فرنسا تحقق في انفجار وقع لمتسابقة بـ"رالي داكار" جدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2515KD

احتضنت السعودية رالي داكار مؤخراً لأول مرة بالمملكة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 27-01-2022 الساعة 17:13

من هي المتسابقة؟

الفرنسية الإيطالية، كاميليا ليباروتي.

كيف وقع الحادث؟

  • سمعت السائقة صوت انفجار.
  • اشتعلت النيران أسفل السيارة.

أفادت وكالة "رويترز" بأن السلطات الفرنسية تحقق في انفجار غير معلن، وقع لمتسابقة في رالي داكار الذي احتضنته السعودية للمرة الأولى مؤخراً.

ووفق "رويترز" ذكرت إذاعة "آر.إم.سيه" الفرنسية، الخميس، أن النيران اشتعلت في شاحنة تابعة لفريق المتسابقة الفرنسية الإيطالية، كاميليا ليباروتي، في 31 ديسمبر  الماضي، بعد أن سمعت السائقة صوت انفجار. 

وبحسب الوكالة، وقع انفجار قبل ذلك بيوم واحد أسفل سيارة في السباق، ألحق إصابات خطيرة بالسائق الفرنسي فيليب بوترون.

وفتح مدعون فرنسيون معنيون بمكافحة الإرهاب تحقيقاً أولياً في أول انفجار في وقت سابق من يناير الجاري.

وقال وزير الخارجية، جان إيف لودريان: "كانت هناك افتراضات بأنه كان هجوماً إرهابياً".

ومع ذلك، قالت وزارة الخارجية السعودية، في 8 يناير الجاري، إن تحقيقاً أولياً في الانفجار الأول لم يثر أي شكوك جنائية.

وأشارت الإذاعة إلى أن جهاز المخابرات الفرنسي كان مهتماً أيضاً بما جرى لشاحنة ليباروتي.

ونشرت الإذاعة على موقعها الإلكتروني لقطات مصورة للشاحنة وهي تحترق، قائلة إن خزان الوقود الخاص بها وُجد على بعد 50 متراً منها وبه فتحة.

وكانت ليباروتي قد نشرت صورة للشاحنة وهي تحترق، في منشور على إنستغرام في 2 يناير الجاري.

وعلقت اللاعبة على الصورة كاتبة: "نعم اشتعلت النيران في شاحنتي الوردية (..) أسباب غير محددة (..) لقد استخدمتها لسنوات عديدة، إنه أمر محزن للغاية، لأنني أشعر وكأن منزلي احترق".

وانطلق الرالي مطلع الشهر في مدينة جدة السعودية وللمرة الأولى في المملكة، واختتم الجمعة 14 يناير الجاري، بتتويج القطري ناصر العطية بطلاً في فئة السيارات للمرة الرابعة، وتألّفت نسخة هذا العام من 12 مرحلة، تعبر مختلف مناطق المملكة.

ورالي داكار للسيارات هو سباق ومنافسة للسيارات على أشد الطرق وعورة، وقد انطلق للمرة الأولى سنة 1979 في العاصمة الفرنسية باريس.

ومؤخراً، قررت المملكة العربية السعودية استضافة سباق الرالي لعام 2020 على أرضها، في شراكة تستمر 10 سنوات حتى عام 2030.