ماذا قالوا عن افتتاح "لؤلؤة" ملاعب مونديال قطر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Q4Bd9

استاد الجنوب يتسع لـ40 ألف متفرج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-05-2019 الساعة 11:50

"حفل أسطوري مُبهر"، تحت أنظار شخصيات سياسية ورياضية وازنة وأساطير كرة القدم، هو أقل ما يقال عن افتتاح استاد الجنوب، ثاني ملاعب مونديال قطر الجاهزة، والأول الذي يُشيد بالكامل من الألف إلى الياء.

وقبيل انطلاق صافرة بدء مباراة نهائي كأس الأمير، مساء الخميس، شهد استاد الجنوب في مدينة الوكرة حفلاً لم تتجاوز مدته 20 دقيقة، وتضمن عروضاً موسيقية تقليدية، وأهازيج محلية، ومؤثرات صوتية ومرئية، امتزجت جميعها لتشكل لوحة فنية مبهرة تجسد تاريخ مدينة الوكرة الساحلية، التي عُرف أهلها منذ القدم بارتباطهم بالبحر والإبحار بحثاً عن اللؤلؤ وصيد الأسماك.

اتسم الافتتاح بالإبهار معتمداً على التكنولوجيا الحديثة والألوان والموسيقى، التي تربط الماضي بالحاضر، في رسالة واضحة مفادها أن قطر "قطر وعدت وأوفت"، في طريقها لاستضافة نسخة مونديالية غير مسبوقة بعد ثلاثة أعوام ونصف العام من الآن.

حسن الذوادي

وفي هذا الإطار، قال رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني: "نفخر اليوم بإعلان قطر عن جاهزية استاد الجنوب في مدينة الوكرة"، مبدياً سعادته الغامرة لتحقيق هذا الإنجاز تزامناً مع استضافة الصرح المونديالي نهائي أهم البطولات الكروية المحلية.

وهنأ رئيس اتحاد الكرة القطري، فريقي السد والدحيل على أدائهما الكروي الاحترافي الذي "يليق بهذه المناسبة الكروية الغالية على قلوبنا جميعاً. والشكر موصول لكل من أسهم في إنجاح هذا العرس الكروي".

بدوره قال الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، حسن الذوادي: إن  تدشين استاد الجنوب في مدينة الوكرة يمثل "محطة هامة جديدة في رحلتنا نحو استضافة بطولة كأس العالم 2022".

وأوضح قائلاً: "لقد وعدنا العالم أجمع باستضافة حدث كروي مبهر خلال مرحلة تقديم ملف ترشح قطر لاستضافة البطولة. ومع تدشين هذا الاستاد الاستثنائي، إضافة إلى ستة ملاعب أخرى في مراحل الإنشاء، يمكننا القول بكل فخر بأننا نفي بوعدنا باستضافة نسخة استثنائية لبطولة كأس العالم الأولى في المنطقة والعالم العربي".

وأشار إلى أن "اكتمال عملية تشييد استاد الجنوب قبل نحو ثلاثة أعوام من انطلاق الحدث الكروي الأكبر هو بلا شك مدعاة فخر لنا ولشركائنا في دولة قطر. ولن نتوانى عن تحقيق هدفنا الرئيسي وهو استضافة نسخة غير مسبوقة من كأس العالم في قطر عام 2022".

أما رئيس مكتب عمليات البلد المُضيف، ونائب رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا، ياسر الجمال، فقد قال: إنه "لشرف عظيم لنا ولكل من شارك في هذا المشروع أن يشهد 40 ألف مشجّع في استاد الجنوب نهائي كأس الأمير".

وتقدم بشكر خاص إلى جميع الشركات القطرية التي شاركت في أعمال إنشاء الاستاد، لافتاً إلى أنهم يفخرون بـ "استثمار أكثر من 50% من الميزانية المخصصة للمشروع في الاقتصاد المحلي".

وأضاف الجمال قائلاً: "لم يكن نجاح استاد الجنوب في مدينة الوكرة ليتحقق اليوم لولا تكاتف جهودنا وتعاوننا مع شركائنا في قطر. ونفخر اليوم بتقديم استاد الجنوب المتطور الذي سيستقطب المشجعين من كافة أنحاء العالم عند حضورهم مباريات المونديال".

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لبطولة "كأس العالم فيفا قطر 2022" ناصر الخاطر: "نجحنا هذه الليلة، بالتعاون مع شركائنا، في تقديم ثاني الاستادات التي تُعدّها قطر لاستضافة نسخة مونديالية مميزة"، مشيراً إلى أن "ما تحقق اليوم من تنفيذ هذا المشروع  يمثل إنجازاً يفخر به كل من شارك في هذا العمل الرائع".

وأكمل موضحاً: "لا شك أن استاد الجنوب سيصبح من أبرز معالم مونديال 2022، وستبقى ليلة استضافة هذا الصرح المونديالي الفريد لنهائي كأس الأمير في ذاكرتنا لأعوام عديدة قادمة".

ولفت إلى أنه "في ضوء تسارع وتيرة العمل في الاستادات الستة المتبقية، فإننا نتطلع بكل ثقة إلى المزيد من هذه اللحظات الخالدة خلال الأعوام المقبلة في طريقنا نحو الترحيب بالعالم في قطر عام 2022".

مكة المكرمة