"صملة".. سباق ماراثوني في قطر ‫مليء بالتحديات‬‎

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gEDRJo

السباق يتكون من 8 مراحل قاسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-03-2019 الساعة 20:28

احتفظ البطل القطري فيصل القحطاني بلقب سباق صملة الصحراوي في نسخته الرابعة لعام 2019، بعدما أنهى التحدي في 21 ساعة و 42 دقيقة و3 ثواني ليحتفظ باللقب للمرة الثالثة توالياً.

وجاء إبراهيم الحرمي وصيفاً، محسناً ترتيب في نسخة العام الفائت حين حصل على المركز السادس، فيما حافظ سعيد  سالم المري على ترتيبه الثالث مثل النسخة الثالثة.

وكانت فعاليات سباق صملة قد انطلقت فجر الخميس، وأسدل الستار عليها في الـ23 من مارس الجاري.

 

ويمر السباق خلال مراحله المختلفة بخور العُديد، بعد انطلاقه من منتجع سيلين، ليتجه غرباً نحو أبو سمرة، ثم عبر مياه الخليج شمالاً باتجاه منتجع سلوى، ثم عبر طريق سلوى شمالاً حتى تقاطع طريق قطر، ليتجه شرقاً باتجاه الخرارة، ولينتهي السباق بعد 190 كيلومترا في منطقة مرمي.

ويقام سباق صملة على مسافة 190 كيلومتراً، على مدى 60 ساعة متواصلة، يتبع فيها المتسابق مساراً محدداً تم تحديده بالعلامات الأرضية، وعلى المتسابق أن يكمل المسار باستخدام قوته وقدرته الشخصية في أسرع وقت زمني، ماراً بنقاط الإمداد والمراقبة ومخيمات الاستراحة المدعمة بالحكام والفرق الطبية والدعم اللوجستي.

ويتكون السباق، الذي يحق للقطرين ما فوق 18 عاماً المشاركة فيه، من 8 مراحل رئيسية؛ هي: الجري من منطقة "سيلين" حتى "خور العديد" لمسافة 38 كيلومتراً، ثم السباحة لمسافة 2 كيلومتر، والجري في المرحلة الثالثة 30 كيلومتراً، ثم استخدام الدراجة في المرحلة الرابعة لمسافة 29 كيلومتراً حتى منطقة "القلايل" حيث يتبارى المتسابقون في الرماية.

وينطلق السباق في المرحلة الخامسة بالدراجات لمسافة 3 كيلومترات، يليها التجديف بقوارب الكاياك لمسافة 7 كيلومترات، ثم تعود الدراجات مرة أخرى لمسافة 35 كيلومتراً حتى منطقة "الخرارة"، ومن هناك جرياً لمسافة 46 كيلومتراً حتى خط النهاية في "سيلين".

تجدر الإشارة إلى أن "صملة" هي كلمة تراثية قطرية تعني المثابرة والاستمرار، وتدل على القوة والصبر والتحدي والشدة، وقد أُطلق هذا الاسم على هذه المسابقة نظراً لصعوبة المنافسات التي تحتاج إلى التحمّل والاستمرار حتى الرمق الأخير.

مكة المكرمة