عنصر الإثارة "اختفى".. الدوريات الأوروبية الكبرى حُسمت أو تكاد

حسم الدوريات جاء قبل عدة جولات من النهاية

حسم الدوريات جاء قبل عدة جولات من النهاية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 17-04-2018 الساعة 21:37


خلافاً لما جرت عليه العادة، حُسمت هوية أبطال الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى لكرة القدم أو تكاد، قبل عدة جولات من نهاية البطولات المحلية، لتفتقد جماهير "الساحرة المستديرة" في جميع أرجاء العالم عنصري الإثارة والتشويق اللذين كانا ركناً أساسياً في بطولات إنجلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا.

وبنظرة سريعة، فإن بطولات "البريميرليغ" و"البوندسليغا" و"الليغ1"، قد حُسمت رسمياً، في حين باتت "الليغا" وبدرجة أقل "الكالتشيو" قاب قوسين أو أدنى من معرفة هوية أبطالها.. هذا ما رصده "الخليج أونلاين" بالدوريات الأوروبية الكبرى، وذلك قبل شهر كامل من نهاية المنافسات.

-"الباريسي" بطلاً لفرنسا

ونجح فريق العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان في استعادة لقب الدوري المحلي؛ بعد فوزه الساحق على غريمه ومُطارده المباشر موناكو، بنتيجة (7-1)، ضمن الجولة الثالثة والثلاثين من البطولة الفرنسية.

وبذلك توّج العملاق الباريسي بـ"الليغ1" للمرة السابعة في تاريخه، والخامسة بين عامي 2013 و2018، في نجاح لافت للنادي الفرنسي تحت رئاسته القطرية بزعامة ناصر الخليفي، وذلك منذ استحواذ "هيئة قطر للاستثمارات الرياضية" عليه عام 2011.

0-1440

وجاء تتويج "أثرياء باريس" قبل 5 جولات كاملة من نهاية المسابقة؛ بفضل الأسماء الرنانة التي يمتلكها فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري، على غرار الثلاثي الهجومي: البرازيلي نيمار، والفرنسي كيليان مبابي، والأوروغواياني إدينسون كافاني، فضلاً عن الجناحين الأرجنتيني أنخيل دي ماريا، والألماني جوليان دراكسلر، إضافة إلى لاعب خط الوسط الإيطالي ماركو فيراتي.

Da3Krl1WAAEOsZR

وبات الظهير البرازيلي دانييل ألفيس، الذي عزز صفوف الباريسيين صيف العام الفائت، أكثر لاعب تتويجاً بالألقاب والبطولات بواقع 37 لقباً؛ منها 23 بطولة مع برشلونة الإسباني، و5 مع إشبيلية، و3 مع سان جيرمان، ولقبان مع يوفنتوس، إلى جانب 4 بطولات مع منتخب بلاده الشهير بـ"السيليساو".

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك: ناصر الخليفي.. "أيقونة" رياضية ناجحة

ويُمني سان جيرمان النفس بالتتويج بـ"الثلاثية المحلية؛ إذ يتطلع للظفر بكأس فرنسا بعد ضمانه الفوز بلقبي الدوري الفرنسي وكأس الرابطة، ليعوّض خروجه القاري على يد ريال مدريد الإسباني في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

-"السيتزن" بطلاً لإنجلترا

ومثل سان جيرمان توّج مانشستر سيتي بطلاً للدوري الإنجليزي الممتاز، في 15 أبريل الجاري، عقب خسارة جاره اللدود مانشستر يونايتد على أرضه ووسط جماهيره أمام وست بروميتش ألبيون متذيل الترتيب، ليظفر "السيتزن" باللقب للمرة الخامسة في تاريخه.

775017997JC00077_Tottenham_

ونجح فريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا في إحكام قبضته على لقب البطولة الإنجليزية، قبل 5 جولات كاملة من النهاية، ليصعد الفريق السماوي إلى منصات تتويج "البريميرليغ" للمرة الأولى منذ عام 2014.

8e96f4145ab00a8028ad45bd5b81c71e

وبات غوارديولا أول مدرب إسباني يتوّج بطلاً لـ"البريميرليغ"؛ بفضل أسلوبه التدريبي، علاوة على امتلاكه كوكبة من اللاعبين البارزين في مختلف المراكز؛ على غرار الحارس البرازيلي إيدرسون، والمدافع الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي، والبلجيكي كيفن دي بروين، والإسباني ديفيد سيلفا، والجناح الإنجليزي رحيم ستيرلينغ، والمهاجمَين الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، والبرازيلي غابرييل خيسوس.

-"البافاري".. هيمنة مطلقة بألمانيا

ولم يكن الوضع في الدوري الألماني "استثناءً" على الإطلاق؛ إذ قبض بايرن ميونيخ على لقب "البوندسليغا" للمرة السادسة على التوالي، والـ28 في تاريخه، وذلك قبل 5 جولات من نهاية المسابقة المحلية.

