صِدام قاري ناري بين رفاق "صلاح" و"أمراء باريس"

في افتتاح النسخة الجديدة من "أمجد الكؤوس الأوروبية"
الرابط المختصرhttp://cli.re/LkMJp6

"الريدز" و"الباريسي" حققا العلامة الكاملة في بطولتي إنجلترا وفرنسا هذا الموسم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-09-2018 الساعة 21:27

يسعى ليفربول الإنجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي إلى تأكيد بدايتهما القوية هذا الموسم محلياً، عندما يلتقيان الثلاثاء على ملعب "أنفيلد رود"، في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وحقق الفريقان "العلامة الكاملة" في المباريات الخمس الأولى في البطولتين الإنجليزية والفرنسية، وستكون مواجهتهما المرتقبة أول اختبار حقيقي لجاهزيتهما في المنافسة على الألقاب هذا الموسم بالنظر إلى حجم النجوم في كل منهما، والأموال التي أنفقت على تعزيز صفوفهما.

ويتطلع فريق العاصمة الفرنسية إلى لقبه القاري الأول، في حين يُمني ليفربول، الذي خسر نهائي النسخة الماضية أمام ريال مدريد الإسباني (1-3)، النفس بلقبه السادس في دوري أبطال أوروبا والأول منذ عام 2005.

ويبدو الفريقان مرشحين بقوة لانتزاع بطاقتي المجموعة التي تضم أيضاً نابولي الإيطالي والنجم الأحمر الصربي اللذين يلتقيان أيضاً في بلغراد، ومن ثم فإن مواجهتهما تكتسي أهمية كبيرة من ناحية تحديد هوية المتصدر لتفادي مواجهة الكبار في ثمن النهائي.

ويدخل ليفربول الموقعة الكروية منتشياً بفوزه على مضيفه توتنهام وتساويه نقاطاً مع تشلسي في صدارة الدوري الإنجليزي، والأمر ذاته بالنسبة لسان جيرمان الذي سحق ضيفه سانت إيتيان (4-0) بغياب نجميه البرازيلي نيمار وكيليان مبابي (الموقوف محلياً)، ليواصل تربعه على الصدارة المحلية.

وسيكون كلوب في مواجهة مواطنه توماس توخيل الذي خلفه في تدريب بوروسيا دورتموند الألماني صيف 2015، لدى انتقال الأول إلى تدريب الفريق الإنجليزي.

ويملك توخيل قوة هجومية ضاربة بقيادة نيمار ومبابي والأوروغوياني إدينسون كافاني، إلى جانب الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، والألماني جوليان دراكسلر، وصانع الألعاب أدريان رابيو، والإيطالي ماركو فيراتي.

في الجهة المقابلة، يمتلك ليفربول خطاً هجومياً نارياً، مكوناً من المصري محمد صلاح، والسنغالي ساديو ماني، والبرازيلي فيرمينو، الذين سجل كل منهم 10 أهداف في النسخة الماضية من المسابقة القارية.

- إنتر ميلان وتوتنهام 

وسيكون ملعب "جوزيبي مياتزا" في ميلانو مسرحاً لمواجهة مرتقبة في المجموعة الثانية بين إنتر ميلان الإيطالي العائد إلى المسابقة للمرة الأولى منذ موسم (2011-2012)، وتوتنهام هوتسبير الإنجليزي الذي بلغ ثمن نهائي المسابقة الموسم الماضي قبل أن يخرج على يد يوفنتوس.

والتقى الفريقان في دور المجموعات للمسابقة القارية عام 2010 والتي كان لقبها من نصيب الفريق الإيطالي على حساب تشلسي الإنكليزي، وفاز إنتر يومها (4-3) في ميلانو، ورد توتنهام (3-1) في لندن.

كما التقيا في دور المجموعات للدوري الأوروبي عام 2013، وتبادلا الفوز أيضاً؛ حيث حسم الفريق الانجليزي الذهاب بثلاثية نظيفة، وتفوق إنتر ميلان إياباً (4-1).

ويدخل الفريقان المباراة بمعنويات مهزوزة بعد خسارة كل منهما في دوري بلاده.

في سياق متصل، يُمني برشلونة النفس بالتتويج بلقب المسابقة القاري، بعد خيبة الأمل الكبيرة التي تعرض لها الموسم الماضي عندما خرج من دور ربع النهائي على يد روما الإيطالي بخسارته بثلاثية نظيفة إياباً بعد تقدمه ذهاباً على أرضه (4-1).

ويتطلع العملاق الكتالوني لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لتخطي إيندهوفن الهولندي والانقضاض على صدارة المجموعة من الجولة الافتتاحية.

وتشهد المجموعة الأولى مباراتين متكافئتين بين موناكو الفرنسي وأتلتيكو مدريد الإسباني بطل "يوروبا ليغ"، وكلوب بروج البلجيكي وبوروسيا دورتموند الألماني، كما هو الحال في المجموعة الرابعة حيث يلتقي غلطة سراي التركي مع لوكوموتيف موسكو الروسي، وشالكه الألماني مع بورتو البرتغالي.

مكة المكرمة