مصمم استاد "المدينة التعليمية": قطر أنشأت ملاعب عصرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/87qd53

استاد المدينة التعليمية يسع 40 ألف متفرج

Linkedin
whatsapp
الخميس، 18-06-2020 الساعة 21:45
- ما مميزات استاد المدينة التعليمية؟

يراعي مشكلة التبريد، ويوفر عوامل الحماس للجماهير، وهو مختلف عن غيره من استادات العالم لكونه سيفيد الطلاب بعد انتهاء المونديال.

- ما رأي فينويك في البطولة المرتقبة في قطر؟

قال إنها ستكون استثنائية، وستؤكد أن دولة قطر تمتلك رؤية إنسانية واجتماعية عظيمة مستمدة من إرثها الثقافي.

قال المهندس مارك فينويك إن استاد "المدينة التعليمية" القطري سيوفر أجواء مفعمة بالحماس خلال مونديال 2022 الذي ستستضيفه الدوحة، مؤكداً أن دولة قطر برهنت على امتلاكها رؤية عظيمة.

واستاد المدينة التعليمية، أو "جوهرة الصحراء" كما يسميه القطريون، هو ثالث الملاعب جاهزية لاستضافة منافسات المونديال، بعد استادي خليفة الدولي الذي اكتمل في 2017، والجنوب الذي اكتمل في 2019.

وفي حوار مع الموقع الرسمي لمونديال قطر 2022، أكد فينويك، مؤسس شركة "فينويك إيريبارن آركيتكتس" التي صممت الاستاد، أن الدوحة تسعى لتنظيم أفضل نسخة للمونديال على الإطلاق، لافتاً إلى أن وجود جميع استادات المونديال ضمن مساحة صغيرة يمنح المشجعين فرصة حضور أكثر من مباراة في يوم واحد.

استاد المدينة التعلمية

وأكد فينويك أن قطر أنشأت ملاعب عصرية تستفيد من أحدث التقنيات المتاحة، ومن بينها استاد المدينة التعليمية؛ الذي يزخر بالتميز ويبعث الحماس في نفوس المشجعين واللاعبين، موضحاً  أن تصميم السقف مثلاً يعكس الصوت على أرضية الملعب.

وتابع: "كنا من أوائل الاستادات التي تُعنى بموضوع التبريد. عملنا مع المهندسين على إيجاد حلول للتبريد، وكان ذلك أحد التحديات الكبرى"، مضيفاً: "تمثل أحد الحلول في شكل الاستاد ذاته؛ فهو عصارة علوم الديناميكا الهوائية؛ فالاستاد لا يبدو جميلاً من الخارج وحسب، بل إنه يمنع الرياح من الوصول إلى الداخل".

واعتبر فينويك أن من أفضل ما يميز بطولة قطر 2022 أنها تساعد على تطوير منظومات جديدة ومبتكرة؛ مثل تقنية التبريد، مؤكداً أن استاد المدينة التعليمية "مميز للغاية".

ولفت إلى أن "التعليم والرياضة من الركائز الرئيسية لبناء مجتمع صحي"، قائلاً: "يعد استاد المدينة التعليمية رمزاً لكليهما؛ فالتعليم يهتم بالعقل كما تعنى الرياضة بالبدن. ولقد كانت تلك جزئية أساسية في استراتيجية المشروع، وأحد عناصر بناء الاستاد منذ بدء العمل فيه".

جوهرة الصحراء

 

وشكّل الإرث أحد العوامل الأساسية في هذا المشروع، بحسب فينويك، الذي أكد: "قد برهنت دولة قطر على امتلاكها رؤية عظيمة لتشييد استادات مستدامة اجتماعياً واقتصادياً".

وأشار إلى أن قطر تمتلك رؤية جديدة كلياً حول التصميم المعماري للاستادات؛ فاستاد المدينة التعليمية سيستخدم طوال العام، وسيضم قاعات دراسية، ومرافق مخصصة للطلاب مطلة على الاستاد عقب انتهاء البطولة، وكلها أمور في غاية الأهمية.

استاد المدينة

وختم بالقول: "هذا الاستاد سيتوسط حرم المدينة التعليمية، وسيتوافق بسهولة مع استخداماته لمرحلة ما بعد البطولة، على خلاف أي بناء يشبهه حول العالم. أتطلع لمتابعة المباراة الافتتاحية في هذا الاستاد منذ أن كان مجرد تصميم على ورق".

مكة المكرمة