قطر تستضيف مونديال الأندية عامي 2019 و2020

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/64X954

قطر تعهدت بتنظيم نسخة مونديالية مثالية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 03-06-2019 الساعة 19:15

منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الاثنين، دولة قطر حق استضافة النسختين المقبلتين من بطولة كأس العالم للأندية، وذلك في إطار استعداد الدولة الخليجية لاستضافة نهائيات كأس العالم للمنتخبات، شتاء عام 2022.

وأعلن الاتحاد الدولي للعبة عبر موقعه الرسمي على الشبكة العنكبوتية، أن مجلس الفيفا أسند إلى قطر تنظيم مونديال الأندية، عامي 2019 و2020.

وأوضح، أن البطولة "ستكون أحدث اختبار لقطر قبل كأس العالم، خاصة وأنها ستقام في ديسمبر، وهو الموعد المقترح لإقامة مونديال 2022".

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، قد انفردت بالخبر في وقت سابق من اليوم، وأكدت أن قراراً نهائياً سوف يصدر لاحقاً(تم بالفعل)، عقب الاجتماع، الذي ناقش جوانب عدة، من بينها تحديد إقامة كأس العالم للأندية من عدمها في العامين المقبلين، واختيار البلد المضيف حال الموافقة على استمرارها.

وكانت بطولة كأس العالم للأندية من ضمن الخيارات المعروضة على قطر لاستضافتها قبل نهائيات كأس العالم، وذلك بعد إلغاء "كأس القارات"، التي جرت العادة على إقامتها في البلد المضيف للمونديال، قبل عام من انطلاق النهائيات العالمية، وذلك قبل التحول إلى 24 نادياً بداية من عام 2021، لتقام مرة كل أربعة أعوام.

هذا ما أكده الرئيس التنفيذي لبطولة "كأس العالم فيفا قطر 2022"، القطري ناصر الخاطر، في رده على سؤال لـ"الخليج أونلاين"، منتصف مايو الماضي، حول البطولات المتوقع إسنادها إلى قطر بدلاً من كأس القارات، التي أقيمت نسختها الأخيرة، صيف 2017.

وستضم البطولة العالمية في نسختها المقبلة أندية ليفربول الإنجليزي (بطل أوروبا)، والترجي التونسي (بطل أفريقيا)، ومونتيري المكسيكي (بطل الكونكاكاف)، فضلاً عن أبطال قارات آسيا وأمريكا الجنوبية وأوقيانوسيا، إلى جانب بطل دوري البلد المنظم (السد القطري).

ويحمل ريال مدريد الإسباني لقب النسخ الثلاث الأخيرة من بطولة كأس العالم للأندية، أعوام 2016 و2017 و2018، قبل أن يتنازل عن الكأس "ذات الأذنين"، التي حصدها في نهاية المطاف رفاق النجم المصري محمد صلاح.

يُذكر أن قطر نالت، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة