مشاهير الرياضة العرب ينتفضون ضد تصنيف أبو تريكة "إرهابياً"

أبو تريكة لا يزال يدفع ثمن مواقفه السياسية المناصرة للشعوب

أبو تريكة لا يزال يدفع ثمن مواقفه السياسية المناصرة للشعوب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-01-2017 الساعة 22:04


هبّ مشاهير الرياضة العرب لمؤازرة ومساندة أسطورة كرة القدم المصرية محمد أبو تريكة، بعد وضعه على قائمة "الإرهاب" من قبل السلطات القضائية في بلاده.

وفضلاً عن الشعبية الجارفة لـ"أمير القلوب"، التي بدت واضحة للعيان على مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية، فإن مشاهير الرياضة "العرب" انضموا إلى ركب المدافعين عن أبو تريكة، مشيدين بأدبه ودماثة أخلاقه.

وعلى حسابه الرسمي على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، أبدى وزير الرياضة التونسي السابق طارق ذياب، تعاطفه الكبير مع نجم الأهلي والمنتخب المصري سابقاً، واصفاً إياه بأنه "أنظف وأنبل وأشرف الناس".

ويُعد نجم الكرة التونسية الأسبق، أحد أبرز المحللين الرياضيين في شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية، ويُحلل برفقة "الماجيكو" أبو تريكة لقاءات البطولة الإسبانية صاحبة الشعبية الكبيرة.

وشاطر الإعلامي القطري الشاب محمد سعدون الكوراي، الذي يعمل مقدماً في أبرز شبكة رياضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما قاله وزير الرياضة التونسي عن أبوتريكة، مشدداً في الوقت نفسه على أن أبو تريكة يُمثل "قصة نجاح إنسان ستبقى خالدة في التاريخ"، قبل أن يؤكد بأنه من "أفضل ما أنجبت الرياضة العربية".

ووصف المذيع والمقدم الرياضي السوري الشهير، أيمن جادة، ما أقدمت عليه السلطات القضائية في مصر بوضع أبو تريكة على قوائم الإرهاب، بأنه "إرهاب فكري في حد ذاته".

وذهب المعلق الجزائري الشهير حفيظ دراجي، في تعليقه على وضع أسطورة الأهلي القاهري على قوائم "الإرهاب" إلى أبعد من ذلك بكثير، لافتاً إلى أن أبو تريكة "شرّف مصر والعرب، وأسعد عشاقه بأخلاقه قبل مهاراته الكروية".

وقال دراجي، المعروف لدى الجماهير العربية بتعليقه الصاخب على مباريات "الساحرة المستديرة"، عبر حسابه على "تويتر": "يجب أن نقرأ على الدنيا السلام عندما يصنف الكابتن محمد أبوتريكة إرهابياً".

وتغزل المعلق المصري علي محمد علي، بمواطنه أبو تريكة، مشيراً إلى أنه كان يتمنى مصافحته؛ لإعجابه بأدائه وسلوكه، قبل أن يلفت إلى أن إعجابه تحوّل إلى "احترام وحب لإنسان رائع"، بعدما أصبحا زملاء عمل ضمن شبكة قنوات "بي إن سبورت" القطرية.

وساند المدرب الحالي لنادي وادي دجلة المصري، أحمد حسام، الشهير بـ"ميدو"، زميله السابق في "الفراعنة"، حين أكد أنه لا يعرف أي تفاصيل عن مشكلة أبو تريكة مع السلطات المحلية، لكنه يشهد أمام الله بأن "أمير القلوب" يُعد أحد أفضل الشخصيات التي تعامل معها طيلة حياته، واصفاً إياه بأنه "رجل طيب متسامح مع الجميع".

وسار المحلل المصري الشهير في قنوات أبوظبي الرياضية، خالد بيومي، على خُطا مواطنيه علي محمد علي وميدو؛ معتمداً على مقولة "خير الكلام ما قلّ ودلّ"، وذلك بتغريدة قصيرة على "تويتر" كتب فيها: "أبو تريكة في القلب".

