علي بن الحسين يفضّل هذا المشروع على رئاسة الفيفا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwA3Mg

علي بن الحسين ترشح لرئاسة الفيفا في مناسبتين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-10-2018 الساعة 17:11

أغلق الأمير علي بن الحسين الباب مبكّراً أمام إمكانية ترشّحه للانتخابات الرئاسية للاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم، مفضّلاً التركيز على مشروعه الخاص للتطوير الكروي.

وقال الأمير علي خلال تصريحات للصحفين على هامش إطلاق مشروعه الاجتماعي العالمي الجديد للتطوير الكروي في لندن: "أنا أركّز فقط على هذا المشروع، وقد انتُخبت مجدّداً رئيساً للاتحاد الأردني لكرة القدم، وأودّ التركيز على ذلك، على غرب آسيا".

وأضاف موضّحاً: "لكي أكون أميناً خلال فترة ترشّحي لرئاسة الفيفا لم أستطع التركيز كثيراً على غرب آسيا وعلى اتحاد بلادي، وهو أمر في غاية الأهمية بالنسبة لي".

وأشار إلى أنه مع البرنامج العالمي للتطوير الكروي "نستطيع القيام بالكثير بدون القلق من أي شيء.. واستخدام الرياضة الأكثر شعبية في العالم من أجل الخير، وهو أسعد شيء يمكنني القيام به".

وشدّد على أن الهدف الأساسي من ترشّحه في وقت سابق لرئاسة الفيفا كان من أجل إنهاء فترة السويسري العجوز، جوزيف سيب بلاتر.

تجدر الإشارة إلى أن الأمير علي ترشّح لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة عام 2015، لكنه خسر أمام بلاتر، ثم حاول مجدّداً بعد استقالة الأخير قبل عامين ونصف، إلا أنه خسر أيضاً أمام السويسري الآخر جياني إنفانتينو.

ورشّح إنفانتينو نفسه لولاية جديدة على رأس الفيفا، وسط توقّعات بإعادة انتخابه بسهولة خلال كونغرس الاتحاد الدولي المقبل، الذي تحتضنه العاصمة الفرنسية باريس، صيف العام المقبل، في ظل الدعم المعلن له من قبل الاتحادين الأوروبي والأفريقي.

في الجهة المقابلة، يُجري الاتحاد الآسيوي لكرة القدم انتخاباته الرئاسية في السادس من أبريل المقبل، والتي عرفت مبدئياً ترشّح الرئيس الحالي، البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة، إضافة إلى مرشّح سعودي قد يكون رئيس اتحاد الكرة المستقيل عادل عزت، أو النجم الأسبق سامي الجابر.

مكة المكرمة