فضيحة جديدة لدول حصار قطر محورها مونديال 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/65yYj5

قطر تستضيف النسخة المونديالية المقبلة شتاء 2022

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-07-2019 الساعة 22:30

اعترف لاعبان إنجليزيان سابقان بتلقيهما أموالاً من دول خليجية لمهاجمة قطر واستضافتها المرتقبة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها شتاء عام 2022.

وذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية أن الدوليين الإنجليزيين السابقين؛ سول كامبل وستان كوليمور، اعترفا بأنه عُرضت عليهما أموال للمشاركة في مؤتمر في لندن للاعتراض على مونديال قطر.

وأضافت الصحيفة الشهيرة أن المؤتمر كان مخصصاً للتشكيك باستضافة قطر لـ"العرس الكروي الكبير"، مشيرة إلى أن هذا يندرج في إطار "حرب دعائية من بعض دول الخليج".

وهاجمت الأذرع الإعلامية للسعودية والإمارات مونديال قطر في كل شاردة وواردة، وأفردت مساحات واسعة لمهاجمة الدوحة وسياساتها الرياضية، ولفقت لها اتهامات مجافية للحقيقة؛ في مسعى منها لتشويه "مونديال العرب"، كما وصفه أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في حفل تسلمه الراية المونديالية، منتصف يوليو الماضي.

صحيفة التايمز

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد كشفت، في يوليو 2018، عن تمويل سعودي-إماراتي محتمل لمؤتمر عُقد بلندن يهدف إلى التشكيك في منح تنظيم بطولة كأس العالم 2022 لقطر.

وأشارت إلى أن تساؤلات كثيرة أُثيرت بشأن تمويل منظمة مجهولة تدعى "مؤسسة النزاهة الرياضية"، مؤكدة أن أموالاً كبيرة أنفِقت على الحدث، حيث تحدثت عن تلقي بعض الضيوف آلاف الجنيهات الإسترلينية، فضلاً عن استضافتهم في فنادق باهظة التكاليف.

ولفتت إلى أن الحدث حظي بتغطية إعلامية كبيرة في بريطانيا، ومن وسائل إعلام ومواقع تواصل اجتماعي مقربة من السعودية والإمارات، موضحة أن جُل تركيز المؤسسة منصبٌّ على موضوع استضافة الدوحة لمونديال 2022.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية، حيث كثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

مكة المكرمة