مسؤول قطري يكشف موعد اكتمال بناء استاد الريان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YqEo3

استاد الريان تبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألفاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-03-2019 الساعة 16:59

كشفت دولة قطر أن استاد الريان سيكون رابع الملاعب المونديالية التي سيتم الانتهاء منها بعد افتتاح استاد "خليفة الدولي" رسمياً، وقرب اكتمال ملعبي "الوكرة" و"البيت"، وذلك في إطار استعدادات الدولة الخليجية لنهائيات كأس العالم المقبلة.

وقال مدير مشروع استاد الريان، عبد الله الفيحاني، في تصريحات لعدد من وسائل الإعلام العربية، الأربعاء، إن الملعب سيكتمل بناؤه نهاية العام الجاري، لتبدأ تجربته واختبار جاهزيته لاحتضان بعض المباريات الكروية.

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن توفير البنية التحتية والخطط التشغيلية اللازمة لاستضافة مونديال قطر، قد أعلنت سابقاً أن ملعبي الوكرة والبيت سيكتملان بنسبة 100% في 2019، ما يعني أن استاد الريان سيلحق بهما هذا العام.

وشدد المسؤول القطري على حرص بلاده على توفير الحماية الكاملة للعاملين في تشييد استاد الريان الخاص بنادي الريان، أحد أكبر وأعرق الأندية القطرية على الإطلاق.

وتبلغ طاقة الاستاد الاستيعابية 40 ألفاً، ستقلص إلى النصف تقريباً عقب نهاية "العرس الكروي الكبير"، الذي سيقام لأول مرة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويبنى استاد الريان الجديد، الذي يقع على بعد 22 كيلومتراً عن وسط العاصمة الدوحة، في موقع الملعب القديم الذي كان يحمل اسم "أحمد بن علي".

ولفت الفيحاني إلى أن تصميم المرافق المحيطة بالاستاد أخذت شكل الكثبان الرملية؛ لكون مدينة الريان هي بوابة البلاد نحو المنطقة الصحراوية المتميزة بجمالها الطبيعي.

وحصل استاد الريان على شهادة 4 نجوم من برنامج نظام تقييم الاستدامة العالمي الذي تديره في قطر المنظمة الخليجية للبحث والتطوير؛ لمطابقته معايير الاستدامة والجودة.

استاد الريان إنفوجرافيك

ونالت قطر، في 2 ديسمبر 2010، حق استضافة مونديال 2022 بـ32 منتخباً، وتعهّدت منذ تلك اللحظة بتنظيم أفضل نسخة في تاريخ دورات كأس العالم.

كما تسلّم أميرها، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في منتصف يوليو الماضي، رسمياً، راية استضافة بلاده النسخة المونديالية المقبلة.

ويُترقَّب على نطاق واسع أن يكون مونديال 2022 "حديث العالم"، في ظل ما تُنفّذه الدوحة من مشاريع مختلفة تطول البنية التحتية.

وكثفت قطر جهودها لتوفير أفضل الفنادق، والمطارات، والموانئ، والملاعب، والمستشفيات، وشبكات الطرق السريعة، والمواصلات، والسكك الحديدية.

وتلك الخدمات أوجدتها قطر لاستقبال ما يزيد على مليون ونصف مليون من المشجعين والجماهير الذين سيتوافدون على البلاد لمتابعة كأس العالم.

مكة المكرمة