وعلى صعيد المراسلين، فقد كتب أشرف بن عياد، المعروف بتغطيته الواسعة لأخبار قطبي الكرة الإسبانية، برشلونة وريال مدريد، على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أحبك يا نجم النجوم".

كما أرفق المراسل الرياضي الشهير حسين ياسين، المختص بمتابعة الكرة الإيطالية على نطاق واسع، صورة تجمعه مع أسطورة كرة القدم المصرية؛ في خطوة تضامنية بعد قرار السلطات المصرية الأخير.

- صحافة العالم تُساند "الماجيكو"

في الجهة المقابلة، تفاعلت وسائل الإعلام العالمية على نطاق واسع مع قرار السلطات القضائية في مصر بإدراج "معشوق الجماهير" على قوائم "الإرهاب"؛ إذ ذكرت صحيفة "ليكيب" الفرنسية: أن "أبو تريكة الذي توج مع مصر ببطولة أفريقيا عامي 2006 و2008 انضم لقوائم الإرهاب في مصر".

وعنونت صحيفة "ماركا" الإسبانية ذائعة الصيت، مقالاً لها بـ: "أبو تريكة زيدان الكرة المصرية.. من نجم الأهلي إلى إرهابي"، مضيفة: "أبو تريكة انضم إلى القوائم الإرهابية بعدما أعلن انتماءه لجماعة الإخوان المسلمين في 2013".

اقرأ أيضاً:

وضع "أمير القلوب" على قوائم "الإرهاب" يُشعل غضب المصريين

أما مواطنتها، صحيفة "آس" الإسبانية، فقد لفتت إلى أن محمد أبو تريكة، الذي توج بالميدالية البرونزية مع النادي الأهلي في بطولة كأس العالم للأندية عام 2006، أصبح على قائمة "الإرهابيين" في مصر الممنوعين من السفر.

وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إلى أن "أبو تريكة ينضم لقوائم الإرهاب في مصر"، في حين أبرزت الصحف الإيطالية خبر إدراج أبو تريكة على قائمة الإرهاب، وهو ما قامت به صحيفة "أبولا" البرتغالية أيضاً.

- "الماجيكو" ليس إرهابياً

وكانت محكمة شمال القاهرة أيدت، في الـ 14 من يناير/كانون الثاني 2017، طلب إدراج 1500 شخصية من المتحفظ على أموالهم بقرار من لجنة حصر أموال الإخوان، على قائمة الكيانات والشخصيات الإرهابية، بناء على قانون "الكيانات الإرهابية".

ويأتي إدراج أبو تريكة على قوائم الشخصيات الإرهابية لينسف قرار محكمة القضاء الإداري، التي أيدت في الـ 10 من يناير/كانون الثاني الجاري، حكماً قضائياً بإلغاء قرار التحفظ على أموال أبو تريكة، الذي اتخذته لجنة حصر وإدارة أموال الإخوان المسلمين عقب اعتبار الجماعة "منظمة إرهابية"، في ديسمبر/كانون الأول 2013، بموجب قرار حكومي.

ويرى مراقبون أن أسطورة كرة القدم المصرية أبو تريكة لا يزال يدفع ثمن مواقفه السياسية المناصرة للشعوب العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية؛ إذ كشف "أمير القلوب" مطلع عام 2008 عن قميص كُتب عليه "تعاطفاً مع غزة"، خلال احتفاله بهدفه في شباك السودان، على هامش مشاركة "الفراعنة" في نهائيات كأس الأمم الأفريقية.

كما أوصى نجم الأهلي القاهري بوضع قميص "تعاطفاً مع غزة" في كفنه بعد وفاته، علاوة على إظهاره قميص "نحن فداك يا رسول الله"؛ انتصاراً للرسول الكريم، ورداً على الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها الصحف الدنماركية، في مشهد لا يزال عالقاً في أذهان عشاقه من الشعوب العربية والإسلامية.

ويحظى أبو تريكة بشعبية جارفة وجماهيرية هائلة في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج، حيث تُجمع عليه الشعوب العربية بمختلف توجهاتها السياسية وطوائفها الدينية.

مكة المكرمة