قطر تبدأ فعاليات اليوم الرياضي للدولة بمشاركة أميرها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3JPxRV

يشهد اليوم الرياضي فعاليات كبيرة بحضور الأمير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 11-02-2020 الساعة 10:00

انطلقت، اليوم الثلاثاء، فعاليات اليوم الرياضي في قطر بنسخته التاسعة، بناء على القرار الأميري عام 2011؛ الذي نصّ على أن يكون يوم الثلاثاء من الأسبوع الثاني من شهر فبراير لكل عام يوماً رياضياً للدولة، بهدف التوعية بأهمية الرياضة ودورها في حياة المجتمعات، وجعلها جزءاً أساسياً من الحياة اليومية للفرد.  

وشارك أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في الفعاليات، وانتشرت صور له بجانب نجوم قطر؛ نجم الرالي ناصر العطية، وبطل الوثب العالي معتز برشم.

كما قام الشيخ تميم بالجري وسط مجموعة من الأطفال المشاركين في الفعالية الرياضية السنوية، وسط ابتهاج من الأطفال الذين تجمعوا لإلقاء التحية عليه.

كما حضر الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، فعاليات وزارة الداخلية التي نظمها الاتحاد الرياضي القطري للشرطة بمناسبة اليوم الرياضي للدولة.

وبدأ بن خليفة المشاركة في رياضة كرة القدم التي أقيمت باستاد سحيم بن حمد بنادي قطر الرياضي مع عدد من كبار المسؤولين والموظفين بوزارة الداخلية.

كما شارك في عدد من الأنشطة الرياضية المختلفة التي أقيمت في الاستاد بهذه المناسبة، مع عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وسبق احتفال اللجنة عددٌ من الفعاليات الرياضية بالتعاون مع عدد من الاتحادات الرياضية، وإقامة عدد من الفعاليات الرياضية والترفيهية التي تناسب أفراد وشرائح المجتمع كافة.

وأتاحت اللجنة الأولمبية القطرية "القرية الرياضية" لروّادها فرصة المشاركة في عدد من الأنشطة والمسابقات؛ برياضات ألعاب القوى، وكرة السلة، والكرة الطائرة، والجمباز، وتنس الطاولة، والملاكمة، والمصارعة، والتايكوندو، والكاراتيه، والجودو، بمشاركة عدد من نجوم فريق الأدعم.

كما ستشمل الفعاليات سباق "الجري المرح" بمشاركة كبار المسؤولين، بالإضافة إلى إقامة ورشات عمل رياضية تشمل رياضات الجمباز والفنون القتالية وحصصاً تدريبية للإناث، بالإضافة إلى استعراضات الأسلوب الحر في كرة القدم وغيرها من الفقرات الترفيهية.

وسيشارك في فعاليات اليوم الرياضي عدد من أبطال "الأدعم"، وفي مقدمتهم البطل الذهبي معتز برشم.

وتسعى اللجنة الأولمبية القطرية من خلال احتفالها باليوم الرياضي للدولة، عبر شعارها "الرياضة من أجل الحياة"، إلى نشر الرياضة والترويح البدني بالدولة من خلال المساهمة في نشر الثقافة الرياضية ونمط الحياة الصحي.

وفي ديسمبر 2011، صدر مرسوم أميري باعتماد يوم الثلاثاء الثاني من شهر فبراير من كل عام يوماً رياضياً سنوياً بقطر، في خطوة غير مسبوقة، قبل أن تتحول إلى ظاهرة إقليمية، وأوروبية، وعالمية.

وتحوَّل اليوم الرياضي في قطر إلى "نموذج" يقتدي به العالم؛ إذ خصصت الأمم المتحدة يوماً رياضياً عالمياً، في السادس من أبريل من كل عام، بداية من 2014، ثم سار الاتحاد الأوروبي على الدرب نفسه وخصص يوماً رياضياً لدوله.

وتتحول قطر في يومها الرياضي إلى ملعب كبير يستقبل مُحبّي الرياضة وعشاقها، وسط اهتمام كبير من القيادة السياسية بالانخراط مع شعبها، ومشاركة أفراده الفعاليات المختلفة دون حواجز أو عوائق.

وتعزز الاحتفالات باليوم الرياضي من أهداف رؤية "قطر 2030"، بالإضافة إلى حرص الدولة والتزامها تطبيق "البرنامج الأولمبي المدرسي"، الذي يشجّع التلاميذ على ممارسة الرياضة، لتكون جزءاً أساسياً من الحياة اليومية.

مكة المكرمة