كيف علّقت قطر على مزاعم الفساد بمونديال 2022؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LeNAJ3

الذوادي والخاطر يقدمان كافو سفيراً عالمياً لمونديال قطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-06-2019 الساعة 17:51

أبدى الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية حسن الذوادي ثقته الكاملة في مواجهة مزاعم الفساد فيما يتعلق بحصول الدولة الخليجية على حق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم، المقررة إقامتها شتاء عام 2022.

وكانت وسائل إعلام عربية وغربية قد أثارت مؤخراً قضية نيل قطر تنظيم النسخة المونديالية الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مستغلة التحقيق الذي جرى مع الفرنسي ميشيل بلاتيني في العاصمة باريس.

وقال الذوادي في مؤتمر صحفي في ساو باولو، على هامش بطولة كوبا أمريكا المقامة في البرازيل، والتي يشارك فيها منتخب قطر، بلهجة واضحة: "نحن واثقون، ليس لديّ أدني شك".

وتابع الذوادي موضحاً: "لا يمكنني التعليق على تحقيق مستمر، لكن ما يمكنني قوله أنني قرأت أن السيد بلاتيني استجوب ليس فقط عن مونديال 2022، بل عن كأس أوروبا 2016 ومواضيع أخرى"، مشدداً في الوقت ذاته "لم يتم الاتصال بنا من قبل السلطات الفرنسية".

وأخلي سبيل بلاتيني، الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي بين عامي 2007 و2015 والموقوف عن ممارسة أي نشاط كروي، في ساعات الصباح الأولى من الأربعاء الماضي دون أن توجه اليه أي تهم من قبل مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية في نانتير.

وقال بلاتيني للصحفيين بعد خروجه: "كان (التحقيق) طويلاً، لكن بالنظر إلى عدد الأسئلة لا يمكن إلا أن يكون طويلاً بما أنني سُئلت عن كأس أوروبا 2016، كأس العالم في روسيا، كأس العالم في قطر، وفيفا".

يُذكر أن قطر نالت، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم. كما تسلّم أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة