مسؤولة قطرية: 90% نسبة إنجاز مشاريع مونديال 2022

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ze78b5

كافة الملاعب ستجهز قبل وقت كافٍ من بداية المونديال

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 26-10-2020 الساعة 20:04

  

- كم عدد الملاعب المونديالية الجاهزة حتى الآن؟

3 هي: خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية.

- كم بلغت تكلفة مشاريع مونديال قطر؟

6.5 مليارات دولار أمريكي.

- كيف تعاملت "المشاريع والإرث" مع أزمة كورونا؟

استمرار المشاريع في المنشآت مع اتخاذ التدابير الوقائية كافة.

قالت دولة قطر، إن نسبة الإنجاز في مشاريع البنية التحتية لمشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي تحتضنها شتاء عام 2022، بلغت قرابة 90 بالمئة.

وأوضحت مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، فاطمة النعيمي، أن شهر يونيو الماضي عرف جاهزية استاد المدينة التعليمية، ثالث الملاعب المونديالية، مشيرة إلى أنه يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة على استادي الريان والبيت.

وبينت "النعيمي" في مقابلة مع وكالة أنباء "شينخوا" الصينية، أن مشاريع مونديال قطر "تسير وفق الجدول الزمني المقرر لها"، وستكون جميع مشاريع البطولة "جاهزة قبل انطلاق المنافسات بوقت كافٍ ومن ضمنها استاد لوسيل، الذي يحتضن نهائي المونديال، المقرر في 18 ديسمبر 2022".

فاطمة النعيمي

ولفتت إلى أن دولة قطر انتقلت من مرحلة إنجاز البنية التحتية إلى التركيز على الخطط التشغيلية للبطولة؛ كالإعلان عن جدول المباريات واستضافة دوري أبطال آسيا لغربي القارة ثم شرقها، حيث تم اختبار مدى جاهزية ثلاثة ملاعب مونديالية، والوقوف على كفاءة تقنية التبريد المبتكرة فيها.

وحول تكلفة تشييد الملاعب المونديالية وملاعب التدريب الخاصة بالمونديال، قالت النعيمي، إنها بلغت قرابة 6.5 مليارات دولار أمريكي، مؤكدةً أنها شبيهة بميزانيات النسخ السابقة من البطولة أو دورات الألعاب الأولمبية.

وفيما يتعلق بأرقام أخرى متداولة إعلامياً، شددت المسؤولة القطرية على أن بلادها تعيش في أوج مرحلة تطوير البنية التحتية كالمترو والطرق السريعة وغيرها قيد الإعداد وتسير بغض النظر عن نجاح ملف استضافة البطولة، "لكن جاء الفوز بها كحافز لتسريع تنفيذ هذه المشاريع وضمان استضافة نسخة ناجحة".

إقامة الجماهير

وكشفت أن بلادها تعكف على تنفيذ مجموعة من الأفكار لضمان حصول المشجعين المسافرين إليها على خيارات متعددة لأماكن الإقامة، مع ضمان ألا تترك البطولة فائضاً من أماكن الإقامة غير المستغلة بعد بطولة 2022.

وبينت أنه ستتاح أمام الجماهير باقة متنوعة من خيارات الإقامة المميزة في عام 2022، تشمل غرف الفنادق التي تتنوع بين 3 و5 نجوم، والفنادق السياحية العائمة، والوحدات السكنية، حيث سيتم توفير ما بين 165 و175 ألف غرفة.

واستدلت بتوقيع قطر اتفاقية لتزويدها بمجموعة أولى من البواخر السياحية، إلى جانب تنفيذ مذكرة تفاهم لاستئجار العقارات والأبراج والمجمعات السكنية المؤثثة بالكامل لتوفير أماكن الإقامة للجماهير.

وحول تداعيات الأزمة الخليجية، شددت على حرص بلادها على استقبال المشجعين من جميع أنحاء العالم، ومن ضمنهم القادمون من الدول العربية الأربع المقاطعة للدوحة؛ وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وأشارت إلى أن الدوحة استضافت بالفعل عدداً من المنتخبات والأندية والمشجعين من هذه الدول في فعاليات، منها كأس الخليج العربي (خليجي 24)، وكأس العالم للأندية 2019، ودوري أبطال آسيا وغيرها.

مونديال قطر

أزمة كورونا

وحول أزمة الفيروس التاجي، قالت النعيمي إن الحاجة دعت قطر إلى التكيف مع جائحة "كوفيد -19"؛ لضمان استمرارية مشاريع المونديال، مع مراعاة أمن وسلامة العاملين عليها كافة.

ومن بين تلك الإجراءات، أوضحت أن "المشاريع والإرث" اتخذت تدابير صارمة لحماية العمال والموظفين من خطر الإصابة في كل مواقع الإنشاءات، وإعفاء جميع الأفراد الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالمرض من الوجود في مواقع العمل مع مواصلة صرف رواتبهم بصورة اعتيادية، إلى حين اتخاذ تدابير الصحة والسلامة للوقاية من الفيروس.

يُذكر أن قطر نالت في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم، كما تسلّم أميرها، في منتصف يوليو 2018، رسمياً راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وأعلنت الدولة الخليجية جاهزية ثلاثة ملاعب مونديالية هي: استاد خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، ومن المقرر افتتاح ملعبين آخرين نهاية 2020، على أن يكتمل العمل بجميع الملاعب في العام المقبل، بافتتاح ثلاثة ملاعب إضافية، وهنا يدور الحديث حول "لوسيل، والثمامة، وراس أبو عبود".

مكة المكرمة