معايير مزدوجة.. "الفيفا" يعاقب الفلسطينيين ويرفض إدانة الإسرائيليين

إيقاف الرجوب عاماً يكشف انحياز الاتحاد الدولي للدولة العبرية
الرابط المختصرhttp://cli.re/Lv48dK
جبريل الرجوب

جبريل الرجوب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-08-2018 الساعة 08:37

فوجئ الوسط الرياضي الفلسطيني بالعقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني جبريل الرجوب؛ على خلفية تصريحات للأخير، على هامش مباراة ودية كان من المفترض لعبها بين منتخبي الأرجنتين و "إسرائيل" في مدينة القدس المحتلة.

وفرض "الفيفا"، الجمعة 24 أغسطس 2018، عقوبة إيقاف ضد الرجوب ومنعه من حضور أي نشاط كروي عاماً كاملاً، فضلاً عن غرامة مالية تزيد قيمتها على 20 ألف دولار أمريكي.

وبناءً على هذا القرار، "لن يتمكن الرجوب من حضور مباريات كرة القدم أو المسابقات بأي صفة رسمية، أو المشاركة في الأنشطة الإعلامية بالملاعب أو في محيطها".

واتهم "الفيفا" أرفع شخصية مسؤولة عن كرة القدم الفلسطينية بـ"التحريض على الكراهية والعنف"، وفقاً للجنة الانضباط، بعد مطالبة الرجوب المشجعين والجماهير بحرق صور النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وقمصانه، على هامش مباراة ودية كان من المفترض أن يخوضها "راقصو التانغو" استعداداً لنهائيات كأس العالم، التي أقيمت صيف هذا العام في روسيا.

وكان مقرَّراً أن يحط المنتخب الأرجنتيني رحاله في القدس المحتلة لمواجهة نظيره "الإسرائيلي" ودياً، في التاسع من يونيو الماضي، قبل أيام من انطلاق صافرة بداية مونديال روسيا.

وتحت وطأة احتجاجات الفلسطينيين، أُلغيت المباراة التي سعت "إسرائيل"، بكل قوة، لإقامتها في القدس؛ وذلك تزامناً مع نقل سفارة أمريكا من "تل أبيب" إلى المدينة المقدسة، في ذكرى تأسيس الدولة العبرية، التي ترافقت مع نكبة الفلسطينيين عام 1948.

- رضوخ للإسرائيليين

بدوره، سارع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم للرد على قرار "الفيفا"، مؤكداً أن لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي للعبة بدأت سلسلة الإجراءات منذ 29 مايو الماضي، بطلب من الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم وبعض المجموعات الإسرائيلية اليمينية المتطرفة.

وشدد على أن هناك نية مبيَّتة لإيقاف الرجوب، خاصة أن قرار لجنة الانضباط غير متجانس مع "الإساءة المفترضة"، حيث تم توقيع العقوبة القصوى على تهمة لم تثبت ولم تُعقد جلسة استماع بشأنها.

ولفت إلى أن "لجنة الانضباط في الفيفا بَنَتْ قرارها على ادعاءات من مجموعة إسرائيلية من المستوطنين في الأراضي المحتلة"، مبدياً تساؤله عن "مدى قانونية أن يقوم طرف ثالث، هو طرف غير محايد وعلى نزاع -لم يتم حله- مع الاتحاد الفلسطيني أمام (الفيفا)، بالتقدم بشكوى بالنيابة عن ميسي، الذي لم يتقدم لا هو ولا الاتحاد الأرجنتيني بذلك".

- ازدواجية المعايير

وكشف قرار إيقاف رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني "ازدواجية المعايير التي ينتهجها الفيفا فيما يتعلق بتعامله مع القضايا التي يقف خلفها الإسرائيليون وتلك التي يدعمها الفلسطينيون، ويطالبون بإنصافهم دولياً ضد تصرفات الدولة العبرية.

ولطالما تَردد "الفيفا" في ضمان حق أطفال فلسطين في اللعب على أراضيهم وحماية اللعبة من إجراءات الاحتلال الإسرائيلي، فضلاً عن تقاعسه عن اتخاذ قرارات ضد ممارسات الدولة العبرية مع الرياضيين الفلسطينيين وحرمانهم من حق التنقل ومغادرة البلاد للمشاركة في بطولات إقليمية وقارية ودولية في مختلف الألقاب والرياضات.

بدوره، دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إلى إعادة النظر في قرار إيقاف الرجوب، وفرض غرامة مالية عليه.

وأبدى عريقات في بيانٍ، السبت، أسفه "من نجاح ادعاءات وضغوط مارستها مجموعات المستوطنين على الفيفا، في تسييس الرياضة واستغلالها لتبييض أعمالها غير القانونية، بشكل يخالف القيم والمعايير العالمية التي تحكم مبادئ الرياضة".

ودعا اتحاد "الفيفا" إلى إعادة النظر في قراره، "خاصة في ظل عدم الاستماع إلى الشهادات وعدم النظر في الأدلة التي طلبها المستشار القانوني للرجوب".

وأضاف: "نستهجن ونستغرب الحكم على الرجوب بوقت يجب الحكم فيه على 6 فرق كرة قدم، يلعبون ضمن الدوري الإسرائيلي على أرض دولة فلسطين المحتلة، وهم من مستوطنات استعمارية غير قانونية".

- أندية المستوطنات

وكانت الجمعية العمومية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد أجَّلت اتخاذ قرار بشأن الطلب الفلسطيني بمعاقبة أندية إسرائيلية تلعب مبارياتها في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

وكان الاتحاد الفلسطيني للعبة قد طالب بمعاقبة "إسرائيل ما لم تشطب هذه الأندية الإسرائيلية في مستوطنات الضفة الغربية، التي يعتبرها المجتمع الدولي منطقة محتلة.

ويحظر دستور الاتحاد الدولي لكرة القدم أن تقيم دولةٌ أنديةً لكرة القدم في أراضي دولةٍ أخرى عضوة في "الفيفا"، ومشاركتها في المباريات، دون موافقة الدولة العضوة في "أكبر منظومة كروية بالعالم".

وأصدر "الفيفا"، في مايو 2017، بياناً قال فيه: "بعد صدور تقرير رئيس لجنة المراقبة المعنيّة بفلسطين وإسرائيل، طوكيو سكسويل، رأى مجلس الفيفا أنه من السابق لأوانه في هذه المرحلة قيام كونغرس الفيفا باتخاذ أي قرار".

وجاء في تقرير لجنة الرقابة ثلاث توصيات؛ تمثّلت في الإبقاء على الوضع القائم كما هو عليه، وتوجيه تحذير من "الفيفا" للاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم، وتشجيع الحوار بين الاتحادين الإسرائيلي والفلسطيني لكرة القدم.

وتوجد 6 أندية إسرائيلية في مستوطنات؛ هي: معاليه أدوميم (شرقي القدس)، وأرئيل (شمالي الضفة الغربية)، وكريات أربع (جنوبي الضفة)، وجفعات زئيف (شرقي القدس)، وبكعات هيردين (شرقي الضفة الغربية)، وأورانيت (شمالي الضفة الغربية).

مكة المكرمة