صاروخية ومقصية.. هدفان من عالم آخر في ملاعب قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/64nnXQ

عبد الكريم حسن وأكرم عفيف من خريجي "أسباير"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-02-2019 الساعة 21:24

شهدت مباراة السد وضيفه "نادي قطر"، التي أُقيمت على استاد "جاسم بن حمد"، مساء الخميس، وانتهت بفوز "الزعيم" بنتيجة (8-1)، في ختام لقاءات الجولة الـ18 من الدوري القطري لكرة القدم، هدفين عالميين بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

البداية كانت مع الظهير العصري عبد الكريم حسن، الذي أطلق تسديدة صاروخية بيسراه من خارج حدود منطقة العمليات، لتسكن شباك النادي القطراوي؛ في الدقيقة الـ23.

ونظراً لجمالية الهدف وروعته، احتفل "حسن" على طريقته الخاصة، فضلاً عن فرحة كبيرة شهدتها مقاعد بدلاء "الزعيم" وجماهيره في المدرجات.

ولم يكن هدف حسن، المُتوّج بجائزة أفضل لاعب في قارة آسيا 2018، الوحيد الذي انتزع آهات الجماهير؛ إذ سجّل صانع الألعاب المتألق، أكرم عفيف، هدفاً لا يقل جمالاً وروعة.

وفي الدقيقة الـ35، تقمّص عفيف شخصية "الكابتن ماجد"، بعد أن سدد كرة مقصية مزودجة عرفت طريقها إلى الشباك، مدوّناً على أحد أجمل أهداف البطولة القطرية هذا الموسم.

ويُعد حسن وعفيف من خريجي أكاديمية "أسباير" للتفوق الرياضي، وساهما بشدة في تتويج "العنابي" القطري بكأس الأمم الآسيوية، التي أقيمت في الإمارات بداية هذا العام، وذلك عن جدارة واستحقاق كاملين.

وكان المدرب البرتغالي الشهير، جوزيه مورينيو، قد أشاد بالظهير العصري حسن، في حين شارك عفيف بتسجيل 11 هدفاً لـ"الأدعم" في البطولة الآسيوية، بواقع 10 كرات حاسمة، وهدف قاتل في المباراة النهائية.

تجدر الإشارة إلى أن مثل هذه المقاطع واللقطات "الاستثنائية" تحظى بمتابعة جارفة، ويتم تداولها على نطاق واسع بمواقع التواصل، كما تتم الإشادة بها أو التحذير منها، بحسب ما تتضمنه من وقائع وأحداث.

مكة المكرمة