شاهد: هكذا عنّف مدرب منتخب سوريا "صحفياً"!

صورة ضوئية من لقاء منتخب سوريا بوسائل الإعلام

صورة ضوئية من لقاء منتخب سوريا بوسائل الإعلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-10-2017 الساعة 12:33


في خطوة أثارت امتعاضاً عارماً على مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، طرد مدرب المنتخب السوري لكرة القدم، أيمن الحكيم، أحد الصحفيين، وشتمه علناً، كما منعه من إجراء مقابلة سريعة مع أحد نجوم "نسور قاسيون".

وفي التفاصيل، منع مدرب منتخب سوريا، أيمن الحكيم، صحفياً يُدعى "لطفي الأسطواني" من إجراء مقابلة مع نجم الهلال السعودي عُمر خربين، على هامش اللقاء المفتوح مع وسائل الإعلام في العاصمة السورية دمشق.

وحاول الصحفي الاستفسار عن سبب المنع وعدم السماح له بالحصول على تصريحات من اللاعبين على غرار بقية زملائه الإعلاميين، فردَّ الحكيم قائلاً: "هؤلاء معترف بهم، أما أنت فلا أحد يعترف بك".

اقرأ أيضاً:

بعد عودته لمنتخب سوريا.. "السومة" يثير الجدل لشكره بشار الأسد

ولم ينتهِ النقاش الحاد بين الرجلين عند هذا الحد فحسب؛ إذ قال الإسطواني إنه لا يُمكن لأحد منعه من أداء عمله الصحفي، فما كان من الحكيم سوى شتمه على مسمع ومرأى الحضور، بقوله: "انقلع (اخرج) لبرّا (للخارج)، مالك شغل هون (لا يوجد لديك عمل هنا)".

وحاول الحكيم تدارك ما فعله مع الإسطواني، في تصريحات صحفية لاحقة، مشيراً إلى أن الأخير دأب طيلة الفترة الماضية على "إلحاق الضرب بالمنتخب عبر الاستفتاءات غير المنطقية، والتصريحات التي كان يُدلي بها".

واستطرد موضحاً: "الإسطواني (إعلامي فيسبوك)، ومتابعوه لا تتجاوز أعمارهم 15 عاماً"

ولاقى موقف مدرب منتخب سوريا استياءً وغضباً عارمَين من قِبل رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، منوهين إلى أن الحكيم مارس "التشبيح" على صحفي، لمجرد ممارسة عمله في نقد عمل الأخير.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب السوري خاض "الملحق الآسيوي" المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2018، وكان قريباً من الوصول إلى المحطة الأخيرة، لكنه سقط أمام نظيره الأسترالي بهدف مقابل هدفين في لقاء الإياب بعد التمديد إلى الأشواط الإضافية، علماً أن لقاء الذهاب الذي أقيم في ماليزيا انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب السوري خاض مبارياته "البيتية" في التصفيات الآسيوية "المونديالية" خارج أرضه، وتحديداً في ماليزيا؛ بسبب الحرب التي يشنها جيش النظام على قوات المعارضة المسلحة والمدنيين منذ ما يزيد على 6 أعوام.

مكة المكرمة