ما سر طلب الإمارات استضافة "السوبر العُماني"؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LqEr3k

من لقاء مجلس أبوظبي الرياضي باتحاد الكرة العُماني

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-04-2019 الساعة 21:58

طلبت الإمارات رسمياً استضافة مباراة كأس السوبر العُماني لكرة القدم، في خطوة أثارت جدلاً واسعاً، خاصة في ظل اتهامات التجسس الموجهة من مسقط إلى أبوظبي.

وذكرت صحيفة "الشبيبة" العُمانية، السبت، أن وفداً من مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة عارف العواني اجتمع مع رئيس الاتحاد العُماني لكرة القدم سالم بن سعيد الوهيبي وأعضاء الاتحاد وعدد من المعنيين.

وأوضحت الصحيفة العُمانية أن الزيارة تأتي بناءً على العرض الذي تلقاه اتحاد الكرة العُماني من نظيره الإماراتي باستضافة كأس السوبر العماني بين بطلي الدوري والكأس.

وأشارت إلى أن الاتحاد العُماني يدرس إقامة مباراة السوبر بين صور المتوّج بطلاً للكأس وبطل الدوري الذي سيحدد بنهاية الموسم الجاري، وذلك لأول مرة خارج حدود السلطنة.

وكانت السلطات الإماراتية قد استضافت سابقاً "السوبر المصري" و"السوبر السوداني"، في حين استضافت قطر مواجهتي "السوبر الأفريقي" و"السوبر التونسي".

تأتي هذه التطورات بعدما أصدرت محكمة الجنايات العمانية، قبل نحو أسبوعين، حكمها في قضية خلية التجسس الإماراتية التي أُعلن ضبطها في مارس الماضي.

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي يتم الكشف فيها عن خلية تجسس إماراتية في عُمان، إذ أعلنت السلطنة في عام 2011 عن "تفكيك شبكة تجسس إماراتية تستهدف نظام الحكم في عمان وآلية العمل الحكومي والعسكري".

إضافة إلى ذلك، ترتبط قطر وعُمان بعلاقات كبيرة باتت أكثر قوة وعمقاً منذ الحصار الخانق الذي فرضته أبوظبي والرياض والمنامة على الدوحة، في 5 يونيو 2017.

وساندت الجماهير العُمانية المنتخب القطري في بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم، التي استضافتها الإمارات، وتُوّج بلقبها "العنابي"، مطلع فبراير 2019، عن جدارة واستحقاق كاملين.

كما لا يُمكن تجاهل إمكانية زيادة عدد منتخبات مونديال قطر من 32 إلى 48، وما يترتب على ذلك من إسناد بعض مباريات كأس العالم إلى الكويت وعُمان، وهو ما يضرب حلم الإمارات بتنظيم جزءاً من "العرس الكروي الكبير"، بحسب مراقبين للشأن الرياضي الخليجي.

مكة المكرمة