لفتة "إنسانية" في أسوأ ليالي "الفراعنة" الكروية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g1pVDJ

الفتى من ذوي الاحتياجات الخاصة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-07-2019 الساعة 20:19

خرج المنتخب المصري من ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، في واحدة من أكبر مفاجآت البطولة القارية؛ إلا أن ليلة السبت شهدت نقطة مضيئة ولفتة إنسانية لاقت استحساناً عارماً في منصات التواصل والشبكات الاحتماعية.

وفي التفاصيل؛ حققت اللجنة المنظمة للبطولة حلم فتى مصري من ذوي الاحتياجات الخاصة، يُدعى "إبراهيم عثمان"، ولبت طلب جدته بالنزول مع لاعبي المنتخب المصري على أرضية "استاد القاهرة"، وحضور مباراة جنوب أفريقيا، في دور الـ16 من المسابقة الأفريقية.

ونزل الفتى بصحبة مدافع "الفراعنة" أحمد حجازي، ووقف أمامه لحظة عزف النشيد الوطني المصري وعلت وجهه ابتسامة لم تفارقه طوال مدة وجوده فوق "المستطيل الأخضر"، قبل أن يذهب اللاعبون إلى منتصف أرضية الميدان ويأخذوا مواقعهم استعداداً لصافرة البداية.

ولاقت الخطوة قبولاً واسعاً في العالم الافتراضي، خاصة أنها لفتة إنسانية أدخلت البهجة على الفتى الصغير، وكانت بمنزلة نقطة مضيئة في ليلة كروية سوداء، خيّم فيها الحزن والوجوم على وجوه المصريين.

وكانت القصة قد بدأت حين كتبت إلهام عثمان، جدة إبراهيم، على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلة: "حفيدي إبراهيم حبيب قلبي عاشق الكرة وحضر بطولة روسيا، نفسه يدخل الملعب ماسك إيد بطل من منتخبنا القومي. هل في (يوجد) أمل؟".

واستجاب مدير بطولة كأس الأمم الأفريقية محمد فضل لطلب الجدة، وحقق حلم حفيدها بالنزول مع لاعبي "الفراعنة"، وتم تناقل صوره على نطاق واسع في الشبكات الاجتماعية.

محمد فضل

ووضع منتخب جنوب أفريقيا حداً لمشوار "الفراعنة" في البطولة الأفريقية الأبرز على مستوى المنتخبات، بعدما حسم مواجهة الطرفين لصالحه (1-0)، ضمن لقاءات دور الـ16، ليضمن وجوده بين الثمانية الكبار في القارة السمراء، فيما خرج المنتخب المصري "يجر أذيال الخيبة والهزيمة".

وكانت الجماهير المصرية تُمني النفْس بفوز منتخبها الأول بلقب البطولة الأفريقية للمرة الثامنة في تاريخها، والأولى منذ نسخة 2010، لكن "أتت الرياح بما لا تشتهيه السفن"، بخروج مبكر وأداء هزيل وفضائح في كل اتجاه.

مكة المكرمة