مدرب الجزائر يُطالب برحيل بوتفليقة ونظامه

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g49bpw

بلماضي يشرف على "الخُضر" منذ أغسطس 2018

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-03-2019 الساعة 18:43

أعلن المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم، جمال بلماضي، دعمه للحراك الشعبي الذي يطالب برحيل رئيس البلاد، عبد العزيز بوتفليقة، ونظام حكمه.

وقال بلماضي، في مؤتمر صحفي الأحد :"بالنسبة للحراك الشعبي، أعتقد مثل الجميع، أن هناك مطالب رفعت من قبل الشعب. أنا سعيد لقدرتنا على التظاهر ضمن النظام والانضباط".

وأكمل بلماضي، الذي يتولى مهمة الإشراف الفني على "محاربي الصحراء" منذ أغسطس 2018 وحتى مونديال قطر 2022، قائلاً: "أعتقد أنه حان الوقت الآن للاستجابة لمطالب الشعب".

وتعيش الجزائر، منذ 22 فبراير الماضي، حراكاً شعبياً غير مسبوق للمطالبة بإنهاء حكم بوتفليقة، الذي تراجع تحت وطأة الضغوط الجماهيرية عن الترشح لولاية خامسة في رئاسة الجمهورية، قبل أن يؤجل الانتخابات الرئاسية حتى إشعار آخر، وهو ما لاقى معارضة واسعة من مختلف أطياف المجتمع الجزائري.

ويتظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص، من جميع طبقات المجتمع، على مدار الأسابيع الأربعة الماضية ضد الفساد والبطالة وطبقة حاكمة يهيمن عليها الجيش وقدامى المحاربين في حرب الاستقلال عن فرنسا التي دارت رحاها بين عامي 1954 و1962.

وحركت الاحتجاجات المشهد السياسي الراكد منذ مدة طويلة، الذي اتسم بصعوبات اجتماعية واقتصادية على مدى عقود، وبسيطرة المؤسسة العسكرية النافذة على السلطة من وراء الكواليس.

مكة المكرمة