مؤتمر دبي الرياضي يطالب بضرورة تطبيق "الحوكمة الرياضية"

كرة القدم باتت صناعة عالمية تجذب الملايين حول العالم

كرة القدم باتت صناعة عالمية تجذب الملايين حول العالم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-12-2016 الساعة 21:07


أكد المشاركون في مؤتمر دبي الرياضي العالمي، في نسخته الحادية عشرة، الثلاثاء، ضرورة البدء بتطبيق (الحوكمة الرياضية) في عالم كرة القدم، لحمايتها من الفساد وتطويرها في المستقبل.

وقال المشاركون في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الذي يقام تحت رعاية ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، إن كرة القدم باتت صناعة عالمية تجذب الملايين حول العالم بالشكل الذي يحتم عليها تمكين الحوكمة الإدارية والمالية والفنية في جميع مرافقها، كما جاء في وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

وبيّن الخبير في مجال كرة القدم، ومدير نادي روما الإيطالي، أمبيرتو غانديني، خلال الجلسة، أن "الحوكمة الرياضية تعني إرساء مبادئ الإدارة الحصيفة في عالم كرة القدم، وعدم اتخاذ القرارات بشكل فردي، بل تكون هناك لجان مشتركة لكل قضية عالقة، ما يؤدي إلى اتخاذ قرارات مدروسة وذات جدوى عالية.

وأكد غانديني أن هذا الفكر الجديد في عالم كرة القدم يثير دهشة بعض القائمين على المؤسسات الرياضية، الذين ما زالت مؤسساتهم تتأرجح بين البيروقراطية والأنظمة الحديثة في الإدارة.

وأشار غانديني إلى الإنفاق الكبير على كرة القدم في بعض المناطق؛ مثل الصين، ومن بعض الفرق التي يمتلكها أغنياء يغدقون عليها الأموال، مؤكداً أنه "ليس ضد هذه الظاهرة"؛ لأنها تستقطب مزيداً من النجوم، ومن ثم زيادة المداخيل، "إلا أن هذه الأندية يجب أن تدار بشكل صحيح، ووفقاً لاشتراطات دقيقة تراعي مبادئ الشفافية والنزاهة والإفصاح".

وحول إدخال التكنولوجيا إلى عالم كرة القدم قال المدير العام لنادي روما، إن التقنية أصبحت جزءاً من الحياة العصرية، مرحباً باستخدامها في عالم كرة القدم؛ نظراً لأنها يمكن أن تساعد في جانب التحكيم، وتأهيل اللاعبين، وعلاج المصابين وتطوير المستويات، مشترطاً ألّا يعيق استخدام التقنية في كرة القدم سلاستها وطبيعتها الحرة.

من ناحيته طالب مدير نادي ليغيا وارسو، البولندي داريوز ميودوسكي، المؤسسات الدولية بإتاحة الفرصة لكل الأندية الصغيرة حول العالم لتطوّر من أوضاعها، وتحصل على فرصتها في التنافس داخلياً وخارجياً، مشدداً على ضرورة وجود آلية تضمن دخول تلك الأندية غمار المنافسة.

وانتقد ميودوسكي الأوضاع الحالية، مشيراً إلى أن الأندية الكبرى تحصل على الحصة الكبرى من أموال الرعاية والبطولات وغيرها، والبقية تعاني، مضيفاً أن كرة القدم لعبة شعبية موجهة لكل الشرائح، بيد أن الأسلوب الإداري الحالي سيقلل شعبية اللعبة.

وشجّع ميودوسكي استخدام التكنولوجيا داخل الملعب، قائلاً إن ذلك يفيد اللعبة. وأوضح أنه من الضروري أن تكون هناك موازنة في استخدام التكنولوجيا، "ويجب أن تطبق بصورة صحيحة دون أن تعيق الكرة وتؤثر في جمالياتها".

-كرة القدم تغيرت كثيراً

من جهته، قال رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي، والحكم الدولي السابق، بييرلوجي كولينا، خلال الجلسة الثانية للمؤتمر، إن كرة القدم تغيرت كثيراً في الفترة الأخيرة، وكذلك تغير معها التحكيم، لا سيما مع التقنيات الحديثة التي تم استحداثها، وأصبح لها تأثير كبير في مجرى المباريات.

وأضاف خلال الجلسة التي تناولت استخدام التسجيل التلفزيوني لتصحيح قرارات الحكام، أنه تم إطلاق (نظام التحكيم التلفزيوني في. إيه. آر.) في مارس/آذار الماضي، وهو نظام سيتم تجريبه لمدة عامين في الملاعب الأوروبية قبل أن يتم اعتماده من قبل الاتحاد الدولي.

وأوضح أن هذا النظام يتيح اكتشاف أي ثغرات أو ملاحظات على الأداء التحكيمي، "ويمكن أن تغير هذه التقنية الكثير، وتؤثر في مستقبل بعض الفرق، حيث إنها تظهر الأخطاء التي لا يمكن ملاحظتها بدقة".

وأكد كولينا أن هذه التقنية لا تلغي دور الحكم، إنما تساعده في اتخاذ القرارات، وهي تستخدم فقط أثناء خروج الكرة من الملعب في حالات الأهداف المشكوك فيها، ويتجاهل الحكم المراجعة إذا عاد اللعب مرة أخرى قبل اتخاذ القرار.

وبيّن أن التقنية تساعد على تصويب قرار الحكام في ضربات الجزاء وبطاقات الطرد، وأن العاملين عليها هم خبراء وحكام متقاعدون، "وليس أشخاصاً عاديين".

-الإمارات سباقة

من جانبه، قال مدير اتحاد الإمارات لكرة القدم وعضو لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي والفيفا، الإماراتي علي البدواوي، أن للإمارات السبق في وضع البروتوكولات الخاصة بتقنية التواصل بين الحكام، مبيناً أن الاتحاد الإماراتي سوف يكون أول اتحاد في المنطقة يطبق تقنية التسجيل التلفزيوني (في. إيه. آر).

وأكد أن هذه التقنية الحديثة من شأنها تقليل أخطاء الحكام ورفع مستوى اللعبة، ومن ثم زيادة شعبيتها على مستوى العالم.

وشدد على أن الإمارات تخطو خطوات هامة في تطوير الحكم الوطني؛ من خلال الابتكار التكنولوجي والتدريب المستمر، ما يجعل الحكم الإماراتي بمصاف أفضل الحكام العالميين.

ويتضمن مؤتمر دبي الرياضي العالمي الـ 11 ورشات عمل فنية رياضية، يحضرها عدد كبير من خبراء لعبة كرة القدم، وعدد من نجوم اللعبة المعتزلين.

يذكر أن المؤتمر قام بتكريم عدد من الشخصيات الرياضية؛ منها اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، المحترف بنادي روما الإيطالي لكرة القدم، والحكم الدولي السابق، الإيطالي بييرلوجي كولينا.

مكة المكرمة