30394934-v2_xlarge

ورغم البداية المتواضعة للعملاق البافاري على المستويين المحلي والقاري؛ انتفض بايرن ميونيخ تحت إمرة مدربه القديم-الجديد يوب هاينكس، الذي خلف الإيطالي كارلو أنشيلوتي بسبب سوء النتائج، ليبتعد في صدارة الدوري الألماني قبل حسمه رسمياً قبل عدة جولات.

ويُمني "البافاري" النفس بتكرار "الثلاثية التاريخية"، التي توّج بها تحت قيادة هاينكس بالتحديد في عام 2013؛ حيث بات على بُعد خطوة من نهائي كأس ألمانيا، علاوة على بلوغه "المربع الذهبي" من "أمجد الكؤوس الأوروبية" لكن تنتظره مواجهة نارية أمام ريال مدريد الإسباني، حامل لقب المسابقة القارية في النسختين الأخيرتين.

بايرن

ويضم بايرن ميونيخ في صفوفه لاعبين من الطراز الرفيع، على غرار المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي والجناحين المخضرمين، الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي آريين روبن، فضلاً عن لاعب خط الوسط الإسباني تياغو ألكانتارا والنجم الكولومبي خاميس رودريغيز.

اقرأ أيضاً :

إنفوجرافيك.. تعرّف على إمبراطورية الإعلام الرياضي "بي إن سبورت"

كما لا يُمكن تجاهل العناصر الألمانية، التي تشكل العمود الفقري لـ"ناسيونال مانشافت"، وهنا يدور الحديث حول توماس مولر وماتس هوميلز وجيروم بواتينغ وجوشوا كيميتش، دون نسيان الحارس المتألق مانويل نوير الذي عاد من إصابة قوية أبعدته طويلاً عن الملاعب.

-برشلونة يقترب من "الليغا"

أما في إسبانيا فيبدو أن برشلونة بات قاب قوسين أو أدنى من حسم لقب الدوري المحلي، بعدما بات يركز على "الثنائية المحلية"، بعد إقصائه الدراماتيكي أمام روما الإيطالي في ربع نهائي "ذات الأذنين" بـ"ريمونتادا تاريخية".

default

ويبتعد العملاق الكتالوني بفارق مريح من النقاط عن قطبي مدريد، الأتلتيكو والريال، اللذين وصلا إلى نصف نهائي البطولتين القاريتين الأبرز في أوروبا، ما يمنحه أفضلية كبيرة لإنهاء الصراع على لقب البطولة الإسبانية قبل عدة جولات من النهاية.

Barcelona

ويُعول المدرب إرنستو فالفيردي، الذي يتعرض لانتقادات شرسة منذ خروج "البارسا" من دوري أبطال أوروبا، على "البرغوث" الأرجنتيني ليونيل ميسي، و"العضاض" الأوروغواياني لويس سواريز، و"الرسام" الإسباني أندريس إنييستا، الذي قد يضع حداً لمسيرته في ملعب "كامب نو" نهاية هذا الموسم.

اقرأ أيضاً :

من يخلف ميسي ورونالدو في ملاعب الكرة؟ هؤلاء أبرز المرشحين

كما لا يُمكن تجاهل الدور الكبير الذي يلعبه الظهير الأيسر جوردي ألبا، علاوة على الإضافة التي يُقدمها النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو منذ وصوله إلى برشلونة قادماً من صفوف ليفربول الإنجليزي، في الميركاتو الشتوي الأخير.

- "اليوفي".. يقترب من لقب سابع توالياً

وبعد منافسة طويلة شهدتها جولات الدوري الإيطالي منذ صافرة البداية، بدأ يوفنتوس يتقدم بوضوح على منافسيه نابولي وروما وإنتر ميلان؛ حيث بات يبتعد بفارق 6 نقاط عن فريق "الجنوب".

44484

ويسير فريق "السيدة العجوز" بخُطا ثابتة نحو التتويج بـ"الأسكوديتو" السابع توالياً، وتبدو الأمور بدأت تميل لمصلحته لأكثر من سبب؛ أبرزها تركيزه المطلق على البطولات المحلية بعد نهاية مشواره في "أمجد الكؤوس الأوروبية" على يد ريال مدريد الإسباني عقب مواجهتين "مُثيرتين" في أحداثهما.

5abff29446828

ويمتلك المدرب ماسيميليانو أليغري أكثر من ورقة رابحة ضمن فريقه؛ أبرزها الأرجنتيني الواعد باولو ديبالا، المُلقب بـ"ديبالا الجديد" ومواطنه غونزالو هيغواين، إلى جانب لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش، والمدافع المغربي المهدي بن عطية والمخضرم جورجيو كيليني، دون نسيان عملاق الحراسة الإيطالية جان لويجي بوفون.

وفي ظل حسم الدوريات الأوروبية الكبرى، يأمل عشاق "الساحرة المستديرة" بإثارة مرتقبة في نصف نهائي "ذات الأذنين"، خاصة الموقعة الكروية المرتقبة بين "الملكي" و"البافاري"، في وجبة سريعة قبل انطلاق نهائيات كأس العالم في روسيا صيف هذا العام، وتحديداً في الفترة ما بين 14 يونيو و15 يوليو المقبلين.

مكة المكرمة