عبر الفيديو.. أمير قطر يتابع استعدادات بلاده لمونديال 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pkDXDa

ناقش الاجتماع تطورات العمل في الملاعب الرياضية والمشاريع المتصلة بالبطولة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 20-04-2020 الساعة 13:27

ترأس أمير دولة قطر ، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الاثنين، الاجتماع الأول لمجلس إدارة اللجنة العليا للمشاريع والإرث لعام 2020 والذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي.

ووفقاً لوكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا)، فقد استعرض الاجتماع الخطط التشغيلية الخاصة ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في الدوحة عام 2022.

كما ناقش الاجتماع أيضاً تطورات العمل في الملاعب الرياضية والمشاريع المتصلة بالبطولة.

وشارك في الاجتماع نائب أمير دولة قطر الشيخ عبدالله بن حمد آل ثاني، والشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، الممثل الشخصي للأمير نائب رئيس مجلس الإدارة، والشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية عضو المجلس.

يشار إلى أن اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث سبق أن أكدت أن تنفيذ جميع المشاريع المرتبطة ببطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022"، يسير وفق الجدول الزمني المقرر لها.

وكانت قطر نالت، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم، كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وافتتحت قطر ملعبي خليفة الدولي في مايو 2017، وبعد عامين تم افتتاح ملعب الجنوب، وهما أول ملعبين يتم الإعلان عن جاهزيتهما التامة لاستضافة مباريات المونديال، كما أن ملعب الجنوب يعد أول ملعب يتم تشييده من النقطة صفر في منطقة الوكرة جنوبي قطر.

وسيشهد العام الحالي (2020)، افتتاح 3 ملاعب؛ وهي الريان والبيت والمدينة التعليمية، والأخير ستقام عليه مباريات الدورة الدولية الرباعية التي تقام في قطر، والتي تضم منتخبات البرتغال وكرواتيا وبلجيكا وسويسرا.

وبعد هذه الملاعب سيتم افتتاح ملعب الثمامة في بداية العام المقبل، ويعقبه ملعبا راس أبو عبود ولوسيل، حتى تكون جميع الملاعب الثمانية جاهزة قبل عام كامل على انطلاق كأس العالم.

وتوفر قطر في الملاعب عديداً من الخدمات التي ستضفي طابعاً خاصاً على هذه الملاعب، حيث تتوافر بها غرف للأطفال ذوي الإعاقة الحسية، كما أن تقنية التبريد متوافرة في أغلب الملاعب، وكذلك فإن ملعب البيت ستكون به 95 غرفة فندقية، في تجربة جديدة تماماً على ملاعب كأس العالم.

وبخلاف الملاعب فإن قطر نفذت مشروع مترو الدوحة الذي يربط بين مختلف مناطق الدولة، وعدد من محطات خطوط المترو قريبة من الملاعب، بل إن بعضها لا يبعد سوى أمتار قليلة عن ملاعب كأس العالم؛ مثل محطة المدينة التعليمية التي تسمح بالوصول إلى استاد المدينة التعليمية سيراً على الأقدام خلال دقائق قليلة، وأيضاً فإن محطة الرفاع قريبة جداً من ملعب الريان، ومحطة الوكرة قريبة من ملعب الجنوب.

مكة المكرمة