فلسطين تُقاضي الفيفا بعد إيقاف الرجوب عاماً

الاتحاد الدولي منع المسؤول الفلسطيني من أي نشاط كروي
الرابط المختصرhttp://cli.re/gjkXMJ

الرجوب دعا لحرق قميص ميسي على هامش مباراة الأرجنتين و"إسرائيل"

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 03-09-2018 الساعة 19:03

طالبت نقابة المحامين الفلسطينيين، الاثنين، بمقاضاة القائمين على الاتحاد الدولي لكرة القدم أمام القضاء الرياضي الدولي؛ على خلفية إصدار الفيفا لقرارات وصفتها بـ "التعسفية" بحق رئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة جبريل الرجوب.

وقالت النقابة في بيان صحفي إن قرار الفيفا استند لأسباب ساقتها أطراف غير حيادية تسعى بصورة مباشرة لفرض نظرية مغايرة عن الواقع، وإبعاد الرجوب عن الساحة الرياضية، بهدف تمرير المخططات الإسرائيلية لإضعاف النشاط الرياضي الدولي لفلسطين وإنهاء السيادة الفلسطينية على أراضيها المحتلة.

وأفادت بأن المستوطن المتقدم بشكوى ضد الرجوب لا يملك الصفة التي تمكنه من تقديمها، لا سيما أن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم لم يقدم أي احتجاج أو شكوى بخصوص الحادثة، معتبرة أن التعاطي مع شكوى المستوطن هو تعامٍ عن الأصول القانونية المتبعة في صحة الشكاوى.

واتهمت نقابة المحامين رئيس الفيفا، جياني إنفانتينو، بالاستهتار وعدم الكفاءة لقيادة الفيفا، وذلك بعد إثبات قيامه بإعطاء إذن لإجراء المباراة بين المنتخبين الأرجنتيني و"الإسرائيلي" على أرض القدس المحتلة.

وانتقدت طريقه فرض العقوبة على رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء الرجوب، معتبرة القرار بحكم المعدم؛ بسبب عدم وجود أساس قانوني له، لافتة إلى أن القرار لا يرتكز على مسلمات النزاهة والشفافية.

تجدر الإشارة إلى أن الفيفا أصدر، في 24 أغسطس المنصرم، قراراً بإيقاف رئيس الاتحاد الفلسطيني جبريل الرجوب، 12 شهراً، وحرمانه من المشاركة أو حضور أي نشاط كروي؛ وذلك على خلفية دعوته قبل شهرين لحرق قميص النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، في حال خوض منتخب بلاده مباراة ودية أمام "إسرائيل" في القدس المحتلة.

يٌذكر أن المباراة التي أُلغيت لاحقاً تحت وطأة احتجاجات الفلسطينيين كانت متزامنة مع قرار واشنطن نقل سفارتها من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة؛ تنفيذاً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ديسمبر 2017.

مكة المكرمة