"عري منتظر".. السعودية تحتضن مصارعة نسوية!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Dw7q85

السعودية وقعت عقداً لاحتضان عروض المصارعة 10 سنوات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-10-2019 الساعة 20:05

تواصل السعودية في الضرب بعاداتها وتقاليدها المحافظة عرض الحائط منذ وصول الأمير، محمد بن سلمان، إلى ولاية العهد، رغم حجم الانتقادات التي طالت المملكة في العامين الأخيرين.

وفي التفاصيل؛ تحتضن العاصمة السعودية الرياض مباراة مصارعة نسائية، الخميس (31 أكتوبر 2019)، وذلك لأول مرة في تاريخها.

وتأتي المباراة النسوية، التي تجمع بين المصارعتين "نتاليا" و"لايسي إيفانز"، في إطار عرض "WWE crown jewel"، الذي يحتضنه استاد الملك فهد الدولي.

وعرض المصارعة النسائية جزء من "موسم الرياض"، الذي انطلق منتصف أكتوبر ويستمر 70 يوماً، ويشمل أكثر من 100 فعالية ترفيهية واستعراضية وفنية أثارت غضباً شعبياً عارماً على غرار "سباق الألوان"، الذي عرف رقصاً مختلطاً بين الجنسين ومشاهد لم يعتد عليها السعوديون.

ووقعت السعودية، ممثلة برئيس هيئة الرياضة آنذاك، تركي آل الشيخ، اتفاقية مع فينس مكمان، رئيس اتحاد "WWE"، نهاية فبراير 2018، لإقامة منافسات المصارعة بشكل حصري في المملكة مدة 10 سنوات.

واستضافت مدينتا جدة والرياض أكثر من عرض للمصارعة الحرة بموجب تلك الاتفاقية، وفوجئ ملايين المشاهدين بظهور فتيات شبه عاريات على شاشة قناة "KSA sport"، التابعة للتلفزيون الرسمي السعودي الذي يُوصف بأنه "محافظ"، وهو ما دعا الكثيرين إلى انتقاد ظاهرة محو الهوية الدينية للمجتمع، مشيرين إلى أن هذه العروض لا تليق بالمملكة أو تاريخها أو مكانتها الدينية.

وتظهر المصارعات في العروض بملابس فاضحة بعيدة تماماً عن عادات السعودية وتقاليدها، وهو ما من شأنه أن يزيد سخط السعوديين على هيئة الترفيه ورئيسها "آل الشيخ"، الذي أكد أن ما تشهده المملكة من ترفيه "لم يكن ليحدث لولا وجود ولي العهد محمد بن سلمان".

ويأتي ذلك في إطار تحوّلات اجتماعية واقتصادية ورياضية تشهدها المملكة؛ إذ اتخذت سلسلة من القرارات بالتخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود؛ أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة، ودخولهن ملاعب كرة القدم، وتدشين صالات رياضية للنساء، وإقامة مسابقات رياضية لهن كالماراثون والدراجات الهوائية وغيرها.

مكة المكرمة