لجنة "الإرث" القطرية: مونديال 2022 "أخضر ويحافظ على البيئة"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3dobX

تعد قطر أول دولة عربية وشرق أوسطية تستضيف فعاليات المونديال

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 29-09-2021 الساعة 20:21

ماذا يميز مونديال 2022 في قطر؟

أول مونديال محايد للكربون.

ما هي تدابير الحفاظ على البيئة في مونديال قطر؟

تدوير النفايات واستخدام حافلات كهربائية.

أعلنت لجنة الإرث والمشاريع القطرية، الأربعاء، أنها تجهز لكأس العالم 2022 كي يكون أول حدث محايد للكربون ويحاكي المعايير الدولية بمجال المحافظة على البيئة.

وأوضحت اللجنة المسؤولة عن تجهيزات كأس العالم قطر 2022، في بيان، أن "قطر تواصل العمل على قدم وساق لتنظيم أول حدث محايد الكربون في تاريخ منافسات المونديال".

وأضافت أنها تواصل العمل أيضاً لـ"إرساء معايير عالمية بمجال المحافظة على البيئة تشكل نموذجاً يحتذى في البطولات العالمية الكبرى، علاوة على بناء إرث مستدام يعود بالنفع على الأجيال المقبلة".

وأفادت بأنه سيتم في بطولة كأس العالم "اعتماد مستوى استدامة للملاعب وفقاً للفئات المختلفة، بما فيها التصميم والبناء والطاقة واستخدام المياه".

وأشارت إلى "وجود أول ملعب قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ كأس العالم وهو ملعب راس أبو عبود، والذي جرى تشييده من حاويات الشحن البحري ومقاعد قابلة للتفكيك".

وذكرت أن التدابير تشمل كذلك "تنظيم آلية فرز النفايات والمخلفات خلال مرحلة بناء الملاعب، بهدف الحد من البصمة الكربونية" .

واستطردت: "تم تدوير 90٪ من النفايات الناتجة عن بناء ملعب الجنوب، فيما جرى تدوير 84% من النفايات الناتجة عن بناء ملعب أحمد بن علي".

ولفتت إلى أن قطر تعتزم خلال فترة استضافتها المونديال استخدام أسطول صديق للبيئة من الحافلات الكهربائية لنقل المشجعين من وإلى مقار إقامتهم وملاعب البطولة.

وتستضيف قطر فعاليات المونديال لأول مرة في التاريخ كأول دولة عربية وشرق أوسطية، بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر 2022، بمشاركة 32 منتخباً، تتنافس على 8 ملاعب.

مكة المكرمة