كيف أثرت أزمة "كورونا" على رواتب نجوم الكرة في الخليج؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x8ZJNz

تباين في الخليج حول رواتب نجوم الكرة خلال فترة توقف النشاط

Linkedin
whatsapp
الخميس، 16-04-2020 الساعة 16:12

طالت أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد مختلف القطاعات ومنها الرياضي، وفي القلب منها "اللعبة الشعبية الأولى في العالم"، وهنا يدور الحديث حول كرة القدم.

وتسببت تلك الأزمة غير المسبوقة في التاريخ الحديث بإيقاف النشاط الرياضي في دول مجلس التعاون الخليجي وتأجيله لأكثر من مرة، قبل أن تحسم الأمور بتعليقه حتى إشعار آخر، وزوال خطر تفشي الفيروس التاجي.

وبطبيعة الحال انعكس تعليق النشاط الرياضي على مداخيل الأندية وقدرتها على تحصيل موارد مالية في ظل توقف المباريات وغياب عوائد البث التلفزيوني، وهو ما أدخلها في نفق تبحث فيه عن مخرج، وتحاول الخروج منه بأقل الخسائر والأضرار الممكنة.

استقطاع رواتب

اتحاد الكرة الإماراتي كان أول المتدخلين في الساحة الخليجية فيما يخص رواتب اللاعبين؛ إذ أجاز، في 12 أبريل 2020، تخفيض تلك الأجور بناءً على توصية لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين.

ووافق اتحاد الكرة على استقطاع الأندية ما نسبته 40% من قيمة الراتب الأساسي؛ نظراً للظروف الصعبة التي تمر بها بسبب توقف النشاط وإيرادات التسويق والاستثمار.

وتم الاتفاق على ألا يقل راتب اللاعب المحترف بعد الاستقطاع عن 15 ألف درهم (4083 دولاراً أمريكياً)، فيما يحصل لاعبو أندية الدرجة الأولى (الهواة) على 10 آلاف درهم (2722 دولاراً).

وعلى خُطا الإمارات اتفقت الأندية السعودية، في 13 أبريل، على خفض رواتب اللاعبين بنسبة تصل إلى 50% في ظل توقف المباريات بسبب أزمة كورونا.

وأوضحت رابطة الدوري في بيان: "تم الاتفاق بالإجماع بين أعضاء المجلس على البدء بالتفاوض مع اللاعبين والمدربين وأعضاء الجهاز الفني بشأن تخفيض الرواتب بنسبة 50%، على أن يلتزم النادي بحد أدنى للرواتب لا يقل عن 20 ألف ريال (نحو 5300 دولار أمريكي)" خلال فترة تعليق المباريات.

السعودية

وأنهى اتحاد الكرة البحريني الجدل المثار حول عقود اللاعبين وأنديتهم بعد تقوف الدوري؛ إذ قال إن الأندية ملزمة بدفع القيمة المتبقية من العقود الممددة حتى الموعد الذي سيحدد لنهاية الموسم الحالي 2019- 2020.

وأوضح أن ذلك يشمل "فترة الإعداد لاستكمال المنافسات المتبقية للموسم الجاري وحتى انتهاء الموسم ذاته، مع إعادة جدولة تلك القيمة على الفترة المتبقية من الموسم".

قرارات مغايرة

من جهته ارتأى الاتحاد العُماني لكرة القدم "عدم تحمل الأندية رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية خلال فترة توقف المسابقات من مارس 2020 لحين موعد إقرار عودة المنافسات"، التي تقرر تأجيلها حتى سبتمبر المقبل.

وجاء قرار اتحاد الكرة العُماني، الذي صدر في 13 أبريل الجاري، ضمن جملة إجراءات لتنظيم العلاقة بين اللاعبين والأندية خلال فترة توقف المسابقات الاضطرارية، ومن ضمن ذلك العلاقة بين اللاعب الأجنبي والأندية العُمانية.

وكان لقرار تأجيل الدوري 5 أشهر تأثير على اللاعبين الأجانب في عُمان؛ حيث اضطرت معظم إدارات الأندية للتخلي عن الأجانب، الذين يحصلون على أعلى الرواتب؛ تحت شعار تخفيض الموازنات المادية، كما أنها تكبدت دفع تكاليف إضافية للاعبين في ضوء توقف الطيران.

وفي قطر بادر نجوم المنتخب القطري بتخفيض رواتبهم لتخفيف العبء المادي الكبير على الأندية بعد توقف النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا.

