كتالونيا تتحدى التطبيع وترفض مباراة لسيدات "إسرائيل"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GKaZy1

المباراة ألغيت بسبب ضغوط حركة المقاطعة العالمية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-11-2018 الساعة 16:32

نجحت ضغوطات حركة المقاطعة العالمية ضد "إسرائيل" المعروفة بـ"BDS" بمنع مباراة للمنتخب الإسرائيلي للسيدات في لعبة كرة الماء بإحدى المدن الكتالونية،

وكان من المفترض أن يلعب المنتخب الاسرائيلي، الثلاثاء، أمام منتخب فرنسا، وصيف بطل العالم في التصفيات المؤهلة لبطولة العالم، في مدينة "مولينس" بكتالونيا؛ لكن المسؤولون هناك أذعنوا لضغوطات حركة المقاطعة.

منتخب إسرائيل لكرة الماء

وعلم المسؤولون عن البعثة الرياضية الإسرائيلية التي هبطت في إسبانيا بعد أن مُنيت بخسارة في اليونان، أنه لم يتم تبليغها عن العثور على مكان بديل للمباراة حتى الآن.

وكان المنتخب الإسرائيلي قد لعب مؤخراً ولأول مرة في بطولة كرة الماء الأوروبية، التي أجريت في برشلونة، ولم تكن هناك أية مشكلة، وهو ما أثار استغراب الإسرائيليين من خبر إلغاء المباراة.

تأتي هذه التطورات في الوقت الذي تهرول فيه دول خليجية من أجل التطبيع مع "الدولة العبرية"، وإقامة علاقات دبلوماسية "علنية" بين الجانبين، كما حدث مؤخراً مع الإمارات والبحرين.

تجدر الإشارة إلى أن حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) انطلقت عام 2005، وتسعى للتوعية بضرورة المقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية لـ"إسرائيل"، لحين إنهاء احتلالها الأراضي الفلسطينية.

وتعتبر "تل أبيب" الحركة خطراً استراتيجياً يستهدفها، وتسخر جهوداً دبلوماسية وقضائية وإعلامية كبيرة للحد من تأثيرها.

مكة المكرمة