قطري يتوَّج بـ"رالي بولندا" ويقترب من نيل البطولة العالمية

الرابط المختصرhttp://cli.re/L2Pabm

السائق القطري عادل حسين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-09-2018 الساعة 08:52

تُوّج السائق القطري عادل حسين بلقب رالي باها بولندا، الجولة التاسعة من كأس العالم 2018 للراليات الصحراوية الطويلة (كروس كاونتري).

وجاء فوز حسين بصحبة ملاحه الفرنسي جان ميشيل بولاتو، على متن سيارة نيسان باترول (Y62)، بلقب فئة "تي2" في الرالي، بعدما قدَّم أداءً مميزاً في جميع المراحل، ما أهّله لاحتلال المركز الأول في الترتيب العام مسجلاً زمناً قدره 7.28.3 ساعات.

وتفوّق السائق القطري بفارق 12.6 دقيقة كاملة عن أقرب منافسيه؛ السعودي أحمد الشيقاوي وملاحه الروسي أليكسي كوزميتش، على متن سيارة تويوتا لاند كروزر صاحب المركز الثاني، بزمن قدره 7.40.9 ساعات.

في حين جاء البولندي بيوتر ساويكي بصحبة ملاحه جاكوب موليتر على متن سيارة تويوتا لاند كروزر في المركز الثالث، بزمن قدره 7.54.42 ساعات.

 

 

ويُعدّ الفوز هو الثاني على التوالي للقطري حسين بعد فوزه بلقب رالي باها المجر المرحلة الثامنة من بطولة العالم، وهو الأمر الذي يقرّبه كثيراً من الفوز بلقب البطولة واستعادة لقبه العالمي الذي حقّقه عام 2016، وفق ما نشرت وكالة الأنباء القطرية "قنا".

 

 السائق القطري عادل حسين

 

وحصل حسين على 25 نقطة في باها بولندا ليرفع رصيده في الترتيب العام لبطولة العالم إلى 185 نقطة بالمركز الثاني، ويقلّص الفارق مع السعودي الشيقاوي إلى 16 نقطة، بعدما احتفظ الأخير بالصدارة برصيد 201 نقطة بعد حلوله ثانياً في الرالي.

واحتلّت السائقة الروسية يوليا ميجونوفا المركز الثالث للترتيب العام برصيد 42 نقطة، في حين جاء السائق الكازاخستاني مارات أبيكاييف في المركز الرابع برصيد 36 نقطة، بينما حل الروسي أليكسي تيتوف خامساً برصيد 25 نقطة.

ويخطّط السائق القطري لتقليص الفارق خلال الجولة المقبلة من بطولة العالم، في الجولة العاشرة من رالي المغرب خلال الفترة من 7-13 أكتوبر المقبل، والتي يحصل الفائز فيها على 50 نقطة، خاصة أن فوزه بهذه الجولة سيمنحه الفرصة لاعتلاء الصدارة قبل الجولة الحادية عشرة الأخيرة المقرّرة في باها البرتغال، من 25-27 أكتوبر. 

 

 السائق القطري عادل حسين

وأعرب القطري عن سعادته بحصد لقب باها بولندا تاسع جولات بطولة العالم، لافتاً إلى أهمية تحقيق هذا الفوز في منحه الدافع لتكملة المشوار في بقية الجولات واستعادة لقبه العالمي الذي حقّقه عام 2016.

وقال حسين، في تصريح صحفي، إنه خاض منافسات اليوم الأخير وهو يعاني من مشكلة بعد الصعوبة التي واجهها في مراحل السبت الطويلة والصعبة، وهو ما جعله يخوض منافسات الأحد بحذر شديد دون ضغط خوفاً من تفاقم المشكلة وخسارة الرالي كما حدث في رالي قطر.

وأوضح أنه اعتمد في القيادة على فارق التوقيت الزمني الكبير الذي تصدّر به مراحل السبت، وذلك خلال إدارته لمراحل الأحد من أجل المحافظة على السيارة وإكمال الرالي.

مكة المكرمة