قطر تدشن ثالث ملاعب المونديال في يومها الوطني

استاد المدينة التعليمية يحتضن نهائي مونديال الأندية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Dwyowz

قطر افتتحت سابقاً ملعبي "خليفة الدولي" و"الجنوب"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-09-2019 الساعة 12:23

تدشن قطر استاد "المدينة التعليمية"، أحد الملاعب الثمانية التي ستستضيف نهائيات كأس العالم لكرة القدم شتاء عام 2022، تزامناً مع يومها الوطني، في الـ18 من ديسمبر المقبل.

وبذلك يكون استاد "المدينة التعليمية"، المعروف باسم "ماسة في قلب الصحراء" أو "جوهرة الصحراء"، ثالث الملاعب المونديالية جاهزية بعد ملعبي "خليفة الدولي" و"الجنوب".

كما بات الملعب الثاني الذي يتم تشييده بالكامل من الصفر استعداداً لمونديال قطر؛ بعد استاد الجنوب بمدينة الوكرة، الذي افتتح منتصف مايو 2019.

استاد المدينة التعليمية

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لاستاد "المدينة التعليمية" 40 ألف متفرج، على أن تنخفض إلى 25 ألفاً بعد كأس العالم، ويقع في قلب مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ومن المقرر أن يستضيف المباريات المونديالية حتى الدور ربع النهائي.

ويستوحي هذا الاستاد المعروف بأشكاله الهندسية تصميمه من فنون العمارة الإسلامية، وتتميز واجهته بمثلثات تشكل زخرفات هندسية متشابكة، كما تتغير ألوانه كلما تغيرت الزاوية التي تطل منها الشمس.

أما على صعيد أولى المباريات التي سيحتضنها فستكون مباراة ليفربول الإنجليزي في الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم للأندية، التي تحتضنها قطر في الفترة ما بين 11 و21 ديسمبر المقبل.

كما سيستضيف الاستاد نهائي البطولة العالمية، حيث يسهل الوصول إليه عبر "الخط الأخضر" لمترو الدوحة المقرر افتتاحه خلال الأسابيع القادمة.

وبحسب ما أعلنه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ستقام مباريات البطولة على 3 ملاعب؛ هي: "جاسم بن حمد" بنادي السد، و"خليفة الدولي"، إلى جانب المدينة التعليمية.

انفوجرافيك المدينة التعليمية

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية، حيث كثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

مكة المكرمة