام نظيره العُماني، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

مشهد الطفلة "الجود"، التي ظهرت في مقطع مصور قصير وهي تبكي بحرقة شديدة بعد خسارة منتخب بلادها أمام نظيره العُماني بهدف نظيف، دفع لاعبي "الأزرق" الكويتي لتكريمها والاحتفاء بها.

1280x960 (5)

وأهدى قائد المنتخب الكويتي، بدر المطوع، وزميله حسين حاكم، الطفلة قميصاً خاصاً بـ "الأزرق"، كما التقطت "الجود" صورة جماعية مع اللاعبين قبيل بدء المران الأخير لمواجهة الإمارات.

25468293078_184f1c5445_o

وكان برنامج "المجلس"، الذي يُبثّ على قنوات "الكأس" القطرية، ويُقدمه الإعلامي الشهير خالد جاسم، قد استضاف الطفلة، التي دغدغت مشاعر الكويتيين والخليجيين، وحظيت بتعاطف على نطاق واسع.

وأدّت خسارة "الأزرق" الكويتي إلى خروجه مبكراً من كأس الخليج؛ لتلقيه هزيمتين متتاليتين، قبل أن يحظى بتعادل سلبي مع الإمارات في الجولة الأخيرة.

- الحظ يُعاند "عموري"

أما صانع ألعاب منتخب الإمارات، عمر عبد الرحمن، الشهير بـ"عموري"، فقد عاش يوماً عصيباً بامتياز؛ بعدما تسبب بشكل ما بخسارة منتخب بلاده نهائي "خليجي 23".

1280x960 (4)

وفشل "عموري" في منح منتخب بلاده لقبه الثالث في دورات كأس الخليج؛ بعدما أهدر ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة من عُمر المباراة النهائية؛ إثر تصدٍّ مذهل من الحارس العُماني فايز الرشيدي، لتذهب المواجهة إلى الأشواط الإضافية التي لم تعرف جديداً، حيث بقي التعادل السلبي "سيداً" للموقف.

ولجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح، التي شهدت تسجيل 8 ركلات متتالية "مناصفة" بين الجانبين، قبل أن يأتي الدور على "عموري" الذي أهدر ركلة ترجيحية، ما سمح لعُمان بتسجيل الركلة الأخيرة والتتويج بطلة لكأس الخليج.

وبعدما نجح محسن جوهر في تسجيل الركلة الحاسمة التي توجت عُمان باللقب، انطلقت أفراح هستيرية في مدرجات استاد "جابر الدولي"، الذي شهد انهيار حاجز زجاجي بسبب التدافع، ما أسفر عن إصابات، وصفت بـ "الطفيفة" و"غير المقلقة".

1280x960 (2)

وعلى هامش المباراة النهائية للبطولة الخليجية، رفعت الجماهير العُمانية لافتة كبيرة في المدرجات كُتب عليها "القدس عربية"، مع عَلمين كبيرين للبلدين؛ وذلك في إطار تفاعل الجماهير العربية المستمر مع المدينة المقدسة، منذ إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر 2017، اعتراف بلاده بـ"القدس عاصمة لإسرائيل"، والبدء فوراً بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة.

مكة المكرمة