كيف علّقت قطر على مشاركة الكويت وعُمان في تنظيم المونديال؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lee9VJ

قطر نالت تنظيم المونديال بـ32 منتخباً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 08-03-2019 الساعة 23:17

قال الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم لكرة القدم المقبلة، القطري ناصر الخاطر، إن كل الأخبار المتداولة حالياً بشأن إمكانية مشاركة سلطنة عُمان ودولة الكويت لقطر في تنظيم النسخة المونديالية القادمة "لا تزال في حيز المشاورات"، مؤكداً في الوقت ذاته أنه لم يُتخذ أي قرار نهائي في هذا الأمر حتى الآن.

وأوضح الخاطر أن هذه الأنباء جاءت بعدما قام مسؤولو الاتحاد الدولي للعبة بمخاطبة عُمان والكويت لبحث إمكانية مشاركتهما في استضافة البطولة مع قطر؛ "تحسّباً لاتخاذ قرار بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة من 32 منتخباً إلى 48".

وأشار في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إلى أن الفيفا "لا يزال في مناقشات مستمرة، ويُعد دراسة جدوى لمعرفة العائد من زيادة عدد المنتخبات"، لافتاً إلى أن هذه المناقشات "ستتواصل في اجتماع مجلس الفيفا المقرر انعقاده في ميامي الأمريكية، يومي الـ14 والـ15 من مارس الجاري".

وشدد المسؤول البارز في لجنة "المشاريع والإرث" على "التزام قطر باستضافة بطولة تمثّل كل أبناء المنطقة وتعكس القدرات والطاقات الكامنة فيها، سواء كانت تلك الاستضافة في دولة قطر أم كانت مشتركة مع أشقائنا من دول المنطقة".

وحول الوضع الراهن أوضح أن بلاده ماضية في تحضيراتها لاستضافة البطولة بكافة مبارياتها وفق نظام 32 فريقاً، ولم يُتخذ حتى الآن أي قرار بزيادة عدد الفرق المشاركة إلى 48 فريقاً، كما لم يُتخذ أي قرار بمشاركة البطولة مع دول أخرى".

ولفت إلى أن قرار زيادة عدد المنتخبات من عدمه سيُتخذ "استناداً إلى نتائج دراسة الجدوى التي يُجريها الاتحاد الدولي لكرة القدم وبموافقة دولة قطر".

وفي لحظة بقيت محفورة في أذهان ملايين العرب من المحيط إلى الخليج، نالت قطر، في ديسمبر 2010، شرف استضافة كأس العالم 2022، وتعهّدت آنذاك بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم.

كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو 2018، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة، التي ستقام ما بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022.

ويُترقّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية؛ من فنادق، ومطارات، وموانئ، وملاعب، ومستشفيات، وشبكات طرق سريعة، ومواصلات، وسكك حديدية، من أجل استقبال ما يزيد على المليون ونصف المليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون إلى البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة