شباب كويتيون يتطوّعون على هامش "خليجي 23".. ماذا فعلوا؟

الفريق مكوّن من 15 شاباً كويتياً

الفريق مكوّن من 15 شاباً كويتياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-01-2018 الساعة 20:50


قام شباب كويتيون بجهود تطوّعية لافتة في تغطية ونقل أحداث بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، في نسختها الـ 23 (خليجي 23)، التي يُسدل الستار على منافساتها الجمعة المقبل.

ويتبع الفريق، المكوّن من 15 شاباً كويتياً، للاتحاد الكويتي لكرة القدم، وقام بتغطية جبارة حظيت بإعجاب الكثيرين، وذلك من الناحية الفوتوغرافية؛ بغرض نقل صورة تعكس نجاح البطولة الخليجية التي تختتم بالمباراة النهائية بين عُمان والإمارات.

وشملت تغطية الفريق الشبابي جميع ما يتعلّق بالبطولة الخليجية؛ على غرار المباريات، والمؤتمرات، واللقاءات الصحفية، علاوة على تدريبات المنتخبات، وغيرها من الأنشطة، وبثها مجاناً لمن يرغب بها من وسائل الإعلام ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عبر موقع الاتحاد الكروي.

DSm2vJHX4AAGQvq

بدورها ذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الفريق الشبابي بثّ أكثر من 8000 صورة من البطولة منذ انطلاقها حتى الآن، ما أسهم بشدة في تسهيل عمل وسائل الإعلام، خاصة تلك التي لم تتمكّن من إرسال مصوّرين لتغطية "خليجي 23".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: الكويت في الصدارة.. هؤلاء أبطال كأس الخليج لكرة القدم

يُشار إلى أن بطولة "خليجي 23" كان مقرراً أن تُقام في قطر، قبل أن تُنقل إلى الكويت؛ بعد قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في 6 ديسمبر 2017، رفع الإيقاف الدولي الذي كان مفروضاً على الكرة الكويتية منذ أكتوبر 2015؛ وذلك بعدما أقرّ مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) قانوناً رياضياً جديداً يُلبّي المعايير والاشتراطات الدولية.

ورغم قِصر المدة الزمنية، فإن الكويت نجحت في استضافة البطولة، بداية بتنظيم حفل افتتاح مبُهر حضره أمير البلاد ورئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، إلى جانب تسيير مباريات البطولة والمؤتمرات الصحفية، وهو ما أراح الجميع.

اقرأ أيضاً :

رفع إيقاف الكرة الكويتية.. وساطة قطرية ناجحة ومحاولة سعودية

ومع وصول البطولة إلى محطتها النهائية، يترقب عشاق الكرة الخليجية معرفة هوية بطل "خليجي 23"، والذي انحصر رسمياً بين المنتخبين العُماني والإماراتي، بعد فوز الأول على نظيره البحريني (1-0)، وتخطي الآخر عقبة العراق بفضل ركلات الترجيح، وذلك في مواجهتي الدور نصف النهائي.

مكة المكرمة