قطر تؤكد: مونديال 2022 سيكون "الأكثر أماناً"

قطر تتوقع حضور 1.3 مليون مشجع للدوحة

قطر تتوقع حضور 1.3 مليون مشجع للدوحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-11-2017 الساعة 21:00


أكدت قطر أن نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي ستستضيفها في عام 2022، ستكون "الأكثر أماناً"، متوقعة في الوقت ذاته حضور نحو 1.3 مليون مشجع إلى الدولة الخليجية، التي تمضي قُدماً في مشاريعها من أجل إتمامها وإنجازها قبل وقتٍ كافٍ، على غرار الانتهاء من ملعب "خليفة الدولي" بحُلته المونديالية.

وفي هذا الإطار، قال نائب المدير التنفيذي للشؤون الأمنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الرائد علي العلي، إن السلطات القطرية استعدت لكل شيء، لافتاً إلى أن "كأس العالم 2022 سيكون الأكثر أماناً".

وأشار في تصريحات لوكالة "فرانس برس"، إلى أن اللجنة المنظمة لمونديال 2022، تتوقع حضور نحو 1.3 مليون مشجع إلى قطر لمتابعة مباريات كأس العالم.

اقرأ أيضاً :

تجاوزت كل العقبات.. هكذا أفشلت قطر خطط سحب مونديال 2022

وشدد على أن قطر سوف تستعين بعناصر شرطة من دول عدة خلال استضافتها مونديال 2022؛ في مسعى منها للحد من وقوع أعمال شغب من قبل المشجعين، كما يحدث عادة في البطولات القارية والعالمية الكبرى.

ورداً على سؤال عمَّا إذا كانت ستتم الاستعانة بعناصر شرطة أجانب من ذوي الخبرة في التعامل مع حالات شغب المشجعين، قال العلي: "بالتأكيد"، قبل أن يستطرد في كلامه موضحاً: "هؤلاء سيكونون من الدول التي تتأهل للمشاركة في كأس العالم".

وتُعد ظاهرة شغب الملاعب وعنف الجماهير من الأزمات والمشاكل التي تؤرق المنظمات الكروية، خاصة المشجعين المشاغبين المعروفين بـ"هوليغانز"، وهو ما ظهر جلياً في كأس الأمم الأوروبية الأخيرة، التي أقيمت في فرنسا، صيف عام 2016.

وأعرب العلي عن أمله في عدم حدوث هذه الإشكاليات في قطر، التي باتت أول دولة "خليجية" و"عربية" و"شرق أوسطية" تنال شرف تنظيم نهائيات كأس العالم، بعد الإعلان عن فوزها بالاستضافة في ديسمبر 2010، على حساب دول كبرى؛ بفضل ملفها المتميز.

وأضاف قائلاً: "نعمل مع العديد من المنظمات والدول والوكالات الوطنية والإقليمية والدولية".

اقرأ أيضاً :

هل كشفت تغريدة "ضاحي" خلفية الأزمة مع قطر؟

وتأتي تصريحات العلي قبيل استضافة الدوحة "المؤتمر الأول لسلامة وأمن الفعاليات الكبرى"، بالتعاون مع الشرطة الدولية "الإنتربول"، في الفترة ما بين الـ7 والـ8 من نوفمبر الجاري.

ويهدف مؤتمر "أمن وسلامة الفعاليات الكبرى"، إلى وضع التدابير والاحتياطات الأمنية الخاصة بالأحداث الرياضية الدولية، وتنفيذها في إطار التحضير لتلك الأحداث والفعاليات، كما يسهم المؤتمر في تحديد الترتيبات الأمنية اللازم اتخاذها خلال البطولات الرياضية التي ستُنظَّم في قطر في عام 2022.

مكة المكرمة