وأخذ قائد نادي السد ومنتخب قطر، حسن الهيدوس، على عاتقه المضي قدماً بالمبادرة عبر التنازل عن جزء من راتبه دعماً لكافة الجهود التي تبذل لمجابهة الوباء القاتل، معطياً الضوء الأخضر للرابطة القطرية للاعبين للتوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وانضم نجوم "العنابي" المتوجون بكأس أمم آسيا 2019 إلى الهيدوس وأعلنوا تخفيض رواتبهم على غرار سعد الدوسري وعبد العزيز حاتم والمعز علي وبسام الرواي وعبد الكريم حسن وعاصم مادبو، إضافة إلى نجوم عرب محترفين بالدوري القطري، وفي مقدمتهم الجزائري ياسين براهيمي نجم الريان القطري.

تنفيذ ومتابعة

يقول الإعلامي العُماني فاضل المزروعي، إن اتحاد الكرة العُماني ينفذ تعليمات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، إضافة إلى متابعة قرارات الاتحاد الدولي ونظيره الآسيوي.

وأوضح "المزروعي" في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن الاتحاد العُماني أطلق تعميماً للأندية بإيقاف النشاط الكروي حتى سبتمبر المقبل، على أن يستأنف بالجولات المبتقية.

ولفت إلى أن اتحاد اللعبة حث الأندية على دفع كل مستحقات اللاعبين الأجانب والمحليين خلال الفترة الماضية، وهو ما قامت به الأندية، كاشفاً أن بعضها يواصل المخالصات المالية مع باقي اللاعبين.

وبيّن الصحفي الرياضي المخضرم أن الأمر الإيجابي في القضية يكمن في امتثال الأندية في السلطنة لقرارات اللجنة العليا "كواجب وطني سعياً لتجاوز الأزمة الحالية".

وأشار إلى أن لاعبي الأندية يقدمون نفس الإحساس والشعور والمسؤولية تجاه البلاد، مؤكداً أن القرار يلقى "تعاوناً كبيراً من قبلهم".

وشدد في حديثه لـ"الخليج أونلاين" على أن كل ذلك "يسهل سريان القرار وتنفيذه".

في سياق متصل وصف الصحفي الرياضي في جريدة الوطن القطرية محمد الجزار ما قام به نجوم "الساحرة المستديرة" في الخليج بأنها "خطوة مميزة جداً وإحساس كبير بالمسؤولية".

وأوضح في حديثه لـ"الخليج أونلاين" أن نجوم الكرة الخليجيين أثبتوا أن "النجم ليس فوق المستطيل الأخضر فحسب، وإنما يجب أن يكون خارجه أيضاً".

وكشف "الجزار" أن ذلك يأتي من خلال إحساسه بالمجتمع وهمومه وما يتعرض له من أزمات، معتقداً أن المبادرة التي اتخذها بعض اللاعبين في عدد من الأندية بعدة دول خليجية "دليل واضح على الاحترافية والإحساس بالمسؤولية".

وأكد أن مبادرة قائد منتخب قطر الهيدوس بالتنازل عن جزء من راتبه لاقت "استحسان وإعجاب الكثيرين في الشارع الرياضي"، ومن ثم تسابق باقي اللاعبين في الأندية القطرية وشاركوا في المبادرة التي تهدف لتخفيف العبء عن الأندية في ظل توقف النشاط الرياضي.

وأثنى على خطوة اللاعبين الخليجيين، معرباً عن أمله في ألا تطول الأزمة وتعود الحياة إلى الملاعب في دول الخليج في أقرب وقت.

ماذا عن الفيفا؟

ودفع توقف المنافسات العديد من أندية كرة القدم في العالم، لا سيما في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى (إسبانيا، وإيطاليا، وفرنسا، وألمانيا وإنجلترا)، إلى خفض رواتب اللاعبين أو وضع موظفين في البطالة الجزئية، في ظل التراجع الحاد للإيرادات المالية في الفترة الراهنة.

أما الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فقد طلب، في 6 أبريل الجاري، من الأندية واللاعبين التوصل إلى اتفاقات بشأن خفض الرواتب في ظل توقف منافسات اللعبة بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأوصى الفيفا بتمديد عقود اللاعبين التي تنتهي عادة في 30 يونيو، حتى نهاية الموسم الكروي بعد التمكن من استئنافه، وذلك بحسب مجموعة توجيهات أعدها بالاتفاق مع الاتحادات القارية، وتشمل تأجيل فتح باب الانتقالات الصيفية طالما لم ينتهِ موسم 2019-2020.

مكة المكرمة