ما حظوظ المنتخبات العربية في التصفيات الآسيوية المزدوجة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EojWY5

التصفيات القارية عادت بعد توقف طويل

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 04-06-2021 الساعة 18:31
- متى خاضت منتخبات آسيا مبارياتها التنافسية آخر مرة؟

في نوفمبر 2019.

- ما سبب تأجيل التصفيات الآسيوية لأكثر من مرة؟

بسبب تفشي فيروس كورونا والقيود المفروضة.

- كم عدد مجموعات التصفيات التي تحتضنها دول الخليج؟

6  من أصل 8؛ اثنتان في الإمارات وواحدة في قطر والسعودية والكويت والبحرين.

بعد توقف وتأجيل إجباريين فرضه فيروس كورونا المستجد، تعود عجلة دوران تصفيات القارة الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم (قطر 2022)، وكأس أمم آسيا (الصين 2023)، إلى الدوران من جديد.

وتخوض معظم منتخبات القارة الصفراء أولى مبارياتها التنافسية، منذ نوفمبر 2019، حيث يترقب عشاق الساحرة المستديرة مشاهدة مباريات حافلة بالندية والإثارة على مدار الأسبوعين المقبلين.

وتُمني المنتخبات الخليجية والعربية النفس في إثبات حضورها في التصفيات القارية أملاً في الوصول إلى المرحلة النهائية من التصفيات المونديالية، التي تشهد صراعاً كبيراً.

ويعتبر مونديال قطر الأخير الذي يعرف مشاركة 32 منتخباً، قبل زيادة العدد إلى 48 بدءاً من النسخة الموالية التي تحتضنها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك بشكل مشترك.

تصفيات بنظام التجمع

في 12 مارس 2021، كشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن هوية الدول المستضيفة لمباريات مجموعات التصفيات القارية المشتركة التي تقرر إقامتها بنظام التجمع؛ بسبب المخاوف المتعلقة بوباء كورونا.

آسيا

وتحتضن 5 دول خليجية مباريات 6 مجموعات من أصل 8؛ إذ تستضيف الكويت منافسات المجموعة الثانية التي تضم أستراليا المتصدرة، والأردن ونيبال والصين تايبيه، في حين تقام مباريات المجموعة الثالثة في البحرين، والتي تضم منتخبات العراق وإيران وهونغ كونغ وكمبوديا، إضافة للبلد المضيف.

وتستضيف السعودية منافسات المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبها كلاً من أوزبكستان وسنغافورة واليمن وفلسطين، من جهتها تستضيف قطر مباريات المجموعة الخامسة التي تضم إلى جانبها عُمان وأفغانستان والهند وبنغلادش.

أما الإمارات فإنها تحتضن مباريات منتخب بلادها وهي السابعة، التي تضم أيضاً منتخبات فيتنام وماليزيا وتايلاند وإندونيسيا، إضافة إلى المجموعة الأولى التي تقرر نقلها إليها مؤخراً، وهنا يدور الحديث حول المجموعة الأولى التي تضم سوريا المتصدرة، والصين والفلبين والمالديف وغوام؛ بسبب إصابات كورونا، فيما تستضيف كوريا الجنوبية المجموعة الثامنة التي تضم أيضاً تركمانستان المتصدرة، ولبنان وكوريا الشمالية وسريلانكا.

أوضاع المنتخبات

يأمل "الأزرق" الكويتي أن تثمر استضافته لما تبقى من مباريات مجموعته الثانية في المنافسة على صدارة المجموعة رغم تعرضه لنكسة كبيرة عندما سقط أمام "الكنغر" الأسترالي بثلاثية نظيفة، فيما يترقب "نشامى" الأردن المشهد لإحداث اختراقي حقيقي لتعزيز آماله.

وفي المجموعة الثالثة تبقى حظوظ المنتخبات العربية قائمة، خاصة مع احتدام المنافسة بين البحرين والعراق وإيران، وسط تحفز "الأحمر" البحريني لإثبات جدارته بعد تتويجه بطلاً لكأس الخليج، في ديسمبر 2019، رغم أن إيران تسعى بكامل ثقلها للعودة للتنافس على قمة الترتيب مع "أسود الرافدين".

ويبدو المنتخب السعودي في طريق مفتوحة لإنهاء مجموعته الرابعة وهو على صدارة الترتيب، خاصة أن منتخبات المجموعة تعتبر في المتناول، وسيكون الصراع بينها للمنافسة على باقي المراكز سعياً لضمان التأهل للبطولة القارية الكبرى على مستوى المنتخبات.

رينارد

أما منتخب قطر فيُمني النفس في مواصلة رحلة الإعداد لكأس العالم على أرضه ووسط جماهيره، خاصة أنه قاب قوسين أو أدنى من التأهل للدور النهائي الحاسم للاحتكاك بكبار القارة الصفراء.

وكان المنتخب القطري قد تُوج بطلاً لكأس الأمم الآسيوية الأخيرة التي احتضنتها الإمارات، مطلع 2019، كما أنه خاض بطولة كوبا أمريكا صيف عام 2019، ودشن في مارس الماضي، مشاركته ضمن التصفيات الأوروبية المونديالية، فيما تنتظره مشاركة صيفية أخرى، في إشارة إلى كأس الكونكاكاف الذهبية.

ويتطلع المنتخب الإماراتي للاستفادة بشدة من أرضية ميدانه للزحف نحو صدارة المجموعة السابعة، حيث كان تعرض لخسارتين أمام تايلاند وفيتنام في آخر جولتين قبل توقف التصفيات القارية.

وأجبرت تلك النتائج دفع اتحاد الكرة الإماراتي لإقالة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، ومن ثم تعيين الصربي إيفان يوفانوفيتش، فالكولومبي لويس بينتو، قبل إقالتهما بدورهما دون خوض أي مباراة رسمية، قبل الاستعانة مجدداً بـ"مارفيك" الذي نجح في أول اختبار بفوز عريض على ماليزيا برباعية نظيفة.

فوز قطر على الإمارات

نظام التصفيات

يتأهل أول كل مجموعة من المجموعات الـ8 (تضم كل منها 5 منتخبات)، إضافة إلى أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثاني للدور الثالث والنهائي من التصفيات المونديالية، كما أن هؤلاء الـ12 منتخباً ضمنوا أيضاً المشاركة في كأس الأمم الآسيوية المقبلة، التي تعرف مشاركة 24 منتخباً.

وسيتم تقسيم المنتخبات المتأهلة الـ12 إلى مجموعتين بواقع 6 منتخبات بكل مجموعة.

ويصعد أول وثاني كل مجموعة إلى المونديال مباشرة، في حين سيلعب صاحبا المركز الثالث ملحقاً آسيوياً من مواجهتين؛ ذهاب وعودة، ويتأهل الفائر منهما لمواجهة رابع تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف)، ليتأهل المنتصر لمونديال قطر.

أما بقية المنتخبات فسوف تتنافس للحصول على البطاقات المتبقية في كأس آسيا، سواء بالتأهل المباشر إلى تصفيات كأس آسيا أو عبر خوض الملحق.

وحجز منتخب اليابان أولى بطاقات التأهل للدور الحاسم من التصفيات المونديالية، فيما لا يزال الصراع محتدماً لاقتناص بقية البطاقات.

ومن المقرر أن تجري قرعة التصفيات النهائية، في 24 يونيو الجاري، عن طريق الفيديو في مقر الاتحاد القاري بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

مكة المكرمة