كيف علّقت عُمان على استضافة بعض مباريات مونديال قطر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6ZnwbM

قطر نالت حق تنظيم مونديال 2022 بـ32 منتخباً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-04-2019 الساعة 21:51

أكد وزير الخارجية العُماني، يوسف بن علوي، أن بلاده غير مستعدة لاستضافة بعض من مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها في قطر شتاء عام 2022، مشدداً في الوقت ذاته على أن السلطنة لا تمتلك الوقت الكافي للتحضير لتلك الاستضافة المونديالية.

وقال "بن علوي" رداً على سؤال لشبكة "سي إن إن" الأمريكية حول إذا ما كانت عُمان جاهزة لاستضافة بعض مباريات مونديال قطر 2022، فأجاب قائلاً: "لقد سُئلنا مراراً عن هذا الأمر، والجواب كان: نحن لسنا جاهزين، نحن لسنا جاهزين"، على حد تعبيره.

وحول إذا كان بإمكان بلاده التحضير لاستضافة بعض المباريات المونديالية خلال الفترة المتبقية، ردّ وزير  خارجية عُمان قائلاً: "تم منح حق استضافة هذه البطولة لأشقائنا في قطر ويجب أن تبقى هناك، وفي حال تمكنا من الاستثمار في هذا الحدث الكبير مستقبلاً فلمَ لا؟ سنكون سعداء باستضافته".

وأشار إلى أن الوقت "تأخر لاستضافة مباريات كأس العالم 2022"، لكنه أردف قائلاً: "إذا كان هناك آلية معينة لتتقاسم أكثر من دولة تنظيم مثل هذه المناسبات، فإننا نتبع هذه الآلية، ولكن في حال وجود تقصير ما فسيكون الأمر غير عادل".

ويعتزم الاتحاد الدولي لكرة القدم في اجتماعه المقبل بالعاصمة الفرنسية باريس، يونيو المقبل، مناقشة زيادة عدد منتخبات مونديال 2022 من 32 إلى 48، وهو ما قد يفتح الباب أمام مشاركة بعض الجيران في استضافة بعض المجموعات المونديالية.

وباتت مسألة زيادة عدد منتخبات مونديال 2022، الذي سيقام لأول مرة في فصل الشتاء، منوطة بموافقة المسؤولين القطريين، وهو ما أكدته دراسة "الفيفا" بعدم أهلية السعودية والإمارات لاستضافة بعض المباريات في حالة إقرار الزيادة.

بدوره قال الرئيس التنفيذي لشراكة "كأس العالم فيفا قطر 2022"، ناصر الخاطر، إن الأولوية للكويت وعُمان في استضافة بعض المباريات المونديالية في حال أقر مجلس "الفيفا" تلك الزيادة بالكونغرس المقبل.

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو الماضي، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

مكة المكرمة