قطر تتوعد بالتعامل بصرامة مع مزاعم ضد مونديالها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YM5JJR

رئيس الفيفا ورئيس اللجنة العليا للمشاريع والإرث (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-04-2020 الساعة 19:55

نفت دولة قطر، مساء الثلاثاء، بشكل قاطع جميع الادعاءات التي وردت في الملفات القضائية التي نشرها مؤخراً الادعاء الأمريكي ولها علاقة بمونديال 2022، مؤكدة أنها ستتعامل مع أية ادعاءات مزعومة وغير مستندة إلى دليل بأعلى مستوى من الصرامة والحزم.

وأصدرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تنظيم استضافة مونديال قطر 2022، بياناً رسمياً وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه، نفت من خلاله بشكل قاطع جميع الادعاءات التي نشرها الادعاء الأمريكي في 6 أبريل 2020.

وأوضحت أن تلك الادعاءات "جاءت في إطار قضية منفصلة ومطولة لم يكن فحواها عملية تقديم ملفات الترشح لاستضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022".

وأشارت إلى أنه على الرغم من الاستمرار في توجيه اتهامات مزعومة لملف دولة قطر طوال السنوات الماضية، "لم يتم حتى الآن تقديم أي دليل يُثبت عدم نزاهة هذا الملف لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022".

كما لم يتم تقديم أي دليل يثبت عدم توافق ملف قطر مع جميع لوائح وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم الصارمة والخاصة بملفات الترشح لاستضافة البطولة.

وأكدت أنها التزمت بشكل قاطع بجميع القوانين والنظم واللوائح الخاصة ذات الصلة بعملية تقديم ملفات بطولتي كأس العالم 2018 و2022، مشددة على أنها ستتعامل مع أية ادعاءات مزعومة وغير مستندة إلى دليل بأعلى مستوى من الصرامة والحزم.

وكانت تقارير صحفية قد أوردت أن الادعاء العام الفيدرالي في الولايات المتحدة وجه إلى اثنين من المديرين التنفيذيين السابقين في شبكة "فوكس" الإعلامية الأمريكية تهماً بالفساد والاحتيال المصرفي وغسل الأموال، وربطتها  بالتصويت لمونديالي 2018 و2022.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم، بحسب أرقام حصل عليها "الخليج أونلاين" من مسؤولي اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

وافتتحت قطر ملعبين موندياليين؛ هما استاد "خليفة الدولي" و"الجنوب"، عامي 2017 و2019، وتستعد لقص شريط افتتاح ثلاثة ملاعب أخرى هذا العام، وهنا يدور الحديث حول استاد المدينة التعليمية والريان والبيت في الخور..

وتكتمل ملاعب المونديال الثلاثة المتبقية العام المقبل، في ظل اقتراب أعمال الإنشاء والتشييد في ملاعب "لوسيل" و"راس أبو عبود" و"الثمامة"؛ وهو ما يعني أن الدولة الخليجية سيكون أمامها وقت كافٍ لتجربة الملاعب والوقوف على جاهزيتها واستعداداتها بالكامل لـ"أكبر محفل كروي في العالم".

 

مكة المكرمة